رئيس التحرير: عادل صبري 10:06 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

7 وزراء يسعون لحائط صد للرئيس في البرلمان القادم

7 وزراء يسعون لحائط صد للرئيس في البرلمان القادم

الحياة السياسية

البرلمان المصرى - أرشيفية

7 وزراء يسعون لحائط صد للرئيس في البرلمان القادم

عمرو عبدالله 13 يناير 2015 20:17
عادة ما ينتهي دور الوزراء بمجرد خروجهم من باب الوزارة، ولكن مع بدء الاستعداد للانتخابات البرلمانية، ظهر بعض الوزراء السابقين في محاولة لتوحيد القوى السياسية تحت لواء قائمة واحدة يشكلها رئيس مجلس الوزراء السابق الدكتور كمال الجنزوري.
 
تلك التحركات راها محللين في تصريحات لـ "مصر العربية" بأنها تهدف لمنع استغلال المعارضة صلاحيات البرلمان الواسعة في الضغط على الرئيس وعرقلته.
 
أسامة هيكل وزير الإعلام السابق، المتحدث الرسمي باسم قائمة الدكتور كمال الجنزوري، كشف في تصريحات أن هناك 7 وزراء سابقين يلعبون دور توحيد التحالفات الانتخابية والأحزاب السياسية في قائمة واحدة، وهو ما اعتبره الخبراء دليلاً على قلق المسؤولين من برلمان ضاغط على الرئيس.
 
وضمت قائمة الشخصيات التي تلعب دور توحيد التحالفات والأحزاب، عصام شرف رئيس الوزراء الأسبق، وفايزة أبوالنجا، مستشارة الرئيس لشؤون الأمن القومي، واللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية الأسبق، والدكتور على السلمى نائب رئيس الوزراء الأسبق، ولطفي مصطفى كمال، وزير الطيران الأسبق، وأسامة هيكل وزير الإعلام الأسبق.
 
وقال يسري العزباوي خبير النظم الانتخابية، إن كل مواطن له الحق في ممارسة السياسة، ولا يجب أن نحجر على أحد، وليس معنى تواجد هذه الشخصيات العامة داخل قوائم موحدة أنها قادرة على كسب ثقة الناخب، والرئيس خلال لقائه بالأحزاب أمس نفى علاقته بقائمة الدكتور كمال الجنزوري.
 
وأضاف العزباوي، في تصريحات لـ"مصر العربية"، أن محاولة بعض الوزراء السابقين توحيد الأحزاب السياسية داخل كيان انتخابي واحد قبل الانتخابات البرلمانية المقبلة، يعكس تخوف المسؤولين بالدولة من أن يعارض البرلمان المقبل الرئيس ويكون عامل ضغط عليه، خاصة مع الدور الكبير الذي أعطاه الدستور للبرلمان المقبل.
 
وتابع خبير النظم الانتخابية، هؤلاء يريدون برلمانًا يعاون الرئيس، ويكون معه دائمًا، وهذا ليس في صالح العملية الديمقراطية التي نريد إرساءها داخل الدولة المصرية.
 
وقال أحمد خميس، أستاذ العلوم السياسية بجامعة حلوان، إن هذه الشخصيات تحاول توحيد القوى السياسية داخل قوائم انتخابية واحدة، والإشكالية ليست في كونهم وزراء سابقين أو تقلدوا مناصب داخل الدولة.
 
وأضاف خميس، أن هذه الشخصيات تتحرك من تلقاء نفسها دون أن يكون هناك دور للدولة في ذلك، فالرئيس نفى صلته تمامًا بأي قوائم يتم تجهيزها.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان