رئيس التحرير: عادل صبري 08:29 صباحاً | الخميس 24 مايو 2018 م | 09 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

صباحى:الجيش مسؤول عن حماية دم الشعب إذا وقع صدام

قائلاً: "أي تدخل له سيكون لمرحلة انتقالية"..

صباحى:الجيش مسؤول عن حماية دم الشعب إذا وقع صدام

مصر العربية - صحف 28 يونيو 2013 06:19

حمدين صباحي - ارشيفيةقال حمدين صباحى - مؤسس التيار الشعبى - إن الجيش المصرى قوة وطنية أصيلة، مسؤولة عن حماية أهداف الشعب والدم المصرى لو وقع صدام، قائلا: "الجيش هو المسؤول عن التدخل المباشر فى الشارع فور حصول صدام أهلى"، لافتا إلى أن حدود مسؤوليته هى حقن الدم، وأن يكون طرفاً فى سلطة انتقالية لمدة محدودة، بين ستة أشهر وسنة، تنتهى بانتخابات رئاسية.

واعترف صباحى فى الحلقة الرابعة والأخيرة من حواره لصحيفة "الحياة" اللندنية بأنه ارتكب أخطاء بعدم إجراء حوار جدي مع العسكر، لافتا إلى أنه يعلم أن للجيش دورًا، ودخل انتخابات رئاسية ولا يوجد حوار بينه وبين المؤسسة الأهم فى البلد كذلك للولايات المتحدة دورا، لكنه لم يقبل أى دعوة من السفارة الأمريكية فى القاهرة، طوال عصر مبارك ولا بعده قائلا: "لا يوجد شخص يريد أن يصبح رئيساً ولا يتحاور مع الأمريكيين.. هذه أخطاء، لكننى ارتكبتها لأننى على باب الله".

 

وأوضح أنه فى حال طلب السفير الأمريكى رؤيته، فى هذا الوقت ربما يقبل، قائلا: "فى عصر مبارك كنت أقاطع، وحتى بعد الثورة وجّهوا الدعوة لكننى لم أذهب، وهذه مواقف غير سليمة بالنسبة إلى شخص يريد أن يصبح لاعباً سياسياً، ومن داخل الدولة "هذا كان مقبولاً عندما عمِل من خلال الشارع، أما الآن فالأمر يحتاج مراجعة".


وأشار إلى أن حركة تمرد موجة ثورية جديدة، لاستكمال 25 يناير وشابة تعبّر عن أنبل ما فى مصر، شبابها، مؤكدا أنه ضد كل أشكال العنف، وكل مصرى يخاف منها، لأنه سلاح الضعيف، وسبب انفضاض الجماهير عن التظاهرات فى الفترة الماضية.


وتابع: "إن مرسى حَكَمَ على نفسه كونه لا يصلح رئيساً، وهذا رأيي، وأى وقت إضافى سيحصل عليه هو كلفة زائدة على مصر، وعليه شخصياً وعلى جماعة «الإخوان»، وهناك معدّل قياسى غير مسبوق من فقدان الثقة والخسارة خلال سنة" على حد قوله.

وأكد "أنه فى حال إجراء انتخابات مبكرة يثق بأن مرشح الإخوان سيخسر، وسيلقى هزيمة قاسية، وليس مجرد خسارة بفارق ضئيل، على غرار ما حصل مع شفيق، لكن هناك أيضا عامل مهم هو أن يكون للقوى المحسوبة على الثورة مرشح وحيد" بحسب قوله.

ونوه إلى أنه التقى خيرت الشاطر بعد الإفراج عنه عقب الثورة، وقبل الانتخابات الرئاسية، لكن لم يحدث حوار شخصى بينهما، لافتا إلى أن أزمة مرسى عدم إدراكه ما يجب فعله فى مصر بعد الثورة".

وأضاف صباحى: "إن الثورة نجحت بسبب وجود تناغم داخل ميدان التحرير، والسلطة التى تأتى بعد الثورة لا يمكن أن تنجح إلا بالحالة ذاتها، مؤكدا أنه فى حال سيطرة الإخوان على القضاء، وأن يظل الجيش خارج المعادلة، من الممكن جدا أن يقوموا بتزوير الانتخابات مثلما كان يفعل الحزب الوطنى لأنهم مستعدون لفعل أى شىء، ويمكن أن يصدروا فتاوى بتحليله، ما دام الأمر يتعلق ببقائهم فى السلطة".

واعتبر ان الحكومة تستغل ملف سد النهضة الإثيوبى للتغطية على الإخفاقات الداخلية قائلا: "إن موضوع مياه النيل عميق وخطير، ولا يمكن حله عسكرياً، وطرحنا منهجاً يعتمد على إعادة بناء علاقتنا بأفريقيا ودول حوض النيل على أسس الحق فى التنمية والشراكة والتعاون وأخوّة النهر، وعلى قاعدة لا ضرر ولا ضرار"، لافتا إلى أن إسرائيل دخلت لملء فراغ غياب مصر عن أفريقيا، والرئيس الأوغندى اشتكى من طريقة الاحتقار، منذ تعرض مبارك لمحاولة الاغتيال (العام 1995)، أما زيناوى فاشتكى من طريقة تعامل مصر كلها، وذكر (رئيس الاستخبارات الراحل) عمر سليمان بالاسم.

وعن دور حركة حماس فى الداخل المصرى قال صباحي:" أنا مؤيد لـ"حماس" باعتبار أنها جزء من المقاومة الفلسطينية، أما أى أخطاء لـها تدان، بما لا يسحب تأييدنا لحقها فى المقاومة، فتبقى تفاصيل، وأهم ما أُخِذ على حماس ما يُنسَب إليها فى سيناء"، لافتا إلى أنه يبرّئها حتى يثبت العكس، لأن ما يجرى فى سيناء أخطر ألف مرة مما يُطرَح حول ضلوعها بتهريب السجناء.
 وأضاف "أن سيناء الآن فى وضع خطر، وقبضة الدولة عليها تتقلص، لذلك باتت تمثّل بؤرة لأخطار جدّية على أمن مصر، ولا بد من استعادة سيادة حقيقية، لا يمكن أن تتحقق إلا بنزع أى نفوذ لأى قوى بما فيها «حماس» من سيناء".

وأوضح صباحى أنه كان يعرف الزعيم الليبى الراحل معمر القذافى ودخل خيمته وكان رجلاً حالماً كبيراً، ولم يعرف أبداً كيف يحوّل حلمه إلى حقيقة مشيرا إلى أنه تأثر بالطريقة التى انتهى عليها رغم أن الشعب الليبى كان معه الحق، ولكن الطريقة التى عومل بها كشخص، فيها قدر من البشاعة.

وتابع صباحى:" كنت فخوراً بصدام وهو يواجه موته لأنه أعطى نموذجاً لشجاعة مذهلة فى مواجهة حبل المشنقة، وجعل من نفسه فى هذه اللحظة رمزاً لكبرياء فى مواجهة حبل المشنقة والشانقين ومات بكرامة عالية جداً، وهذا هو الفارق، كنا فى صلاة العيد، وأعتقد بأن كل عربى تعاطف جداً معه" قائلا: "لم أُعجَب به إلا مقاتلاً ضد الأمريكان، وهو فى حاكم عربى يؤخذ عليه بعض المواقف وتُسجَّل له مواقف أخرى".

وقال صباحى، إنه التقى الرئيس السورى السابق حافظ الأسد خلال مؤتمر، ورأى نجله بشار، خلال لقاء لقيادات المؤتمر القومى العربى وكان انطباعه عنه أنه شاب مثقف، يجيد الحديث ومحاور جيد، وتابع:"الآن الخوف على سورية ينسينى الرأى فى بشار، لأن الوضع هناك الآن وصل إلى درجة تهديد سورية كدولة وكشعب فى وحدتها وبقائها، وهذا نتيجة ارتكاب بشار جريمة فى حق شعبه وإراقته الكثير من الدماء".
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان