رئيس التحرير: عادل صبري 09:09 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الرئيس المؤقت يستعد لبدء مشاورات تشكيل الحكومة

الرئيس المؤقت يستعد لبدء مشاورات تشكيل الحكومة

الحياة السياسية

الرئيس المصري المؤقت، عدلي منصور

البرادعى والعقدة على رأس المرشحين..

الرئيس المؤقت يستعد لبدء مشاورات تشكيل الحكومة

الأناضول 04 يوليو 2013 11:49

يبدأ الرئيس المصري المؤقت، عدلي منصور، خلال الساعات القليلة القادمة مشاوراته بشأن تشكيل حكومة كفاءات واختيار رئيس لها، حسبما أفادت مصادر مقربة منه.


ويعد تشكيل حكومة جديدة خلفا لحكومة هشام قنديل الذي عينه الرئيس المقال محمد مرسي، قبل نحو عام، أحد أبرز المهام التي تنتظر الرئيس المؤقت عدلي منصور.


وجاء في بيان قيادة الجيش المصري مساء الأربعاء الذي أعلن فيه وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي عزل مرسي، وتولي رئيس المحكمة الدستورية عدلي منصور رئاسة البلاد مؤقتا لإدارة المرحلة الانتقالية، أن من ملامح هذه المرحلة "تشكيل حكومة كفاءات وطنية قوية وقادرة تتمتع بجميع الصلاحيات لإدارة المرحلة الحالية". ولم يحدد البيان الطرف المعني باختيار رئيس الحكومة وتشكيلها غير أنه يفهم ضمنا انه الرئيس المؤقت.


ومنذ مساء أمس، بدأت وسائل إعلام محلية تتداول العديد من الأسماء المرشحة لرئاسة الحكومة فيما تتجنب القيادات السياسية طرح أسماء بعينها في تصريحات علنية.


وكشف مصدر من داخل جبهة "الإنقاذ الوطني"، أحد اهم التنظيمات المعارضة للرئيس السابق محمد مرسي، أن "الجبهة كانت ومازالت مفوضة لمحمد البرادعي، رئيس حزب الدستور، ومنسق عام الجبهة،  للتشاور مع كافة أطراف القوى السياسية بشأن ملامح المرحلة الانتقالية".


المصدر شدد على أن "جبهة الإنقاذ والمعارضة المصرية بأكملها لن تكون خارج مشهد اختيار رئيس الحكومة الانتقالية"، مضيفاً أن "هناك أسماء طرحت من داخل الجبهة لتولي مهام هذه الحكومة"، رافضاً الكشف عنها.


من جانبه، قال عبد الغفار شكر القيادي بالجبهة، ورئيس حزب التحالف الشعبي، أحد مكونات الجبهة إن "الجبهة تصر على أن تكون الحكومة الجديدة من الكفاءات القادرة على التعامل مع ملفات ثلاثة رئيسية، وهي: الأمن والاقتصاد والعدالة الاجتماعية".


وحول أبرز الأسماء المرشحة لتولي هذه الحكومة، قال شكر "يجب أن تكون تلك الشخصية ذات مصداقية ومخلصة للثورة، ولديها من الكفاءة ما يؤهلها لتولي هذا المنصب، ونحن لدينا شخصيات كثيرة في الجبهة منها، محمد البرادعي، ومحمد غنيم الجراح العالمي ومنسق جبهة الإنقاذ بالدقهلية (شمال)، وفاروق العقدة، محافظ البنك المركزي السابق، وحسام عيسى، أستاذ القانون الدولي بجامعة عين شمس".


وردا على سؤال للأناضول بشان امكانية قوبله رئاسة الحكومة، أوضح من جانبه حسام عيسي: "لم يعرض على مثل هذا المنصب بعد، ولكن في حال عرضه علي سأقبل به فورا لأن المرحلة الانتقالية تتطلب تضافر جميع الجهود".


وبشأن إمكانية طرح اسم رئيس الوزراء السابق كمال الجنزوري، كما رددت وسائل إعلام محلية، علق شكر "لا أعتقد في ذلك لأن فرصته أضعف بكثير من تلك الشخصيات".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان