رئيس التحرير: عادل صبري 11:57 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مشاورات الجنزوري.. تمخضت فولدت "نصحًا"

بعد نفيه إعداد قائمة انتخابية..

مشاورات الجنزوري.. تمخضت فولدت "نصحًا"

محمد رشاد 06 يناير 2015 13:25

"لم أكن أقصد سوى النصح فقط".. بهذه العبارة نفى الدكتور كمال الجنزوري رئيس مجلس الوزراء السابق أي نية له في تكوين وإطلاق قائمة لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة، هكذا تمخضت كل اللقاءات وتسريبات الأسماء والمشاورات المعلنة والسرية فولدت "نصحا" فقط، كلمات الجنزوري رأى فيها خبراء سياسيون إعلانا لفشل إعداد تحالفه الانتخابي وتكوين القائمة، أو محاولة للعودة إلى الأضواء بشكل جديد وفي دور ومجال مختلف.

وجاءت تصريحات السياسي المخضرم بعد أنباء عن فشل الدكتور الجنزوري في تشكيل القائمة "الوطنية"، وخروج عدد من الشخصيات والأحزاب السياسية منها، وتسريب أسماء الشخصيات المرشحة لها.

"فكرة التحالفات الانتخابية" ذاتها شكك فيها عدد من الخبراء، أكدوا من جانبهم أن الفكرة لا تعدو كونها "فقاعة سياسية"، وطريقا للبحث عن الأدوار فقط، وسيكون مصيرها الفشل كما حدث من قبل مع قائمة عمرو موسى.

وأبدى الدكتور حسن نافعة، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، استياءه من فكرة التحالفات الانتخابية من الأساس، مؤكدًا أنها فقاعة سياسية يعلن عنها كل من يجد نفسه بعيدًا عن الأضواء ليبحث عن دور في المرحلة المقبلة، مشيرًا إلى أنه ليست هناك أي قوائم تخص الجنزوري.

وأضاف لـ "مصر العربية"، أن صمت الجنزورى على التصريحات الخاصة بقائمته فى الفترة الأخيرة دليلا على كونها فقاعة سياسية، معتبرا أنها كانت محاولة للعودة للأضواء وتصدر الصحف مرة أخرى.

وأشار الدكتور يسري العزباوي، الباحث السياسي بمركز الأهرام للدراسات السياسية، أنه كان واضحًا من البداية أن قائمة الجنزوري ستفشل كما فشلت قائمة عمرو موسي، وذلك بعد انسحاب مجموعة كبيرة من القوى السياسية منها، موضحا انها لم تكن محاولة للتمويه كما يعتقد البعض.

وأشار "العزباوي"، إلى أن معظم القوى السياسية رفضت الانضمام لقائمته، بعد أن بدا واضحًا أنه يريد الاعتماد على المستقلين بعيدًا عن الأحزاب السياسية،  كما أنه لم يستطع احتواء الخلافات التي ضرب التحالف مؤخرًا، بحد قوله.

وأكد أن الشخصيات التي نجحت في العمل العام مسبقًا ليس شرطًا أن تنجح في التحالفات الحزبية، خاصة أن هناك كثيرا من الخلافات والصراعات التي تشهدها الأحزاب السياسية.

واعتبر السفير محمد العرابي، رئيس حزب المؤتمر الأسبق، أن فشل الدكتور كمال الجنزوري في إعداد قائمة وطنية كان متوقعًا، مشيرًا إلى أن هذا هو الدافع الرئيسي وراء تصريحاته بعدم إعداد قائمة انتخابية.

وأكد العرابى أن الانقسامات والصراعات الحزبية ستحول دون محاولات إعداد أى قائمة وطنية، لمحاولة كافة الأطراف فى المعركة الانتخابية تحقيق أكبر مكاسب دون النظر إلى التوافق او عدمه.

 

اقرأ أيضا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان