رئيس التحرير: عادل صبري 01:41 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

حقوقيون: المنظومة الصحية في خطر وشركات كبرى تستولى على القطاع

حقوقيون: المنظومة الصحية في خطر وشركات كبرى تستولى على القطاع

الحياة السياسية

الإهمال في المستشفيات - صورة أرشيفية

حقوقيون: المنظومة الصحية في خطر وشركات كبرى تستولى على القطاع

نادية أبوالعينين 03 فبراير 2015 20:29

قال محمد عبد العزيز، مدير مركز الحقانية للمحاماة والقانون، إنَّ الحق في الصحة في مصر يتعرض لانتهاكات جسيمة تتمثل في الاستيلاء على المخصصات المقدرة من قبل الدولة لعلاج المواطن، والتي نص عليها دستور 2014 في المادة 18، أو من خلال عدد من المعاهدات الدولية، التي تنص على تخصيص جزء من الموازنة لصحة المواطن.

 

وأوضح "عبد العزيز"، في ندوة بعنوان "القطاع الصحي المصري تقييم حالي ورؤية مستقبلية"، اليوم، أنَّ هناك مخاطر متعلقة بالمنظومة الصحية في مصر، خاصة فيما يتعلق بالمستشفيات الجامعية، والفساد والإهمال الصحي، أو من خلال محاولة احتكار المنظومة الطبية من خلال خصخصة الشركات أو الاستيلاء عليها من قبل شركات مثل "أبراج كابيتال" الإماراتية. على حد قوله.

 

وأشار "عبد العزيز"، إلى أنَّ الشركة استحوذت على نسبة كبيرة من القطاع الصحي الخاص، من بينها: مستشفيات النيل بدراوي، وكليوباترا، ومستشفى القاهرة التخصصي، وهو ما اعتبره يؤشر على انعدام الرقابة أو تقنين عمليات البيع والشراء في قطاع حساس متعلق بصحة المصريين، خاصة مع عدم وجود أي بيانات عن تلك الشركات المتعددة الجنسيات ومصادر أموالها المجهولة في محاولة إلى التسلل للقطاع الحكومي.

 

وقال الدكتور أسامة الحلواني، خبير اقتصاديات القطاع الصحي، إنَّ قانون المستشفيات الجامعية الحالي، ليس جديدًا وصدر منذ عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في عام 1964 ضمن حزمة من القوانين المتعلقة بالقطاع الصحى، من ضمنها قانون التأمين الصحي، وقوانين المؤسسة العلاجية، مؤكدًا أن وزارة الصحة منذ 3 سنوات لم تصدر أي قانون جديد، ولكن كل ما يطرح هو إعادة إنتاج لمسودات قوانين قديمة كانت مقدمة منذ عام 2010.

 

وانتقد الدكتور أحمد شوقي، عضو النقابة العامة لأطباء مصر، المنظومة الصحية الحالية، واصفًا ما يحدث فيها بالعوار، وسط موازنة الصحة الضعيفة، و الظروف التي يعمل بها العاملين بالقطاع الطبي.

 

وأشار إلى أن المنظومة صحية تضم 27 نظامًا، فلكل جهة حكومية نظام خاص بها، فالقوات المسلحة لها مستشفيات تابعة لها، وكذلك الشرطة ونقابة الزراعيين والمعلمين وغيرها، مما تسبب في تشتيت الإنفاق الصحي، فيذهب كل قطاع لإنشاء المنظومة الخاصة به نتيجة لضعف النظام الصحي الخاص بالدولة.

 

وأضاف أيمن السبع، الباحث بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، أنَّ المشاكل في القطاع الصحي، تتعلق بجزأين الأول منها: الفساد، والجزء الثاني خاص بالفشل داخل المنظومة.

 

وأكد أنَّ الأمر لا يقتصر على ضعف إمكانيات القطاع الطبي، بل امتد إلى الإمكانيات الموجودة حاليًا فلن يختلف المنتج النهائي أو سيتحقق الحق في الصحة للمواطنين نتيجة لفشل الإدارة في المنظومة.

 

اقرأ أيضًا:

محامي حقوقي: الداخلية تضلِّل العدالة في مقتل شيماء الصباغ

سين وجيم حول العفو الرئاسي

500 طبيب يطالبون نقابتهم بمقاضاة القائمين على جهاز الجيش

الصحة-تجديد-اعتماد-امتحانات-الزمالة-المصرية-لطب-الأسرة">وزير الصحة: تجديد اعتماد امتحانات الزمالة المصرية لطب الأسرة

ثالث حالة وفاة بإنفلونزا الطيور في 2015

الصحة-تطوير-خدمة-نجدة-الطفل-وإعادة-تشغيل-الخط-الساخن-لذوي-الإعاقة">الصحة: تطوير خدمة نجدة الطفل وإعادة تشغيل الخط الساخن لذوي الإعاقة

المزيد من المعاناة لأهل غزة

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان