رئيس التحرير: عادل صبري 04:10 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

رؤساء مجالس الإدارات: الفساد والديون سبب أزمة المؤسسات الصحفية القومية

رؤساء مجالس الإدارات: الفساد والديون سبب أزمة المؤسسات الصحفية القومية

الحياة السياسية

خلال الجلسة

رؤساء مجالس الإدارات: الفساد والديون سبب أزمة المؤسسات الصحفية القومية

ممدوح المصري 08 يناير 2015 21:32

أكد رؤساء مجالس إدارة المؤسسات الصحفية، خلال مؤتمر "أنماط التمويل والملكية"، اليوم، المنعقد بالجامعة الكندية بالقاهرة، أن أزمة المؤسسات الصحفية تتمثل في الديون التي تتراكم عليها لدى البنوك والمؤسسات، بالإضافة إلى الكثافة العددية غير المبررة من قبل العاملين سواء الإداريين أو الصحفيين، والفساد الذي عانت منه على مدار الفترة الماضية، مطالبين بإعادة هيكلة هذه المؤسسات.

 

وقال جلاء جاب الله، رئيس مجلس إدارة دار التحرير للطبع والنشر، إن سبب معاناة المؤسسات الصحفية القومية، هو التشريعات التي تكبل يد مجالس الإدارة لوضع حلول للخروج من مشكلات الديون التي تعاني منها.

 

وأضاف أن المشكلة واضحة ومعلومة لدى الجميع سواء من قبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، أو من قبل الصحفيين، وهي الكثافة العددية غير المبررة من قبل العاملين سواء إداريين أو صحفيين، مطالبًا بإعادة هيكلة هذه المؤسسات للقضاء على هذه المشكلات.

 

وشدد جاب الله، على ضرورة وضع خطة عاجلة لاستثمار الأصول التي تملكها المؤسسات الصحفية القومية لتحقيق طفرة مالية، واستمرار عمليات التطوير والاستثمارات التي تؤدي إلى رواجها.

 

كما أكد الإعلامي حافظ الميرازي، أن الأزمة الرئيسية في المؤسسات الصحفية القومية، هي الفساد الذي عانت منه على مدار سنوات طويلة، وغياب الشفافية في إعلان أرقام الطباعة والتوزيع.

 

ورأى محمد هيبة، رئيس تحرير مجلة صباح الخير السابق، أنه خلال الأربعة أعوام الأخيرة أي بعد 25 يناير، و30 يونيو، ما زالت المؤسسات الصحفية القومية تعيش معضلة تتمثل في إعادة هيكلة الصحف القومية، لافتًا إلى أنه على الرغم من فشل تجربة ملكية الدولة للمؤسسات القومية، لكن لابد أن تظل مالكة لهذه المؤسسات.

 

وقال الدكتور حسن أبوطالب، رئيس مجلس إدارة دار المعارف، إن المؤسسات القومية تعاني منذ سنوات طويلة من ديون سيادية، من بينها الضرائب والتأمينات والديون لعدد من المؤسسات والبنوك.

 

وأشار أبوطالب، إلى أنه جرى الاتفاق مؤخرًا وبتعليمات من قبل الرئيس الجمهورية، بتكوين لجنة من الحكومة ممثل فيها 6 وزراء، و6 ممثلين من قبل المجلس الأعلى للصحافة، وبدأنا من خلالها وضع تصورات لإنقاذ المؤسسات القومية وخروجها من عثرتها.

 

وتابع، أنه من المقرر أن نضع تصورًا متكاملاً لوضع هيكلة مالية ومحاسبية وإدارية وسوف يكون للحكومة دور هام في وضع موازنة مالية سوف تكون نقلة لإنقاذ المؤسسات القومية.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان