رئيس التحرير: عادل صبري 06:50 مساءً | الخميس 22 فبراير 2018 م | 06 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

نيويورك تايمز: "تمرد" أبرزت نقاط قوة وضعف شباب مصر

نيويورك تايمز: تمرد أبرزت نقاط قوة وضعف شباب مصر

الحياة السياسية

محمود بدر منسق حملة تمرد

الحركة بدأت بتجمع 5 شباب على مقهى..

نيويورك تايمز: "تمرد" أبرزت نقاط قوة وضعف شباب مصر

أ ش أ: 02 يوليو 2013 14:39

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن النشطاء الشباب في مصر أثاروا الاحتجاجات وتركوا قادم الخطوات بأيدي عامة الشعب.

 

ورأت الصحيفة، في سياق تقرير بثته اليوم الثلاثاء، على موقعها الإلكتروني، أن حركة "تمرد" تؤكد أكبر نقاط القوة وأوضح نقاط الضعف في مجموعات الشباب التي حركت الكثير من التحولات السياسية الأكثر جوهرية في مصر منذ الثورة حيث وجهوا مشاعر عامة الشعب نحو تغيير سياسي لكن لم يحولوه إلى منظمات مستدامة.


وأوضحت الصحيفة أنه قبل شهرين جلس خمسة نشطاء من الشباب في أحد المقاهي بالقاهرة ووضعوا خطة بسيطة لاستغلال إحباط عامة الشعب بسبب الاتجاه الذي تسير فيه بلادهم، مشيرة إلى أن هذه الخطة تمثلت في جمع توقيعات تطالب بالإطاحة بالرئيس المصري محمد مرسي وتنظيم احتجاج عند القصر الرئاسي في 30 يونيو، يوم الذكرى السنوية لتوليه الحكم.


وقالت الصحيفة، إنه كما حدث من قبل مع المظاهرات التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك، ذهبت النتائج إلى ما هو أبعد من توقعات المنظمين.


وأضافت الصحيفة "أن الحملة التي يطلق عليها "تمرد" امتدت أفرعها في جميع أنحاء البلاد وحشدت ملايين المصريين للانضمام إلى الاحتجاجات مطلع هذا الأسبوع، مما أثار غضب الإسلاميين في البلاد وهز من قبضة مرسي على الحكم ودفع الجيش المصري للتهديد بالسيطرة على البلاد مجددا".


وأشارت الصحيفة إلى أن نجاح الحملة جعل من منظميها، محمود بدر، ومحمد عبدالعزيز، وحسن شاهين، ومي وهبة ومحمد هيكل الذين يتراوح عمرهم ما بين الـ22 وال30 عاما، أبطالا بالنسبة لمن يعارض الإخوان المسلمين، حيث يتلقون التحية في الاحتجاجات ويطاردهم الصحفيون ويسعون إليهم ليكونوا ضيوفا في البرامج الحوارية المسائية.


واعتبرت الصحيفة أن حملة تمرد ولدت في أواخر شهر أبريل الماضي بين خمسة أصدقاء تعرفوا على بعضهم من خلال حركة سياسية أخرى ساعدت في نهاية المطاف على إسقاط مبارك في شهر فبراير من عام 2011.


ونوهت إلى أنهم عملوا جميعا في وسائل إعلام معارضة لكنهم نأوا بأنفسهم عن الأحزاب السياسية، موضحة أن جميعهم مسلمون ومتدينون بشكل شخصي إلا أنهم لا يثقون في الإسلام السياسي لجماعة الإخوان المسلمين.


وتابعت الصحيفة القول إنه عقب الانتفاضة التي أطاحت بمبارك من الحكم، باتوا يعتقدون أن الثورة خرجت عن مسارها وخاصة أن مرسي أول رئيس منتخب بطريقة حرة لم يبتعد عن الجماعة التي هيمنت على انتخابات ما بعد الثورة.


وقالت الصحيفة إنه بحسب شاهين البالغ من العمر 22 عاما ويعود له الفضل في اقتراح الحملة على أصدقائه فإن الفكرة في البداية كانت تتمثل في أن هناك الكثير من الغضب في الشارع ضد الإخوان ومرسي وأن جانبا واحدا من المجتمع سيطر على الحكم ولا ينفذ أية إصلاحات تفيد الشعب.
ونوهت الصحيفة إلى أن منظمي حملة تمرد يعترفون بأنهم لا يمتلكون برنامجا سياسيا، لكن يقولون إن المصريين يعود لهم القرار فيما هو قادم إذا أطيح بمرسي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان