رئيس التحرير: عادل صبري 11:19 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

تصريحات الجنزوري بالنصح فقط.. ضغط وتهدئة.. ومآرب أخرى

تصريحات الجنزوري بالنصح فقط.. ضغط وتهدئة.. ومآرب أخرى

الحياة السياسية

كمال الجنزوري - أرشيفية

سياسيون اعتبروها تنصلا من الفشل

تصريحات الجنزوري بالنصح فقط.. ضغط وتهدئة.. ومآرب أخرى

عمرو عبدالله 07 يناير 2015 15:36

بعد لقاءات ومشاورات وتسريبات لأسماء على القوائم، خرج السياسي المخضرم ليعلن أن كل ما أجراه لم يكن إلا بهدف "النصح فقط" نافيا إعداده أي قوائم للانتخابات البرلمانية.. تصريحات رئيس الوزراء الأسبق كمال الجنزوري رأى فيها سياسيون مناورة من الجنزوري للضغط على حلفائه والأحزاب المشاركة للتخفيف من تطلباتها التي أرهقته، بينما اعتبرها آخرون تهدئة لحدة الاحتقان بعد رفض البعض تدخله واعتبار قوائمه مدعومة من الدولة باعتباره مستشارا للرئيس، لكن آخرين قالوا إن للجنزوري فيها مآرب أخرى.

 

وبينما اختلف السياسيون حول الدافع الرئيسي للجنزوري من وراء تصريحاته وتعددت آراؤهم في تفسيرها، فإن إجماعا بينهم توافق على أن الجنزوري خلال الاجتماعات المغلقة والمفتوحة والمشاورات المعلنة والمفتوحة وتسريبات الأسماء لم تكن أبدا بهدف "النصح" فقط كما قال، وإن أحدا لا يمكنه القول إن سعيا دؤوبا أجراه خلال الفترة الماضية لإعداد قوائم انتخابية.

 

فشل وتنصل

 

خالد هيكل عضو المجلس الرئاسي بتحالف الوفد المصري لم يستسغ من جانبه كلام الجنزوري الذي يخالف الواقع، وقال إن "ما يثار عن نفي الدكتور كمال الجنزوري لإجرائه مشاورات لتشكيل قائمة انتخابية، وإن الأمر مجرد نصح للأحزاب غير صحيح بالمرة"، مؤكداً أن "الواقع ينسف نفيه، حيث سبق للجنزوري أن أجرى مشاورات مع الوفد طلب خلالها انضمامه لقائمه انتخابية برئاسته، كما إنه طلب ترشيحات الأحزاب والقوى التي تشاور معها لتترشح ضمن قائمته".

 

وأشار لـ "مصر العربية " إلى أن نفيه في هذا الوقت لتشكيل قائمة يأتي كمحاولة للتنصل من الأمر بعد أن واجه موجة من الرفض والاستنكار لتدخله في العملية الانتخابية وهو ما يعد خطأً جسيماً نظراً لمنصبه الرسمي " المستشار الاقتصادي لرئيس الجمهورية".

 

وطالب عضو المجلس الرئاسي للوفد، الدكتور كمال الجنزوري بالكف عن التدخل في العملية الانتخابية.

 

هجوم ونقد

 

فيما يري فريد زهران، نائب رئيس الحزب المصري الديمقراطي، أن تصريحات الجنزوري الأخيرة بشأن عدم تشكيله قائمة انتخابية، هي محاولة للتنصل من الأمر بعد فشله الواضح في الوصول لهدفه بتشكيل قائمة تساند النظام الحالي.

 

وأضاف زهران، الجنزوري واجه نقداً كبيراً خلال الفترة الماضية بعد إعلانه عن تشكيل قائمة انتخابية وهو يتقلد منصب مستشار الرئيس، وهذا يعد تدخلاً سافراً من السلطة التنفيذية في الانتخابات البرلمانية، مشيراً إلى أن الجنزوري لن يعاود التجربة مرة أخري في حال عدم استكمال تجربته الحالية؛ لأن الوقت انتهى.

 

قال اللواء أمين راضي، نائب رئيس حزب المؤتمر، الدكتور كمال الجنزوري يسعي منذ فترة طويلة لتشكيل قائمة وطنية يوحد من خلالها القوي المدنية، وجلس مع غالبية الأحزاب والقوي السياسية، متسائلاً عن السر وراء تصريحاته الأخيرة بشأن عدم تشكيله لقائمة.

 

وأشار راضي، إلى أن الجنزوري قد يكون عدل عن تشكيل القائمة بسبب الهجوم غير المبرر الذي تعرض له خلال الفترة الماضية رغم تاريخه الوطني الكبير.

 

الضغط والتهدئة

 

بدوره أوضح الدكتور سعيد صادق، أستاذ الاجتماع السياسي، أن الجنزوري واجه كثير من الصعوبات في تشكيل قائمة لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة، بالإضافة للنظرات السلبية للكثير من الشباب والسياسيين له باعتباره يحاول التحكم في العملية السياسية، كما أنهم يعتبرونه جزءاً من نظام الرئيس المخلوع مبارك.

 

وأضاف صادق: التصريحات الأخيرة للجنزوري بشأن عدم تشكيله لقائمة انتخابية، لها هدفان، فالجنزوري يحاول الضغط على بعض الأحزاب والشخصيات ليمتثلوا لشروط الانضمام لقائمته؛ لأنه رغم مرور فترة طويلة لم ينته منها بسبب بعض المصالح الخاصة بالمرشحين والأحزاب، كما أنه يحاول تهدئة الرأي المعارض لتدخله في العملية الانتخابية خاصة مع توليه منصب "مستشار الرئيس"، وذلك بإعلانه البعد عن تشكيل قوائم انتخابية.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان