رئيس التحرير: عادل صبري 06:17 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الانتخابات تشعل حرب تكسير العظام بين حزب النور والإخوان بسيناء

الانتخابات تشعل حرب تكسير العظام بين حزب النور والإخوان بسيناء

الحياة السياسية

إحدى لجان الانتخابات بشمال سيناء - ارشيفية

بعد انتهاء الحرب الباردة بينهما

الانتخابات تشعل حرب تكسير العظام بين حزب النور والإخوان بسيناء

اياد الشريف 24 فبراير 2015 08:11

بعد عام ونصف العام من الحرب الباردة، اشتعل الصراع وخرج إلى العلن.. معركة تكسير العظام تحتدم وتزداد وتيرتها مع اقتراب الانتخابات البرلمانية 2015، وتتكشف أبعادها فلم يعد بين حزب النور وجماعة الإخوان المسلمين بسيناء" target="_blank">شمال سيناء في الخفاء بعد، دعوات الحشد تقابل بنداءات عدم النزول.. دعايات التصويت تقابل بحملات المقاطعة، جداران الشوارع تعكس طرفا من الحرب المستعرة وتسجل حملات الطرفين.

 

ومنذ 3 يوليو 2013 بدأ الصراع الخفي بين حزب النور وجماعة الإخوان بسيناء" target="_blank">شمال سيناء، لكنه مع اقتراب الانتخابات بات الصراع علنيا وتحول لحرب تكسير عظام بصورة مباشرة.

 

وتصاعد الصراع بين السلفيين والإخوان بسيناء" target="_blank">شمال سيناء خلال شهر نوفمبر الماضي عندما حول دعت الجماعة الى النزول الي مظاهرات 28 نوفمبر المرتقبة، ففي الوقت الذي حشدت جماعة الإخوان انصارها لهذا اليوم، كان حزب النور السلفي يخوض صراع الجدران داعيا المواطنين الي عدم النزول.

 

ويتهم حزب النور أنصار جماعة الإخوان بتمزيق ملصقات حزب النور لحث المواطنين علي عدم المشاركة في 28 نوفمبر، بعد تدشينه حملة "مصرنا بلا عنف"، واتهمت الجماعة، آنذاك، قيادات النور بـ "الخيانة".

 

وأكد أحمد سالم راضي القيادي بحزب الحرية والعدالة أنه بعد انتهاء الحرب الباردة بين الجانبين بدأت حرب من نوع أخرى، أعلنها حزب النور بالحشد ضد الإخوان وتحريض الأجهزة الأمنية ضد أعضاء من الجماعة لم يكونوا مطلوبين لأي جهة أمنية، بأنهم من قيادات الإخوان وشاركوا بعمليات عنف ضد قوات الأمن وحرق وتدمير المؤسسات العامة بسيناء" target="_blank">شمال سيناء، وهو ما أدى فعليا لاعتقال عدد كبير من هؤلاء المواطنين الذين لم تكن عليهم أي قيود أمنية.

 

وأشار وليد محارب مشرف موقع إخوان اون لاين بسيناء" target="_blank">شمال سيناء إلى أن قيادات حزب النور بسيناء" target="_blank">شمال سيناء أبلغت الأمن عن أنشطة وفعاليات كانت مجموعات من الإخوان تقيمها بالشوارع الخلفية بمدينة العريش، وبث موقع إخوان سيناء بعض المقاطع المسجلة للناطق الإعلامي لحزب النور "ضياء مصطفى" خلال إبلاغه الامن عن إحدى الفعاليات المقامة بمنطقة ميدان العتلاوي بالعريش.

 

ومع بداية الحراك السياسي بسيناء" target="_blank">شمال سيناء وخاصة فيما يتعلق بانتخابات مجلس النواب القادم، وظهور تحركات واضحة من قيادات حزب النور داخل مراكز المحافظة للتقرب من مشايخ ورموز القبائل، وسعيه لإلقاء الضوء على أحد قياداته ومرشحيه السابقين خلال برلمان 2012 ويدعى كمال نبيل الأهتم وهو ضابط شرطة سابق استقال من عمله قبل انضمامه لحزب النور نهاية عام 2011، قامت عناصر تابعة للإخوان بحرق سيارته، خلال توقفها أمام منزله بحي آل ايوب بمدينة العريش لتوجيه رسالة مفادها بداية الحرب المعلنة بين الجانبين.

 

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد حيث أكدت مصادر –رفضت ذكر أسماءها– لـ "مصر العربية" أن شخصيات قبلية محسوبة على جماعة الإخوان المسلمين، تقف خلف عدد من شباب القبائل ممن تم الدفع بهم كمرشحين لمجلس نواب 2014 في الدوائر الثلاث التي تضمها سيناء" target="_blank">شمال سيناء مع تكفلهم بتمويل حملاتهم الانتخابية، لإفشال مخطط النور الانتخابي، مع بذل تلك القيادات الجهود مع أبناء قبائلهم لمساندة هؤلاء الشباب.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان