رئيس التحرير: عادل صبري 06:17 صباحاً | السبت 21 يوليو 2018 م | 08 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

مؤسس حشد: لو عايز تشتغل سياسة اعمل قوايم الأمن راضي عنها

مؤسس حشد: لو عايز تشتغل سياسة اعمل قوايم الأمن راضي عنها

الحياة السياسية

ندوة مصر العربية

فى ندوة بـ"مصر العربية"..

مؤسس حشد: لو عايز تشتغل سياسة اعمل قوايم الأمن راضي عنها

عبدالغنى دياب 19 فبراير 2015 17:49

قال محمد سيف، مؤسس حركة شباب ديمقراطي "حشد"، وعضو الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، إن سياسة "التحوير" التي تنتهجها الدولة مع المواطنين لم تعد صالحة، فقبل زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي أمريكا يعد بالإفراج عن المعتقلين، وفجأة بعد الزيارة "يقبض على الناس تاني".

وأضاف سيف، في ندوة بـ"مصر العربية"، تحت عنوان "تجربة الشباب في الأحزاب المصرية": "يجب أن نعترف جميعًا بأن لدينا أخطاء حدثت خلال الأعوام الماضية، فالمشهد منقسم لـ3 طوائف "الميدان والأحزاب ورجل الشارع"، وكل فيه يدور في فلكه بعيدًا عن الآخر".

واستكمل سيف: "رجل الشارع يبحث عن لقمة عيشه بعيدًا عن السياسية، ويعتقد أن ذلك أضمن له، وهذا خطأ، فلو البرلمان موجود ويمارس أدواره التشريعية، كان من الممكن أن يدافع عنه، ويحافظ على حقوقه، فالمسؤولية مشتركة بين الجميع، الشعب والسلطة والميدان والأحزاب".

واستطرد سيف: الجميع حاليًا لا يوجد لهم ظهير سياسي في الشارع، سواء الأحزاب، أو السلطة، أو حتى الثورة، فالجميع يعتمد على إمكانيات غير ذلك، سواء أمواله أو أفكاره، وهذا لن يدوم والدليل أن جماعة كالإخوان المسلمين برغم قدرتها على الحشد، وكثرة أموالها انتهت بسبب عدم وجود ظهير سياسي لها.

وأشار سيف في كلمته، إلى أن الدولة تتعامل مع الموقف بمنطق غريب جدًا، فيتم تصدير أخبار أن الانتخابات البرلمانية ستجرى لإنجاح المؤتمر الاقتصادي، فلو نجح المؤتمر نكمل البرلمان، ولو فشل نلغي الانتخابات.

وأضاف "سيف": جاء من بعد قانون الانتخابات، قانون تقسيم الدوائر الذي يوئد الأحزاب السياسية، ويفتت أي معان أقرها الدستور، وكأن السلطة تعاقب الأحزاب إما بقانون الانتخابات أو عن طريق مواقفها، "لو عايز تشتغل سياسة لازم تسمع الكلام، وتعمل قوايم الأمن راضى عنها"، هذا أو يتم التنكيل بك وتجاهلك والتعالي عليك.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان