رئيس التحرير: عادل صبري 01:56 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الوحدة الصحية بـ دسيا الفيوم.. نهارًا للحشرات وللمدمنين ليلاً

بالصور..

الوحدة الصحية بـ دسيا الفيوم.. نهارًا للحشرات وللمدمنين ليلاً

ريم عادل 29 يناير 2015 18:43

الوحدة الصحية بقرية "دسيا" التابعة لمركز الفيوم، تحولت من خدمة طيبة لأكثر من 60 ألف نسمة، إلى مخبأ للحشرات والثعابين نهارا، ووكر لتعاطى المخدرات من الخارجين عن القانون ليلا.

يقول جمال سعد الدين، مزارع، إن الوحدة تم بناؤها في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وكانت تخدم على مدار الأعوام السابقة مئات القرى والنجوع والعزب التابعة لمركز الفيوم، خاصة أن قرية دسيا هى الأم وكان يتردد عليها محدودو الدخل.

وأضاف: "لكن فوجئنا منذ عامين بغلق الوحدة وتسريح العاملين بها دون أسباب واضحه، فتقدمنا بالعديد من الشكاوي للمسؤولين الذين أخبرونا أن السبب هو اكتشاف تصدعات بها حتى أصبحت آيلة للسقوط".

فيما أشارت سميرة على، ربة منزل، إلى أن أهالي القرية يضطرون لقطع مسافات طويلة على مدار عامين للذهاب إلى أقرب وحدة صحية، موضحة أنه فى حالة إصابة أحد من الأهالى نضطر لحملة إلى مدينة الفيوم، وهذا يجعلنا غير قادرين على استكمال العلاج بسبب المصاريف الكبيرة .

عبد السلام سيد جمال، فلاح، قال إن الوحدة الصحية كانت تخدم سكان القرية ولكن توقفها عن العمل أرهق البسطاء، لافتًا إلى أن الوحدة بها تصدعات كان يجب على الدولة معالجتها حتى لا يحرم مئات الفقراء من العلاج.

وأضاف: "الوحدة تم تجديدها منذ فترة وعمل جميع أعمال الصيانة اللازمة للمبنى، وهي مُجهزة بغرفة عمليات واستراحة للمغتربين ومعامل اختبار وعينات الدم".

أما أحمد رمضان، فقال: "الوحدة تحولت ليلاً إلى وكر للخارجين عن القانون والمدمنين، وفي النهار تسكنها الحشرات والثعابين بدلاً من تقديم خدمات للغلابة الذين لا يتمكنون من تحمل مصاريف الإنفاق على مرضاهم".

ومن جهته، رفص الدكتور مدحت شكري وكيل وزارة الصحة بالفيوم، التعليق على المشكلة، وبرر بذلك توفير مكان آخر للأهالى فى الخطة القادمة لحين الانتهاء من ترميم الوحدة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان