رئيس التحرير: عادل صبري 02:29 مساءً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

فيديو: أبو الفتوح يدعو الجيش لمنع جرجرته في الحرب و مغامرات النظام

فيديو: أبو الفتوح يدعو الجيش لمنع جرجرته في الحرب و مغامرات النظام

الحياة السياسية

أكد أن واجب مصر في ليبيا مصالحة الفرقاء

فيديو: أبو الفتوح يدعو الجيش لمنع جرجرته في الحرب و مغامرات النظام

خاص: مصر العربية 20 فبراير 2015 09:58

وجه الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح  رئيس حزب مصر القوية قيادات الجيش المصري إلى ضرورة منعه من المشاركة في أي حروب خارج حدود البلاد.


وحذر أبو الفتوح في حوار مع " مصر العربية" ينشر لاحقا، من " جرجرة الجيش المصري لتحقيق أغراض سياسة لأي نظام على حساب قوة الجيش"، مستشهدًا بما فعله  الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر، عندما وجه عشرات الآلاف من أفراد وضباط الجيش إلى حرب اليمن، لدوافع الزعامة، وتحقيق مكاسب سياسية، فإذا به يدفعه إلى التهلكة في جبال اليمن، بما لم يمكن الجيش من مواجهة إسرائيل في 5 يونيو  1967، وخسرت مصر حربا لم يخضها الجنود.


ورفض شن الحرب على ليبيا، مؤكد ضرورة التفكير في مئات الآلاف من المصريين الذين يعملون داخل ليبيا والاعتماد على المخابرات في معركة مفتوحة، بما يحقق مصلحة المصريين ويمنع شن حرب على الأشقاء الليبيين.


وقال، مؤسس ورئيس حزب مصر القوية، والمرشح الأسبق لانتخابات الرئاسة: إن واجب أي نظام سياسي يحكم مصر، بغض النظر عن الطريقة التي أتى بها، أن يحمي الوطن والمصريين، مستطردًا بأنه لا يجوز دفع الضرر بضرر أكبر، وألا يسمح بالعدوان علي المصريين من أي طرف، لا من نظام حفتر ولا من نظام طرابلس ولا من الداعشيين الدمويين الموجودين هناك، ومما لا يترتب عليه أن نكون طرفًا في الانقسام الموجود في ليبيا".


وشدد أبو الفتوح على أن "مصر أكبر من أن تنحاز لطرف، وكان واجبها في الشأن الليبي أن يكون لها دور للمصالحة وتوفيق وأن تجمع الفرقاء الليبيين، للتصالح والتفاهم والاستقرار في ليبيا.


وقال أبو الفتوح " أنا ضد خروج الجيش المصري أصلًا خارج مصر لأن واجب الجيش الأول والثاني والعاشر هو الحفاظ على مصر والمصريين، وأنا أثق في قيادات الجيش المصري الرشيدة والحكيمة، وأنهم لن يسمحوا بجرجرة الجيش في حروب خارج البلاد واستخدامه في أغراض سياسية مذكرا بأن هذا لا يتنافى مع ضرورة الحفاظ على المصريين في ليبيا.


كما استشهد بما قام به الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر بمغامرة في اليمن وأرسل 25 ألف جندي ورفض تحذيرات الوطنيين من إقحام الجيش في هذه المغامرة، وسلط أجهزة الإعلام لوصف الوطنيين بأنهم " خونة ومجرمون" حتى لقي الجيش هزيمة ساحقة بسبب مغامرات اليمن، في حرب لم يخضها جيشنا العظيم، وكانت الهزيمة هنا لقياداته التي رفضت الانصياع لكلمة المصريين.


 ودعا أبو الفتوح النظام إلى عدم خلط الأوراق، فيما يخص الجيش والعمل السياسي، حفاظا على المصريين، مشيرا إلى أن هناك أعمالًا من الواجب اتمامها قبل أن نخوض معركة، يكون القائد فيها أجهزة المعلومات.


وبين أبو الفتوح أن مواجهة تنظيم دموي تكفيري مثل داعش، يقتل الناس ويمارس الإجرام بهذه الصورة، تحتاج إلى العمل مخابراتي ومعلوماتي، كما تحتاج إلى قوات خاصة للحفاظ على دماء المصريين، وليس الدخول في حرب. وقال: يجب علينا جميعًا وقوفنا بجانب جيشنا، ليقوم بواجباته الوطنية، والحفاظ على الوطن من خلال حوار ونقاش هادئ وعقلاني بعيدا عن الإعلام والبروباجندا، وأن هذا واجب وطني لا نستجديه من أحد، حتى لا ندفع أثمان غالية لـ " الأونطة والتي لم تعد مصر قادرة على تحملها.

 

شاهد الفيديو:
 

 

اقرأ أيضا:

أبو الفتوح: رحم الله أبناء الجيش والشرطة المغدور بهم

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان