رئيس التحرير: عادل صبري 06:39 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

خبراء: الجيش والشرطة يحرزان تقدما في مواجهة الجماعات الإرهابية

خبراء: الجيش والشرطة يحرزان تقدما في مواجهة الجماعات الإرهابية

محمد الفقي 12 يناير 2015 20:52

أجمع خبراء أمنيون وعسكريون على إحراز الجيش والشرطة تقدمًا في مواجهة الجماعات المسلحة الإرهابية خلال الفترة الماضية، عقب استعادة جهاز الأمن الوطني عافيته مرة أخرى.

وقال اللواء جمال أبوذكري، الخبير الأمنى، إن الأجهزة الأمنية ليس لديها قصور في مواجهة الإرهابية" target="_blank">الجماعات الإرهابية المسلحة، وأنها تحقق تقدمًا على مستوى العمل الميداني في وقف خطورتها، مضيفا أن جهاز الأمن الوطني بدأت يستعيد عافيته مرة أخرى خلال الفترة الأخيرة، منذ حل الجهاز.

ولفت "أبوذكري" إلى أن "مرسي" أبعد قيادات جهاز أمن الدولة الفاعلين في مواجهة الجماعات والتنظيمات المسلحة والإرهابية، المتعلقة بالإسلام السياسي، مؤكدين أن الإرهابية" target="_blank">الجماعات الإرهابية تنفذ مخطط "صهيو أمريكي" لضرب منطقة الشرق الأوسط، ونشر حالة من الفوضي في المنطقة العربية.

وأضاف "أبوذكري"، أن مرسي سمح بانتشار الجماعات المسلحة وتحديدًا في سيناء عقب ثورة يناير. وعن توجيه أنصار بيت المقدس – المتمركزة في سيناء- صواريخ إلى الكيان الصهيوني، قال: "هل هذه الصواريخ أحدثت ضررا لإسرائيل؟ كلها صواريخ ورق لا تؤثر عليهم".

واعتبر أن إلغاء اختصاصات من جهاز الأمن الوطني أحدث خللًا في الجهاز في فترة حكم مرسي، ولكن الجهاز الأن بدأ يستعيد قوته.

من جانبه، قال اللواء ممدوح عطية، الخبير العسكري، إن قوات الجيش بالتعاون مع الأجهزة الأمنية حققت تقدما على مستوى مواجهة الجماعات المسلحة.

وأضاف عطية لـ"مصر العربية" أن قوات الجيش تشن هجمات ومداهمات لمناطق تجمع الإرهابيين في أوكارهم بسيناء، وتمكنت من محاصرة الإرهابية" target="_blank">الجماعات الإرهابية المسلحة في سيناء، وقطع علاقاتهم بالخارج من خلال الأنفاق على الحدود مع قطاع غزة.

وشدد عطية على أن قوات الجيش تمكنت من قتل واعتقال المئات من تلك الجماعات المسلحة، التي تهاجم قوات الجيش والشرطة في سيناء. ولفت إلى أن فترة مرسي شهدت تمدد العناصر الإرهابية من خلال الأفكار التكفيرية التي كان يرددها المقربين منه.

وأكد أن الجيش لن يوقف عملياته في سيناء قبل القضاء التام على آخر بؤر الإرهاب هناك، لتعود سيناء كما كانت رمز للسلام، وضبط الأوضاع الأمنية هناك. وأشار الخبير العسكري، إلى أن الجيش قد يدفع بوحدات إضافية في سيناء إذا لزم الأمر للقضاء على الإرهاب.

واعتبر أن تدخل "داعش" في مصر ليس مؤثر بالشكل الكبير، ومصر لن تتحول إلى سوريا أو العراق، نظرا لمدى تماسك الجيش وولائه إلى الوطن.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان