رئيس التحرير: عادل صبري 12:05 مساءً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

موسى ينتقد خطاب مرسى.. ويجدد الدعوة لانتخابات رئاسية مبكرة

موسى ينتقد خطاب مرسى.. ويجدد الدعوة لانتخابات رئاسية مبكرة

أ ش أ 27 يونيو 2013 17:31

انتقد المرشح الرئاسى السابق عمرو موسى اليوم الخميس بشدة لهجة ومضمون خطاب الرئيس محمد مرسى الذى القاه الليلة الماضية بمناسبة مرور عام على انتخابه، مؤكدا أن الانتخابات الرئاسية المبكرة ستظل هي الطريق نحو حل المعضلة التى تعيشها مصر، حسبما أفاد.

وأوضح موسى فى مؤتمر صحفى فى القاهرة اليوم أنه رغم قول الرئيس إنه أصاب وأخطأ، وأن الخطأ وارد وتصحيحه واجب فإن الخطاب أغفل الإشارة إلى الوضع الحالى، أو الى ملايين التوقيعات التى جمعتها " تمرد" وتطالب بإنتخابات رئاسية مبكرة.

وأشار أيضا الى تجاهل الخطاب لما وصفه بحالة الغليان الشعبى، وطرح خارطة طريق لإصلاح البلاد، أو الحديث عن مستقبل مصر، وطرح تصور الرئيس لمعالجة المشاكل الكبرى التى واجهتها مصر فى ذلك العام ( مثل المياه- سيناء- الطاقة).

وأعرب موسى عن أسفه لقيام الرئيس بذكر أسماء أشخاص رجح أن يكون الرئيس على خصومة معهم، مؤكدا ان هذا الأمر ليس منطقا رئاسيا ولا يتسق مع هيبة الرئاسة أو مركز الرئيس، حسبما قال.

وأشار إلى أن حديث الرئيس عن العلاقة مع السلطة القضائية لم يتغير عن ذى قبل بل تضمن ما وصفه بالإساءة الى أعضائها- أى السلطة القضائية-،" ومن ثمّ ليس فى الأفق ما يطمئن إلى إعطاء هذه العلاقة أى قدر من التغيير الإيجابى نحو حل العقدة التى يستشعر الكثيرون أن أركان النظام يشعرون بها نحو القضاء المصرى."

وأوضح ان الأرقام والتعرض للمشاكل الحياتية القائمة لم يكن على مستوى، مؤكدا أن مصر في حاجة إلى إصلاح شامل لم نر له خريطة، كما اننا فى حاجة الى مصالحة حقيقية إلا أننا لم نسمع أن للمصالحة خطة أو طرحاً رصيناً أو مقترحاً مفصلاً أو أساساً مقترحاً يستحق الدراسة والنقاش اللهم إلا الدعوة النمطية للحوار، وتشكيل اللجان ( التى سبق الوعد بها ولم تنفذ).

وخلص موسى إلى القول:" لقد حاولنا فى المعارضة، وحاولت شخصياً التقدم بمقترحات تفتح باباً للإصلاح، وتولي الكفاءات أمور مصر فى إطار الحفاظ على الديموقراطية والإنطلاق نحو المستقبل إلا أن أيّاً منها لم يجد تفهماً بل ولا حتى استعداداً للقبول.

وبدلاً من ذلك نسمع دعوة للتخلص من آلاف الموظفين خلال أيام وإثارة الفوضى فى الجهاز الإدارى للدولة دون خطة أو دراسة، ربما ممارسة للأخونة على حساب استقرار المجتمع.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان