رئيس التحرير: عادل صبري 11:54 مساءً | الأحد 27 مايو 2018 م | 12 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

أكثر من 100 ألف في مظاهرات خارج القاهرة ضد مرسي

أكثر من 100 ألف في مظاهرات خارج القاهرة ضد مرسي

الأناضول 30 يونيو 2013 17:44

تتزايد أعداد المشاركين في مظاهرات 30 يونيو/حزيران المعارضة للرئيس المصري محمد مرسي، بعد انخفاض درجات الحرارة مع اقتراب غروب شمس اليوم؛ في عدة محافظات؛ بالتوازي مع المظاهرات التي تشهدها القاهرة،  لمطالبة الرئيس بالتنحي وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

 

وتقدر أعداد المشاركين في المسيرات بالمئات في بعض المحافظات، فيما يشارك الآلاف أو عشرات الآلاف في محافظات أخرى، وأكثر الأعداد تشهدها محافظة الإسكندرية الساحلية، شمال مصر، التي تخطت المائة ألف، بحسب مصادر مستقلة ومراسلي الأناضول، وذلك بخلاف الأعداد التي تتظاهر في العاصمة، وتقدر بما لا يقل عن 200 ألف حتى الساعة 16:30.


وتشترك معظم المسيرات في رفع أعلام مصر، دون أعلام أو رايات حزبية، وكروتا حمراء أو شارات مكتوب عليها "ارحل".


وفي المقابل تكاد تخلو المحافظات من المظاهرات والاعتصامات المؤيدة لمرسي؛ حيث يفضل المؤيدون التوجه إلى ميدان رابعة العدوية، شرق القاهرة، للانضمام إلى اعتصام المؤيدين هناك والذي يتجاوز عشرات الآلاف.


وفي الإسكندرية (ثاني أكبر المدن المصرية بعد العاصمة) انطلقت مسيرات من الوسط والغرب والشرق باتجاه مقر التظاهر والاعتصام الرئيسي في ميدان سيدي جابر وسط  المحافظة، قدرت مصادر مستقلة ومراسل الأناضول أعداد المشاركين فيها بعشرات الآلاف.


ورافقت المسيرات سيارات تطلق صافرات وشبابا يدقون على الدفوف في محاولة لتحميس المتظاهرين وتحفيز المارة على الانضمام للمسيرات، فيما حلقت طائرة حربية على ارتفاع منخفض، وقابلها بعض المتظاهرين بالتحية والهتاف "الجيش والشعب إيد واحدة".


وفي محافظة المنوفية، بوسط دلتا مصر شمالا، توافد الآلاف على مقر الاعتصام أمام مقر المحافظة (مقر الحكم المحلي)، وأشعلوا النيران في صورة للرئيس محمد مرسي.


وقال شهود عيان إن رئيس مجلس مدينة شبين الكوم (مركز المحافظة)، مصطفى السيد، هرب من الباب الخلفي لمبنى مجلس المدينة، بعد اقتحام مجموعة متظاهرين للمجلس وإجباره على مغادرته احتجاجا منهم على مواصلة العمل بأي مؤسسة حكومية في هذا اليوم.
وفي محافظة الغربية، بالدلتا، انضم المئات من عمال شركة غزل المحلة (إحدى أكبر شركات الغزل والنسيج في مصر) للمتظاهرين المحتشدين في ميدان الشون، مرددين هتافات مثل: "النهاردة (اليوم) العصر.. الشعب هيحكم مصر".


وفي محافظة البحيرة، شمال الدلتا، احتشد الآلاف في ميدان الساعة هاتفين: "ارحل ارحل".


وفي محافظة السويس الاستراتيجية، على المدخل الجنوبي لمجرى قناة السويس الملاحي العالمي بشمال شرق مصر، تزايدت أعداد المتظاهرين بعد انضمام مسيرات المسيرات من عدة مناطق بالمحافظة باتجاه ميدان الأربعين (مقر مظاهرات ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011).


وإلى شمالها انطلقت مسيرات من مساجد محافظة الإسماعيلية، الواقعة على وسط مجرى القناة، ضمت الآلاف، باتجاه ميدان الشهداء للتظاهر، هاتفين بعبارات معارضة لمرسي وللسفيرة الأمريكية في مصر، آن باترسون، فيما ردد بعض المتظاهرين اعتزامهم محاصرة مقر المحافظة (مقر الحكم المحلي).


وحلقت في أجواء المحافظة عدة طائرات عسكرية تابعة للقوات المسلحة ضمن إجراءات التأمين.


وفي صعيد مصر، جنوبا، توافد العشرات على ميدان التركي بمحافظة أسيوط للمشاركة في مسيرة مقرر أن تنطلق بعد قليل لتجوب شوارع وميادين المحافظة، وظهر فيها- بخلاف معظم مظاهرات المحافظات، أعلام حزبية معارضة بجانب علم مصر.


وفي محافظة سوهاج تجمع المئات في ميدان الثقافة، وفضت الشرطة مناوشات محدودة وقعت بينهم وبين عشرات المؤيدين الذين توجهوا لنفس الميدان لإظهار تأييدهم لمرسي.
وفضَّت الشرطة مناوشات بين عدد من المتظاهرين وبين أعضاء من جماعة الإخوان المتواجدين أمام المقر الادارى للجماعة بمحافظة المنيا، وواصل


أما في محافظة المنيا فطافت مسيرة، معظمها من الشباب، شوارع مركز المحافظة، مرددين: "ثورة ثورة حتى النصر، ثورة في كل شوارع مصر"، وأثناء اقتراب المسيرة من مقر حزب الحرية والعدالة الحاكم تعالت هتافات المعارضين، وقابلتها هتافات من أنصار الحزب وجماعة الإخوان المسلمين؛ ما أدى لوقوع مناوشات محدودة بالطوب والحجارة نجحت قوات الأمن في فضها، وواصلت المسيرة طريقها.


وتجاوز أعداد المحتشدين في ميدان الثورة بمحافظة الدقهلية، وسط الدلتا، 20 ألف شخص، بحسب مصادر مستقلة ومراسل الأناضول، فيما قطع المئات من الأهالي أحد الطرق ومنعوا حركة مرور السيارات تعبيرا عن احتجاجهم على حكم مرسي.


وخرجت 6 مسيرات من مناطق مختلفة، ضمت الآلاف، اجتمعت في ميدان الشهداء المؤمن بكردون من اللجان الشعبية، رافعين أعلام موحدة ومصر، وهاتفين: "ارحل ارحل".


وعلَّق بعض المتظاهرين دمية يرمزون بها للرئيس مرسي.


وفي محافظة كفر الشيخ شمال الدلتا، شارك أكثر من 20 ألفا في مظاهرات متوزعة على مدن ومراظم المحافظة، اشتركوا جميعا في رفع الكروت الحمراء وهتاف "ارحل"، فيما أصدر ائتلاف باسم "اللجان الثورية" بيانا بأن أعضائه قرروا إقالة المحافظ، سعد الحسيني، الذين ينتمي إلى جماعة الإخوان، وإسناد شؤون المحافظة لمدير الأمن حتى تعيين محافظ آخر.


 وفي جنوب غرب القاهرة، احتشد المئات في ميدان قارون بمحافظة الفيوم، فيما انطلقت مسيرة للمؤيدين بالمئات أيضا نحو ميدان المسلة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان