رئيس التحرير: عادل صبري 05:30 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

السيسي يخصص 10 مليارات جنيه لتنمية ومكافحة الإرهاب بسيناء

السيسي يخصص  10 مليارات جنيه لتنمية ومكافحة الإرهاب بسيناء

الحياة السياسية

الرئيس عبد الفتاح السيسي

السيسي يخصص 10 مليارات جنيه لتنمية ومكافحة الإرهاب بسيناء

الأناضول 01 فبراير 2015 13:27

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأحد، إنه خصص ميزانية قدرها 10 مليارات جنيه للتنمية ولمكافحة الإرهاب بسيناء، فيما دعا وزارة الداخلية إلى "عدم التجاوز" في حقوق المصريين.  

 

وفي لقائه عددا من الشخصيات العامة ورجال الجيش والشرطة خلال ندوة تثقيفية للجيش، اليوم الأحد، بمسرح الجلاء، قال السيسي إنه أصدر قرارا جمهوريا بتخصيص ميزانية قدرها 10 مليارات جنيه للتنمية ومكافحة الإرهاب بسيناء، مشيرا إلى أن الفريق أسامة عسكر الذي تم تعيينه بقرار جمهوري أمس قائدا لقيادة  الموحدة لشرق القناة مكلف بتحقيق الأمن والاستقرار فى سيناء، بالإضافة إلى مهام أعمال وتنمية هذه المنطقة الغالية من أرض الوطن.

 

وأوضح السيسي أن القوات المسلحة بسيناء "ستعمر وتبنى، كما ستحارب وتواجه الإرهاب". 

وفي كلمته اليوم، وجه السيسي، رسالة إلي وزير الداخلية اللواء محمد ابراهيم بـ"عدم التجاوز في حقوق المصريين". 

وقال السيسي: "أنا لست حاكما لمصر ولكنى أحد أبنائها، والشعب المصرى هو من كلفنى بهذه المهمة، ويجب أن يراعى جهاز الشرطة حقوق المصريين، فأنا مسؤول عن كل المصريين، الفقير قبل الغني، والضعيف قبل القوي، والصغير قبل الكبير".

وأضاف الرئيس: "عاوزين  واحنا بنعمل استنفار أمنى نراعى حقوق شعبنا، ولا نتجاوز أبدا فى حقه، وهذا الكلام للجيش والشرطة على السواء، فلن أقبل أبدا بالتجاوز فى حق أحد من المصريين، وفى ظل الظروف الاستثنائية التى تعيشها مصر سوف نحمى بلادنا ونحترم بعضنا البعض ونحافظ على الأمن، وفى الوقت ذاته لازم نطبطب على شعبها" .

وقدم  السيسى خالص تعازيه فى وفاة الناشطة شيماء الصباغ، التي قتلت أثناء مشاركته في مسيرة بوسط القاهرة الخميس قبل الماضي،  قائلا: "كل أبناء وبنات مصر أولادى وبناتى، وهذه ابنتى، ولا يمكن لأحد أن يشكك فى ذلك، وأنا كلمت وزير الداخلية وتحدثت معه فى واقعة استشهادها"،

وعقب وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم، علي مطالبة السيسي بالتحدث أمام الجميع بخصوص القضية ،قائلا: "النيابة العامة تحقق بشفافية كاملة فى القضية وحال تورط أى ضابط أو مجند فى مقتل شيماء الصباغ سوف يقدم للمحاكمة الجنائية والإدراية".

وعاد السيسي محدثا الحضور عن تلك القضية  "شيماء ابنتى، وخالص التعازى لها ولأسرتها، ولكل من يتألم لها من المصريين"، مؤكدا "أى خطأ فرد لا يمكن أن تتحاسب عليه مؤسسة كاملة، وهو ما نحتاجه فى دولة المؤسسات".

وأضاف الرئيس : "نحن نحتاج إلى دولة القانون والمؤسسات يتم فيها محاسبة أى مخطئ وذلك لن يهدم المؤسسة، ونحن نقوم بذلك من أجل الحفاظ على مؤسسات الدولة، فأحيانا تكون مصداقية المؤسسة على المحك، وليس عيبا أن نعترف بأى خطأ مهما كان حجمه".

 وتعتبر تلك الكلمة الثالثة التي يلقيها السيسي بعد الهجمات "الإرهابية" التي طالت قوات ومقار أمنية وعسكرية بشمال سيناء الخميس الماضي. 

وحمل السيسي بشكل غير مباشر تنظيم جماعة الإخوان المسلمين الذي تعتبره الحكومة "تنظيما إرهابيا" مسؤولية الهجمات في كلمته الأولي التي ألقاها عقب الحادث في لقاء مع الصحفيين المصريين أثناء زيارته لأثيوبيا أول أمس الجمعة، والكلمة الثانية التي ألقاها أمس السبت بعد اجتماع للمجلس الأعلي للقوات المسلحة. 

غير أن جماعة الإخوان عادة ما تقول إنها ترفض العنف، ونعت في بيانيين سابقين ضحايا هجمات سيناء

واستهدفت 3 تفجيرات متزامنة، مقار أمنية وعسكرية بمدينة العريش، مركز محافظة شمال سيناء، وفي نفس الوقت شهدت مقار أمنية أخرى في الشيخ زويد ورفح بنفس المحافظة هجوما بالأسلحة، قال التلفزيون المصري إن الحوادث أسفرت عن سقوط 20 قتيلا و36 مصابا. 

وتبنت جماعة متشددة، تطلق علي نفسها اسم "ولاية سيناء" والتي كانت في وقت سابق تسمي "أنصار بيت المقدس"، في الساعات الأولي من صباح الجمعة، مسؤوليتها عن تلك الهجمات.


اقرأ أيضا 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان