رئيس التحرير: عادل صبري 05:09 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

نواب أقباط عن البرلمان الموازي بتركيا: إفلاس إخواني

نواب أقباط عن البرلمان الموازي بتركيا: إفلاس إخواني

الحياة السياسية

النائب القبطي د.إيهاب رمزي عضو مجلس الشعب السابق

وصفوه بأنه كوميدي يشبه العدم..

نواب أقباط عن البرلمان الموازي بتركيا: إفلاس إخواني

عبدالوهاب شعبان 20 ديسمبر 2014 19:24

وصف برلمانيون أقباط انعقاد ما أسموه البعض "برلمانا موازيا" بالعاصمة التركية "إسطنبول"- يضم عددا من البرلمانيين السابقين أعضاء بالتحالف الوطني لدعم الشرعية - بأنه "هو والعدم سواء".

 

ونفوا في سياق تعقيبهم جدوى انعقاده حاليا، وإمكانية تأثيره في الرأي العام الدولي واجتذاب القوى الإقليمية المعارضة للنظام الحالي برئاسة عبد الفتاح السيسي.

 

وقال النائب القبطي ممدوح رمزي، عضو مجلس الشورى السابق، إن قيام النواب السابقين بتشكيل برلمان مواز حاليا لن يقدم أو يؤخر في اللعبة السياسية داخليا أو خارجيا.

 

وأضاف في تصريح لـ"مصر العربية" أن ما يفعله نواب جماعة الإخوان المسلمين وأنصارهم في تركيا "هو والعدم سواء"، لافتا إلى أن المنظمات الدولية لن تتعاطف مع كيان ليس له أية شرعية في الداخل، حتى يتمكن من الحراك خارجيا.

 

وأشار رمزي إلى أن السيسي لن تتشكل ضده جبهة معارضة إلا بعد مرور عامين حسبما قطع على نفسه، واستطرد قائلا: "لن نحاكمه قبل انتهاء المهلة".

 

في سياق متصل وصف النائب القبطي ماجد عقاد، ممثل الكنيسة الكاثوليكية بمجلس الشورى السابق، انعقاد برلمان مواز بتركيا لعدد من نواب مجلس الشعب السابقين بأنه "مشهد كوميدي"، على حد وصفه.

 

وقال عقاد لـ"مصر العربية" إن الأفضل عدم الخوض في تفاصيل مثل هذه الفعاليات، والتركيز على ما يجري من تنسيقات انتخابية لمجلس النواب المقبل، وتساءل ممثل الكنيسة الكاثوليكية بالشورى "من أين يستمد هذا الكيان شرعيته؟!".

 

من جانبه قال إيهاب رمزي، عضو مجلس الشعب السابق، أن هذا إفلاس من جانب جماعة الإخوان، ومحاولة لاستعادة الظهور والحصول على شرعية، وأضاف لـ"مصر العربية" أن هذا شيء من الخيال، ولن يكون له تأثير لأنه ليس مدعوما شعبيا.

 

وأشار إلى أن الكيانات السياسية الموازية لن تلقى دعما دوليا، إلا إذا كان لها ظهير شعبي قوي، لافتا إلى أن الشعب المصري يساند النظام حاليا، ولم يعلن بعد رغبته في إسقاطه، واستطرد قائلا: يمكن لبعض المنظمات التي تتبنى مؤامرات ضد مصر أن تساند "البرلمان الموازي"، لكنها في النهاية ستصدم بإرادة المصريين.

 

وكان عدد من نواب الشعب السابقين قد دشنوا برلماناً موازياً بالعاصمة التركية "إسطنبول" برئاسة النائب السابق ثروت نافع، في حين يشغل منصب وكيلي المجلس النائبان السابقان محمد جمال حشمت وحاتم عزام.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان