رئيس التحرير: عادل صبري 11:58 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

صور السيسي.. بوابة عبور مرشحين إلى البرلمان

صور السيسي.. بوابة عبور مرشحين إلى البرلمان

الحياة السياسية

استغلال صور السيسي في الدعاية الانتخابية

مطالبات بمنع استغلال اسم الرئيس في الدعاية

صور السيسي.. بوابة عبور مرشحين إلى البرلمان

أحلام حسنين - آية فتحي 18 فبراير 2015 17:22

"فلوس، لحمة، معارض خيرية، وغيرها من المنح والعطايا"، تلك كانت قرابين دأب بعض المرشحين لمجلس النواب على تقديمها للمواطنين، ليفوزوا بالأصوات التى تجلسهم تحت قبة البرلمان، ليلجأ بعض من مرشحى برلمان 2015، إلى دعاية من نوع جديد، بجانب الوسائل القديمة، ليستجدوا بها عاطفة ناخبيهم، لينالوا رضاهم، ألا وهى صورة الرئيس عبد الفتاح السيسى.

فى برلمان2011، عمد مرشحو التيارات الإسلامية، على استغلال رموز الدين من أمثال الشيخ محمد حسان، والشيخ محمد حسين يعقوب، فى الدعاية لهم، فهؤلاء المشايخ كان لهم صيتًا وقبولًا واسعًا بين عامة الشعب، ولكن سرعان ما رحل الإخوان وذهب صيت هؤلاء المشايخ، وسحبت شعبية "السيسى"، البساط من تحت الجميع، حتى باتت مقصد كل من يريد كسب أصوات محبى " السيسى" للوصول لقبة البرلمان، ولم تكن صورة السيسى وحدها وسيلة هؤلاء المرشحين، فكانت عبارات لا للإرهاب أيضا سبيلهم فى الدعاية لأنفسهم.

ففى قلب ميدان السيدة عائشة، ترى لافتة كبيرة تخطف أبصار المارة رغما عنهم من كبرها، معلقة ما بين إحدى العقارات المطلة على الميدان، حتى كوبرى السيدة عائشة، صورة "السيسى" أخذت منها حيزا كبيرا، تظن من الوهلة الأولى أنه هو من وضعها، ولكن إذا انحرفت بطرفة عينك ليسار اللافتة، ستجد صورة أخرى لصاحب اللافتة، وتتوسطها عبارة باللون الأحمر تحمل كلمات "لا للإرهاب".

وإذا أمعنت النظر بتلك اللافتة فستجد اسم صاحبها مدون أسفلها بخط رقيق تكاد لا تراه الأعين، وهو "محمود كفتة"، أمين حزب المؤتمر بحى الخليفة، وبجوارها لافتة أخرى ملاصقة لها، تعلن عن خوض الحزب للانتخابات البرلمانية المقبلة.

وعلى نفس خطى سار المرشح لمجلس النواب، المحامى محيى يحيى أبو راندا، فبينما تسير فى شوارع الدرب الأحمر، تلاحقك لافتات دعاية ترشح "أبو راند" للبرلمان، وبجوارها لافتات أخرى تجمع ما بين صور له وللرئيس عبد الفتاح السيسى، ومدون عليها عبارات فيها من المدح والثناء للرئيس.

اللافتات المعلقة فى شوارع الدرب الأحمر، تظهر أن "أبو رندا" لم يفوت مناسبة قط سواء فى استشهاد الجنود أو أعياد، إلا واستغلها في الدعاية لنفسه، فسرعان ما يعلق لافتة تجمع بين صورة وصورة الرئيس ويدون عليها ما يشاء.

"في حب مصر"، قائمة تشكلت من شخصيات عامة لخوض الانتخابات البرلمانية، وغزت دعايتها الانتخابية الشوارع والطرقات، واكتفت فيها بوضع صورة الرئيس عبد الفتاح السيسى، وعبارة "في حب مصر .. نتحدى الصعب .. ونبنى المستقبل".

محمد عنتر، مالك أحد مطابع شارع محمد على، يقول بحكم عمله فى مجال حملات الدعايا الانتخابية، إن العديد من المرشحين عندما يأتونه لطبع دعايتهم يطلبون منه وضع صور الرئيس عبدالفتاح السيسى بجوار صورة المرشح وعلم مصر وشعار تحيا مصر، مستغلين بذلك أرضية السيسى في الشارع المصرى.

وضع صور الرئيس عبدالفتاح السيسى على ﻻفتات الدعاية الانتخابية، وصفها جمال زهران، أستاذ العلوم السياسية بجامعة قناة السويس، بالاستغلال لشعبية الرئيس، مؤكدًا أن الشعب المصرى أصبح أذكى من الانسياق وراء تلك التصرفات.

ووجه زهران نداء للرئيس عبدالفتاح السيسى، بأن يصدر بيانا رسميا بمنع استغلال اسمه أو صورته فى الدعاية الانتخابية للبرلمان القادم، وخاصة أن الدستور يلزمه بأن يكون حياديا وﻻ ينتمى ﻷى حزب، وأﻻ يظهر على أى قوائم حزبية.

وطالب زهران اللجنة العليا للانتخابات بإصدار قرار خاص بقصر الدعاية على معلومات شخصية عن المرشح مثل اسمه وصورته، وأبرز ما فى برنامجه الانتخابى، دون توظيف رموز الدولة بالدعاية.

كما أكد الدكتور وحيد عبد المجيد، نائب رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، أن استغلال صور الرئيس فى الدعاية، يخرج الانتخابات من أهم ما يجب أن تتميز به، بأن تتضمن أفكار وبرامج انتخابية مميزة لصالح المواطن المصرى، وليس التنافس على وضع صور الرئيس.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان