رئيس التحرير: عادل صبري 02:57 مساءً | الأربعاء 18 يوليو 2018 م | 05 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

سيناء وليبيا.. مخطط داعش لإثارة الفوضى في مصر

سيناء وليبيا.. مخطط داعش لإثارة الفوضى في مصر

الحياة السياسية

الضحايا المصريين قبل ذبحهم على يد داعش

سيناء وليبيا.. مخطط داعش لإثارة الفوضى في مصر

محمد الفقي 19 فبراير 2015 19:34

لم يكن قتل فرع تنظيم "الدولة الإسلامية" في ليبيا، 21 مصريا ذبحا، بعيدا عن مخطط التنظيم لإثارة حالة من الفوضى في مصر.

 

ورجح خبراء في الحركات الإسلامية، أن قتل "داعش" المصريين في ليبيا، ليس بهدف تخفيف الضغط على فرع التنظيم في سيناء فقط، وإنما المخطط يرتكز على محاولة استدراج الجيش المصري في مواجهات داخل الأراضي الليبية.

 

واعتبر أحد الخبراء، أن مخطط "داعش" لمصر يأتي في سياق رؤية التنظيم كيفية التعامل مع مختلف دول المنطقة؛ سعيًا لإثارة حالة من الفوضى، وبالتالي هو ما يخدم مصلحتها.

 

فيما أكد أن هناك محاولة لتطويق الدولة المصرية من الشرق عبر فرع التنظيم في سيناء، والفرع الآخر في ليبيا، فيما استبعد خبير عسكري، فكرة استدراج قوات الجيش في عمليات برية داخل ليبيا، مؤكدًا أن قوات الجيش عددها كبير ولن تتأثر العمليات في سيناء - في إشارة إلى محاولة التنظيم تخفيف الضغط على فرعه في سيناء.

 

مخطط الفوضى

 

قال صلاح الدين حسن، الباحث في الحركات الإسلامية، إن "تنظيم الدولة" يسعى بشكل عام إلى خلق حالة من الفوضى بالمنطقة، مضيفا أن "داعش" يعتبر أن مصر مفتاح لانتشار حالة الفوضى لتحقيق أهداف ونشر هذه الحالة في دول منطقة شمال أفريقيا.

وتابع حسن لـ"مصر العربية": "الأزمة تكمن في محاولة استدراج الجيش لمواجهات في ليبيا بشكل كبير خلال الفترة المقبلة"، لافتا إلى أنه مع احتمالية تزايد العمليات ضد المصريين في ليبيا أو وجود رد على الهجمات المصرية العسكرية على معاقل "داعش" في ليبيا من الداخل المصري، قد يدفع مصر إلى خيار واحد فقط وهو التدخل العسكري.

 

واعتبر الباحث في الحركات الإسلامية، أن "داعش" يسعى لتصدير أزمة داخلية مصرية لخلق حالة من الفوضى، للسعى لإسقاط النظام الحالي، وتحويل مصر إلى ما أشبه بالوضع السوري.

 

وأشار إلى أن فكر ورؤية "داعش" ترى أنها الأقدر على الاستفادة من حالة الفوضى في أي دولة، وبالتالي فهي تسعى جاهدة لعمل حالة فوضى داخلية، مشددا على احتمالية وجود تنسيق بين "داعش" في ليبيا ومصر، من خلال عمليات "ولاية سيناء".

 

وقال: "هناك محاولات على تطويق مصر داخليا من خلال سيناء، وخارجيا من خلال ليبيا"، مضيفا أنه في ظل استمرار الرفض الدولي للتدخل عسكريا في ليبيا من الممكن أن يتدخل الجيش بريا، لعدم إحراجه أمام الشعب، والظهور كأن النظام الحالي لا يتمكن من حماية مصالحه ومصالح المصريين بالداخل والخارج".

 

سيناء وليبيا

 

من جانبه، اتفق مصطفى زهران، الباحث في الحركات الإسلامية، مع حسن، من حيث اعتبار أن الأوضاع في ليبيا تمثل أزمة كبيرة لمصر، قائلاً إن مصر قد تضطر إلى التدخل عسكريا في الأزمة الليبية، ولكن لن يكون الهدف منه صراحة ضد "داعش" بقدر ما هو تصفية حركات مسلحة هناك من ضمنها فجر ليبيا.

 

وأضاف في حديثه لـ"مصر العربية"، أن هناك رغبة كبيرة في جر رجل مصر في مواجهات في ليبيا، موضحًا أن هناك خطورة في الرد على العملية العسكرية ضد "داعش" في ليبيا من الداخل المصري، من خلال ولاية سيناء.

 

وشدد على وجود تواصل وتنسيق بين "داعش" ليبيا ومصر، لتطويق الدولة المصرية، مشيرًا إلى أن فكرة تخفيف الضغط على "ولاية سيناء"، ليس هدفا هاما، خاصة أن مواجهة فرع التنظيم في سيناء لن يؤثر على مواجهة "داعش" في ليبيا.

 

وأردف: "الآلاف من قوات الجيش متواجدون في سيناء، ويعملون على محاصرة تنظيم ولاية سيناء".

 

نسف المخطط

 

من جانبه، قال اللواء طلعت مسلم، الخبير العسكري، إن فكرة توريط الجيش المصري في مواجهات داخل ليبيا، أمر مستبعد، خاصة أن الجيش يدرك كل مخططات التنظيم الإرهابي.

 

وأضاف مسلم لـ"مصر العربية"، أن الجيش المصري يدرك أبعاد الأزمة في ليبيا وكيفية التعامل معها، بما يحفظ الأمن القومي المصري، متابعًا أن الجيش لديه قوات كثيرة، وكل منها في منطقة معينة للوقوف ضد أي أخطار.

 

ولفت إلى أن العمليات ضد فرع التنظيم الإرهابي في سيناء لن يتأثر بأي عمليات في ليبيا مستقبلاً، موضحًا أن الجيش المصري لن يتورط في حرب برية في ليبيا، ولكن يمكن العمل من خلال عمليات خاطفة بإنزال قوات.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان