رئيس التحرير: عادل صبري 04:53 مساءً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

وراكم بالتقرير: لجنة 30 يونيو انحازت للدولة وضيعت حقوق المجني عليهم

وراكم بالتقرير: لجنة 30 يونيو انحازت للدولة وضيعت حقوق المجني عليهم

الحياة السياسية

لجنة تقصى حقائق 30 يونيو

وراكم بالتقرير: لجنة 30 يونيو انحازت للدولة وضيعت حقوق المجني عليهم

نادية أبوالعينين 17 فبراير 2015 19:02

أصدرت مجموعة "وراكم بالتقرير" الحقوقية، تقريرًا حول نتائج عمل لجنة تقصي حقائق 30 يونيو، ووصفته بأنه غير محايد، وتبنى رؤية أجهزة الدولة، واتهمت اللجنة بأنها لم تكشف عن المسؤولين في جهاز الشرطة عن احداث القتل، وإنها ساهمت في تضييع حقوق المجني عليهم.

 

وقال التقرير، إنَّ لجنة تقصي حقائق 30 يونيو افتقدت أهم مقومات النجاح للجان تقصي الحقائق؛ لغياب الإرادة السياسية لكشف الحقيقة، وفقدانها المصداقية لدى أطراف النزاع وخصوصًا الضحايا المدنيين.

 

وأضافت في تقرير لها، اليوم، بعنوان " تقصي حقائق 30 يونيو.. الدولة أخطأت ولا تستحق العقاب"، أن الانتهاكات التي كانت تحقق فيها اللجنة لم تنته أو تتوقف على الأقل، مما يشكك في نتائج تلك اللجنة.

 

واتهمت المجموعة، لجنة تقصي حقائق 30 يونيو بتبني رؤية أجهزة الدولة للأحداث، في الوقت الذي أتى الملخص التنفيذي في مجمله كاشفا لبعض الحقائق الموثقة من الجهات الرسمية، وهى التي اعتمدت عليها اعتمادًا كليا في الإحصاءات والبيانات بخصوص عدد الوفيات أو المصابين المذكورة في الأحداث.

 

وأشار التقرير إلى أنه على الرغم من توصل اللجنة إلى أن الشرطة اخفقت في التركيز على مصادر إطلاق النار المتحركة بين المتجمعين، وأنها مسؤولة ضمن المسؤولين عن زيادة أعداد الضحايا في فض ميدان رابعة، إلا انه لم يقدم أشخاص هؤلاء المسؤولين، ولو بصورة مجهولة، ولم يطلب في التوصيات التحقيق معهم ومحاكمتهم عن الخطأ الذي وقع منهم.

 

وبالنسبة لحرق الكنائس، أشارت المجموعة إلى أن الملخص التنفيذي لتقرير اللجنة، اكتفى بتفهم القيادات الكنسية بأن الأمن لم يتعاف حتى يطالبونه بدوره في الحماية والتأمين على النحو الأكمل، ولم يطالب بالتحقيق في التقصير الأمني، الذي اعتبرته المجموعة "مستغرب"، في ظل قدرة الأجهزة الأمنية على القيام بإجراءات عنيفة ومفرطة في القوة على كل المسيرات والتجمعات التي حدثت قبل وبعد 30 يونيو.

 

عدم حيادية اللجنة

واعتبر التقرير، أنَّ اللجنة غير حيادية، فعقب 4 أيام فقط من تشكيلها للتحقيق في الأحداث، التي كانت جماعة الإخوان المسلمين طرفا فيها، صرح رئيس اللجنة "فؤاد رياض"، بانه يجب مخاطبة الدول لوضع جماعة الإخوان على لائحة الإرهاب، وهو الموقف الذي يشكك في انحيازات اللجنة ورئيسها.

 

وأضاف أن عضوية نائب رئيس اللجنة في لجنة أخرى شكلت بقرار من رئيس مجلس الوزراء مهمتها إعداد تقرير عن ممارسات الإخوان لتقديمه في تحقيق فُتح بتوجيه من رئيس الوزراء البريطاني، يعتبر أن اللجنة وأعضاءها تم استخدامهم في الخصومة السياسية بين النظام والإخوان.

 

ووصفت المجموعة خطاب اللجنة مع الانتهاكات الحقوقية التي وقعت من قبل الأمن بـ"خطابا رقيقا"، واعتبرت أن ما جرى منهم خطأ غير مقصود، ومن قم فلا عقاب عليه، واكتفت بتوصيات تشير إلى وجود تأهيل وتدريب لقوات الأمن في تعاملها مع التظاهرات.

 

ولفتت إلى أنَّ اللجنة جاءت نتائجها تصب في مصلحة عدم مسؤولية الدولة عن الانتهاكات التي قام بها رجال سلطتها وأفراد منهم، ويضيع حقوق المجنى عليهم والضحايا الذين سقطوا أو أصيبوا، وذلك من خلال عرض وجهة نظر الدولة، وتجاهل وجهات النظر الأخرى سواء من أنصار المعزول، أو الجهات الحقوقية المحايدة التي أصدرت تقارير حول الأحداث

 

رواية أجهزة الدولة

وأكد التقرير أنَّ الملخص التنفيذي للجنة لم يشر إلى أي من شهادات سكان منطقة الحرس الجمهوري، و التي اشارت إلى أن فض الاعتصام بدأ من جنب الأمن وليس ردًا على محاولة اقتحام دار الحرس الجمهوري، كما أدعى الملخص التنفيذي.

 

وأضاف التقرير، أنه في مسيرة المنصة أكد الملخص أن الاشتباكات حدثت بشكل أساسي بين المسيرة وأهالي المنطقة، وهي رواية وزارة الداخلية نفسها، وهذا غير ما ذكره الشهود بأن الشرطة أطلقت الرصاص الحي بكثافة تجاه المسيرة والمدنيين.

 

كما أكدت أنه على مجلس النواب أن يشكل لجنة لتقصي الحقائق تكون مهمتها التحقيق في الوقائع والانتهاكات التي واكبت أحداث 30 يونيو وذلك بالاستفادة من تقرير لجنة 30 يونيو وغيرها من التقارير.

ووجهت المجموعة توصيات إلى السلطة التنفيذية الممثلة في رئيس الجمهورية والمسؤولين التنفيذيين التابعين له للإعلان عن استعدادهم للتعاون ومساعدة أي لجنة تشكل لتقصي الحقائق وكذلك استعدادهم للمثول أمام اي جهة قضائية في حال ثبوت تورطهم في أي من الجرائم بعد إجراءات يكفل فيها ضمانات المحاكمة العادلة والمنصفة.


اقرأ أيضًا:

المبادرة المصرية: تقرير 30 يونيو يلقي بظلال الشك على مصداقيته

20 تناقضَا بين 3 تقارير حول فض اعتصام رابعة

قانونيون:تقرير 30 يونيو أدان الشرطة ويشعل الفتنة

حقوقيون: التضارب وغياب المسؤولية أبرز سمات تقرير 30 يونيو

هيومن رايتس: تقرير تقصي الحقائق "غير واقعي" ومتناقض

تقصي حقائق 30 يونيو: الرئيس تسلم ملف سيناء فقط

بالفيديو.. الإعدام لـ183 متهمًا وبراءة 2 في قضية أحداث كرداسة

فض اعتصام رابعة.. قناعات تغيَّرت ومعارضة جدَّت

الحقوقيون الممنوعون من الدخول لمصر...قائمة لا تنتهى

ابن خلدون: فض رابعة العدوية تم وفقًا للمعايير الدولية

في ذكرى الفض.. صحفيون قتلى والجاني مجهول

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان