رئيس التحرير: عادل صبري 04:26 مساءً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

حرق مقر لـ"الإخوان" في مسقط رأس الرئيس

حرق مقر لـالإخوان في مسقط رأس الرئيس

الحياة السياسية

حريق مقر الحرية والعدالة - أرشيف

حرق مقر لـ"الإخوان" في مسقط رأس الرئيس

الأناضول 02 يوليو 2013 06:55

أحرق مسلحون مجهولون، مساء الإثنين، مقرًا فرعيًّا لجماعة الإخوان المسلمين، في مدينة بلبيس بمحافظة الشرقية (شرق دلتا نيل مصر)، مسقط رأس الرئيس المصري محمد مرسي.

 


وفي تصريحات لمراسل الأناضول، قال حسن جمعة، أمين الإعلام للجماعة بقرية بساتين الإسماعيلية التابعة لمركز بلبيس، إن "مجموعة مسلحة من البلطجيةاقتحموا المقر، وسرقوا محتوياته ثم قاموا بإشعال النار فيه".


وفي ذات السياق، قال أحمد جودة، مسؤول جماعة الإخوان المسلمين بجنوب الشرقية، إن هناك هجومًا منظمًا من قبل فلول النظام البائد (في إشارة إلى أتباع الرئيس السابق مبارك)، يستخدمون البلطجية وكل أنواع السلاح في اعتداءات ممنهجة على مقرات الإخوان والحزب.


وحمّل جودة قوات الشرطة المسؤولية الكاملة عن هذه الأحداث، لافتًا إلى تقاعسها عن أداء واجبها في حماية مقراتهم السياسية.


وفي بيان رسمي لجماعة الإخوان بالشرقية، تلقى مراسل الأناضول نسخة منه، أشارت إلى أن 13 مقرًا آخرين من مقرات جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة بمحافظة الشرقية، تعرّضت إلى عمليات اقتحام وسرقة واحتراق أسفرت عن سقوط قتيل وإصابة 174 من أعضاء الجماعة في اشتباكات وقعت بينهم وبين المقتحمين للمقار.


وكان عشرات المحتجين قد اقتحموا المقر الرئيسي لجماعة الإخوان المسلمين بمصر، الأحد، وقاموا بالاستيلاء على محتوياته بعد أن أشعلوا فيه النيران.


واستولى المقتحمون على ما بداخل المبنى الكائن بحي المقطم (شرقي القاهرة) من محتويات وأثاث.


وتطورت الأحداث السياسية بشكل متسارع في مصر، عقب خروج مئات الآلاف من المصريين المعارضين، الأحد، في مسيرات حاشدة اتجهت إلى ميدان التحرير وسط القاهرة وحول قصر الاتحادية الرئاسي شرقي العاصمة، بخلاف حشود ضخمة للمعارضة في المحافظات؛ لمطالبة الرئيس بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة؛ بدعوى فشل الرئيس في إدارة البلاد.


وتجمع عشرات الآلاف من مؤيدي الرئيس، الأحد، في ميدان رابعة العدوية بحي مدينة نصر (شرقي القاهرة) للإعراب عن تأييدهم ودعمم له.
وتوصلت الأحداث، الإثنين، مع إغلاق المحتجين مقارًا حكومية بـ11 مدينة أغلبها في دلتا النيل (شمال)، معلنين بدء "عصيان مدني" كانوا دعوا إليه، الأحد، حتى رحيل الرئيس المصري.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان