رئيس التحرير: عادل صبري 05:49 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

أجرأ صقور السيسي يغادر مبنى المخابرات

أجرأ صقور السيسي يغادر مبنى المخابرات

الحياة السياسية

اللواء محمد فريد التهامي مع الرئيس السيسي

أجرأ صقور السيسي يغادر مبنى المخابرات

عبدالغنى دياب 21 ديسمبر 2014 14:27

 أحد شهود قضية تصدير الغاز لإسرائيل، المتهم فيها الرئيس المخلوع حسنى مبارك، ورجل الأعمال الهارب حسين سالم، ورئيس المخابرات العامة عقب أحداث 30 يونيو.


هو اللواء محمد فريد تهامي الذي ولد في عام 1947، وتخرج من الكلية الحربية في ديسمبر‏ 1967، وتولى جميع الوظائف القيادية في سلاح المشاة‏ حتى قائد فرقة مشاة ميكانيكي‏، ليصبح قائدًا لتشكيل تعبوي،‏ قبل أن يصدر الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك قراره الجمهوري عام 2004، بتعيينه رئيسًا لهيئة الرقابة الإدارية بعد أن حصل على تزكية وترشيح المشير حسين طنطاوي، ليحافظ مبارك عليه في منصبه لمدة أربع مرات متتالية، وفي عهد المشير مرة خامسة.


أعفاه الرئيس المعزول محمد مرسي من منصبه عقب وصوله للحكم، لوجود دعوى قضائية تتهمه بفرم أدلة إدانة مبارك وعدد من رموز نظامه بقضايا فساد كانت موجودة بالهيئة.

 

لم تطل فترة الابتعاد عن المناصب الرسمية، فبعد إعفائه من منصبه بعدة شهور، فوجئ التهامي بقرار من المستشار عدلي منصور رئيس الجمهورية وقتها، بتعيينه رئيسًا لجهاز المخابرات العامة بدلًا من محمد رأفت شحاتة، وذلك مساء يوم الجمعة، 5 يوليو 2013، ليعود من جديد لأهم منصب أمني في مصر.

 


في شهادة التهامي أمام هيئة محكمة القرن أقر بأن مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي مسؤولان سياسيًا عن وقائع قتل المتظاهرين في أحداث ثورة 25 يناير لكنه نفى المسؤولية الجنائية عنهما "لأن الشرطة وقتها لم تكن مسلحة" حسب قوله، كما اتهام جماعة الإخوان باستغلال أحداث يوم 28 يناير واقتحام السجون بمعاونة من الخارج وحرق الأقسام الشرطية في العديد من المحافظات

 


أكثر من عام ونصف العام في دهاليز الجهاز الرسمي الأهم في مصر، غادره التهامي اليوم بعد تعيين اللواء خالد فوزي قائما بأعمال رئيس للمخابرات العامة، وهو ما اعتبره مراقبون اختفاء لأحد أشد الصقور في إدارة الرئيس السيسي، بحسب شبكة "بي بي سي"

 

ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن مسؤول بالمخابرات - دون ذكر اسمه - القول بأن الرغبة في إدخال دماء جديدة للجهاز للتعامل مع المشكلات الأمنية الآخذة في التعقد، وراء قرار إعفاء التهامي.

 

بينما صرح اللواء المتقاعد  سامح سيف اليزل، وهو أحد المقربين من جهاز المخابرات للوكالة الأمريكية بأن التهامي كان في المستشفى لإجراء عملية جراحية في الفخذ، وتم إعفاؤه بناء على ذلك.

 

وبحسب صحيفة "يديعوت احرانوت " الإسرائيلية فإن الجانب الإسرائيلي بات مترقب لتطورات المصالحة بين قطر ومصر عن كثب، قلقا من تزامن إطلاق خطوات المصالحة وإقصاء وزير الاستخبارات المعادي لحماس والإخوان المسلمين.

 

ولفت إقصاء رئيس جهاز الاستخبارات العامة المصري، "بحسب الصحيفة" الأنظار في إسرائيل، خاصة أن تبديل الواحد بالآخر جاء مباشرة بعد بيان إصلاح العلاقات وتوطيدها بين مصر وقطر الموالية للإخوان المسلمين ولحركة حماس في قطاع غزة.

 

وقال مراقبون إسرائيليون، إن التهامي كان معاديًا للإخوان المسلمين وامتداداتها في المنطقة، خاصة حركة حماس، ولا يستبعد هؤلاء أن يكون إقصاؤه نابعا من مطالبة قطرية مقابل فتح صفحة جديدة بين مصر وقطر.

 

اقرأ أيضًا:

 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان