رئيس التحرير: عادل صبري 04:21 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

خوفًا من مصير عمرو موسى.. أسامة هيكل في تحالف الجنزوري

خوفًا من مصير عمرو موسى.. أسامة هيكل في تحالف الجنزوري

الحياة السياسية

أسامة هيكل رئيس مدينة الانتاج الاعلامي

خوفًا من مصير عمرو موسى.. أسامة هيكل في تحالف الجنزوري

عمرو عبدالله 08 يناير 2015 20:05

وفدي قديم حزبًا وعملاً، بدأ حياته المهنية صحفيًا بجريدة الوفد عام 1987 وتدرج بها حتى أصبح رئيسًا للتحرير عام 2005، كان أول وزير للإعلام بعد ثورة 25 يناير في حكومة الدكتور عصام شرف، حيث كان سببا مباشرا في نقل محاكمة الرئيس المخلوع مبارك ونجليه ووزير داخليته للرأي العام.


ظهر اسمه بشكل كبير على الساحة السياسية في الآونة الأخيرة بعد شروع الدكتور كمال الجنزوري في تشكيل قائمة وطنية لخوض الانتخابات البرلمانية، وتعيينه متحدثًا باسم القائمة، وبدا للجميع أنه الرجل الأقوى داخل القائمة الوطنية التي يرشحها الكثير أن تكون الظهير السياسي للرئيس عبد الفتاح السيسي.
 

إلا أن خبيرًا نفى تمتع هيكل بالقوة داخل القائمة، مشيرًا إلى أن وجوده يشير لخوف الجنزوري من الفشل وشبح تجربة عمرو موسى يطارده.


تصريحات هيكل بشأن الانتهاء من إعداد أسماء مرشحي قائمته في انتظار فتح باب الترشح، أتت عكس ما قاله الجنزوري سابقًا، حيث قال إنه لا يشكل قائمة، واقتصر الأمر على النصح فقط، وأكدت مصادر أن هيكل تم فرضه على الجنزوري كمتحدث باسم التحالف.


وأضافت المصادر - التي رفضت الكشف عن اسمها - أن هيكل و3 رؤساء مجالس إدارات صحف قومية يقومون حاليًا بإعداد ملف مالي وفني لإنقاذ الصحف القومية وقناة النيل والتليفزيون المصري، من عثراتها المالية والإدارية، لتعود تلك المؤسسات من جديد، كظهير سياسي وإعلامي للنظام، بعد أن فقد السيسي ثقته في المؤسسات الخاصة، والتي يستخدمها بعض رجال الأعمال لأغراض سياسية غير تأييد النظام.
 

يبحث عن دور

يسري العزباوي خبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، يرى أن التناقض الذي ظهر في تصريحات الجنزوري بشأن عدم إعداده قائمة، وخروج هيكل ليؤكد انتهاءهم من الأسماء الخاصة بالقائمة، يشير لخوف الجنزوري من الفشل وشبح تجربة عمرو موسى يطارده.


وأضاف العزباوي في تصريحات لـ"مصر العربية"، أن هيكل ليس بالقوة التي يعتقدها البعض، فليس له دور سياسي واضح وملموس خلال الفترة الماضية، ولكنه يبحث عن الأضواء، ويقدم نفسه كمؤيد للدولة وللرئيس السيسي، وهذا مصدر قوته.
 

وتابع: كل القوى السياسية الحالية تحاول تقديم قرابين الولاء والطاعة للنظام، وهيكل يلعب بورقة الإعلام، خاصة أنه رئيس مدينة الإنتاج الاعلامي، في الوقت الذي يوجه فيه رجال الأعمال وسائلهم الإعلامية لمصلحتهم الحزبية والسياسية التي من الممكن أن تصبح خطرًا على النظام؛ لأن البرلمان القادم يتمتع بصلاحيات كبيرة.


وأوضح هيكل أنه يريد أخذ دور سياسي خلال الفترة المقبلة؛ لأنه لم يحصل على ذلك من قبل، وتصريحاته لرفع الحرج عن الجنزوري في حال فشل القائمة.
 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان