رئيس التحرير: عادل صبري 11:00 صباحاً | الجمعة 20 أبريل 2018 م | 04 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

أحزاب بالغربية يؤيدون ضربات الجيش لداعش ليبيا ويتخوفون من الرد

أحزاب بالغربية يؤيدون ضربات الجيش لداعش ليبيا ويتخوفون من الرد

الحياة السياسية

صورة ارشيفيه

أحزاب بالغربية يؤيدون ضربات الجيش لداعش ليبيا ويتخوفون من الرد

هبة الله أسامة 17 فبراير 2015 12:32

تباينت ردود فعل القوى السياسية بالغربية، تجاه توجيه الجيش ضربات جوية لمواقع تنظيم داعش في ليبيا ردا على ذبح التنظيم 21 قبطيا، حيث رحب البعض بالعمليات العسكرية فيما أبدى آخرون قلقهم وخوفهم من نتائجها.

 

كمال عرفة أمين حزب الكرامة بالغربية قال لـ "مصر العربية": إن هذه الضربة التي قام بها الجيش المصري كانت مطلبًا شعبيًا وكان لابد على الرئيس عبد الفتاح السيسي تنفيذه معلنا عن غضبه حتى نظهر للمنطقة بأكملها أن نظام مبارك العجوز الذي لم يكن له أية ردود أفعال ولم يكشف عن غضبه يوما ما قد انتهى والآن أصبح هناك نظام أسد جديد قادر عن الدفاع عن نفسه وعن أبنائه لافتا إلى أن هذه الضربة رد شرف لمصر بأكملها ولها معان كبيرة حيث أنها المرة الأولى التي يكون لمصر فيها رد فعل وبهذه السرعة.

 

وأضاف "عرفة" أن جماعة الإخوان "الإرهابية" هي أم أنجبت لنا داعش وأخواتها، وإذا أمعنا التفكير سنجد أن جماعة الاخوان لم تعتد يوما على الكيان الصهيوني لأنها يده التي تعمل في الداخل فهي تشغل الشعوب برد ضرباتها في الداخل لتترك الطريق واسعا أمام إسرائيل لإقامة مستوطناتها في الخارج، بحسب قوله.

 

خوف الرد

 

أما عن مصطفى النويهي القيادي بحزب الوفد بمحافظة الغربية فيقول إن الضربة الجوية هي شيء مشرف لمصر حيث إنها كانت رد فعل سريع وأخذًا بثأر أبنائها فسرعة توجيه الضربة الجوية كان لها تأثير إيجابي على داعش ولكن الخوف كل الخوف من أن تؤذي هذه الضربة الشعب الليبي الشقيق وهم لا ذنب لهم في أعمال داعش الإرهابية فلابد من أن نضع في اعتبارنا عدم المساس بالمدنيين والحرص على حياتهم كحرصنا على حياة أبنائنا المصريين.

 

ويؤكد سعيد عمار منسق عام حزب الدستور بالغربية أن الضربة الجوية كانت أمرًا ضروريًا يحتاجه جميع المصريين في هذا الوقت، ولكن الأهم في هذه الفترة الحذر من ردود الأفعال عقب هذه الضربة والتفكير هل جماعة داعش الإرهابية ستتراجع عن أفعالها الإجرامية أم سيكون لهم رد فعل أبشع مما سبق كما يجب أن يكون هناك تأمين على حياة المصريين الذين مازالوا موجودين في ليبيا حتى الآن.

 

ورأى أن الرئيس السيسي لم يضع في اعتباره هذا الأمر عندما قام بضربته الجوية وهذا الأمر في غاية الخطورة خوفا من حدوث مذبحة جديدة لهؤلاء المصريين الموجودين في ليبيا كرد فعل للضربة المصرية.

 

ومن جانبه أدان المستشار عبد المنعم السحيمي أمين حزب حماة الوطن بمحافظة الغربية الجريمة الإرهابية البشعة التي حدثت في حق 21 مصريًا في ليبيا قائلا إن هدف تلك الجماعات الإرهابية في ليبيا هو إشاعة القلق في مصر عن طريق اختطاف المصريين العاملين هناك.

 

وطالب القيادة السياسية اتحاذ التدابير والاجراءات والمواقف الحاسمة لحماية المصريين في ليبيا بعد هذه الضربة الجوية العظيمة التي جاءت في وقتها السليم ولكن لابد من الحرص حتى تكتمل فرحتنا بها ولا نبكى من جديد على ضحايا جدد.

 

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان