رئيس التحرير: عادل صبري 09:37 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو.. أبو الفتوح: نقود تحالفًا سياسيًا ضد النظام لأنه أسوأ من مبارك

فيديو.. أبو الفتوح: نقود تحالفًا سياسيًا ضد النظام لأنه أسوأ من مبارك

خاص: مصر العربية 20 فبراير 2015 17:57

كشف الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب مصر القوية، عن إجرائه مشاورات مع عدد من الأحزاب لإنشاء تحالف معارض للنظام السياسي الحالي، مبينا أن التيار المصري العام أصبح غير راض عن نظام السياسي بنفس القدر الذي حظي به نظام الرئيس السابق محمد مرسي.

 

وقال الدكتور أبو الفتوح في حوار مع" مصر العربية " ينشر لاحقا إن النظام الحالي يخنق الأحزاب السياسية، ويسلط عليها إعلاما مسعورا يدفع الناس للاصطفاف وراء السيسي، واعتبروا المعارض خائنا للوطن.

 

وأضاف أن النظام الحالي يضع قيودا على الأحزاب أشد قسوة من مبارك، ليمنعهم من التواصل مع الناس أو الاجتماع بمؤسساته الرسمية داخل الفنادق والأندية والأماكن العامة بقرار أمني.

 

وأكد أن "الأجواء المسمومة" التي يخلقها النظام هي التي دفعته إلى مقاطعة الانتخابات البرلمانية الحالية، منوها بأن التضييق في عهد مبارك سمح لتنظيم غير رسمي مثل الإخوان المسملين بخوض الانتخابات، بينما النظام الحالي يفرض حصارا شديدا على كل الأصوات المخالفة لرأي السلطة ويمنعها من الخروج والتواجد في وسائل الإعلام الرسمية والمملوكة لرجال أعمال عصر مبارك.

 

وأوضح أن التنظيمات القانونية مثل الأحزاب إذا لم تخرج لتصفق للرئيس السيسي بكل أفعاله، فليس أمامك إلا أن يسلط عليك "إعلام السعار" المرتبط بالسلطة، سواء في الجرائد الرسمية أو في إعلام رجال الأعمال، وهذا لم يكن موجودا أيام مبارك، وبالتالي فلا يمكن المقارنة بين الحالة السيئة التي نعيشها الآن، والحالة السيئة التي كنا نعيشها أيام مبارك، فعندما يكون هناك حتى هامش، فلابد من التفكير بالاستفادة به، أما الآن فلا يوجد هامش، فإما أن تكون مع السلطة بنسبة 100% أو تصبح ضدها تماما، وهي نفس السياسة التي أرساها الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش حينما قال: "من ليس معي فهو ضدي".

 

وأضاف أبو الفتوح: أما نحن فضد هذه السلطة ومعارضين لها، ولكننا لسنا أعداء لها، كما أننا لسنا معها أيضا، فإذا قامت بموقف لصالح الوطن حتمًا سنؤيد هذا الموقف وندعمه، وإن رأينا موقفا ضد مصلحة مصر أو المصريين حتما سنعارضه، فنحن لا نعارض لمجرد المعارضة، لأن في مصر الآن سربين، سرب لأنصار مرسي وآخر لأنصار السيسي، وبالفعل نحن نغرد خارج السربين، فنحن نغرد في سرب الوطن، وهذا هو الطريق الثالث الذي اخترناه لأنفسنا من أول يوم، حتى في ظل الاستقطاب أيام مرسي، ومازال موجودًا، ولكننا رفضناه من أول يوم.

 

وأشار إلى أن هناك شخصيات وطنية أيضًا تغرد في سرب الوطن، والذي يجب أن يهم أي قائد سياسي هو أن يكون مشاركا للتيار العام للوطن، والتيار العام المصري ليس أبدًا مع هذا السرب أو ذاك، فهو يبحث عن مصالحه وحقه وحريته وكرامته، ونحن من أول يوم قلنا، إننا نرفض أي استبداد أو قمع مستند لقيم دينية، كما نرفض بنفس القوة القمع أو الاستبداد مستندا لوضع عسكري، فشعب مصر يستحق أن يعيش كريمًا وحرًا وسيدًا على أرضه، وألا يتسيّد عليه تنظيم ديني أو عسكري، ونحن مصرون أن ننادي بهذا، دون عداء ﻷحد، فنحن لسنا أعداء لأي طرف مادام مصريًا، إلا أن يخون وطنه، أو يجرجر وطنه في كارثة.

 

واختتم الدكتور أبو الفتوح حديثه قائلا: نحن على تواصل مع القوى السياسية، وبعض الأحزاب التي ترى رؤيتنا، وغير المرتبطة بأي طرف من أطراف الاستقطاب، وحتى الأطراف الموجود داخل دائرة الاستقطاب لا نتردد في التواصل معها؛ ﻷننا نحب أن ندير حوارا مع الجميع.

شاهد الفيديو

اقرأ أيضا:

فيديو: أبو الفتوح: إعلام مبارك يدفع مصر لمحاربة ليبيا ويقودنا للضياع

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان