رئيس التحرير: عادل صبري 07:56 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

في الانتخابات البرلمانية.. الثوار تائهون

بين المقاطعة والانتظار والقوائم

في الانتخابات البرلمانية.. الثوار تائهون

محمد المشتاوي 20 ديسمبر 2014 13:34

"لم يعد الثوار كما كانوا من قبل" هذا ما تفرزه المقارنة بين حال القوى الثورية في الانتخابات البرلمانية وبين القادمة .

فقد كان للثوار رغبة شديدة في المنافسة على مقاعد البرلمان في الانتخابات الماضية وترشح العديد من رموز ثورة 25 يناير على مقاعد الفردي بينما شكل آخرون تحالف الثورة مستمرة ، وحتى الذين لم يترشحوا للانتخابات كان لهم حضور في صورة الرقابة على الانتخابات ، ورغم فشل الثوار حينها في الحصول على مقاعد كثيرة في البرلمان إلا أن مواقفهم ورؤاهم كانت متقاربة .

ولكن هذه الحالة لم تعد موجودة الآن فالقوى الثورية ممزقة بين مقاطعة الانتخابات و التشتت بين القوائم الحزبية والميل للنزول بشكل فردي بينما ينتظر فصيل آخر مستجدات الأمور ليتخذ قرارًا .

 

عدم اعتراف

ويرى المقاطعون للانتخابات البرلمانية من الفصائل الثورية أن المشاركة فيها تأييد للنظام الذي يرفضونه

وقال شريف الروبي المتحدث باسم حركة شباب 6 أبريل الجبهة الديموقراطية أن رفضهم للمشاركة في الانتخابات البرلمانية أو تأييد إجرائها يرجع لرفضهم للنظام نفسه ولقانون الانتخابات البرلمانية .

وأضاف لـ"مصر العربية " أن إجراء الانتخابات البرلمانية بالقانون الحالي سوف يعيد إنتاج كل من الفلول والإخوان وهو ما يحتجون عليه .

من جانبه رأى محمد علام رئيس اتحاد الثورة المصرية أن المشاركين في الانتخابات البرلمانية هم فئة الباحثون عن المصالح الشخصية وكسب ود النظام .

وتابع : ” المشاركة في الانتخابات البرلمانية هو اعتراف وتأييد للنظام الحالي الذي نثور ضده ونحاول اسقاطه "

 

منتظرون

ورغم ميل الحركات الثورية المعارضة للنظام الحالي إلى مقاطعة الانتخابات إلا أن فصيلًا منهم ينتظر مستجدات الأمور في الفترة القادمة لتحديد موقفه منها .

وأوضح محمود عزت عضو المكتب السياسي لحركة الاشتراكيين الثوريين أن النقاش مازال مستمرًا داخل الحركة لحسم المشاركة من عدمه في الانتخابات البرلمانية.

وكشف أن كل الاحتمالات مطروحة بالنسبة لهم، وأن النقاش يشمل العديد من القوى الثورية للوصول لقرار موحد حيال هذا الأمر.

فيما أعلن مصطفى ماهر عضو المكتب السياسي لحركة شباب 6 أبريل جبهة أحمد ماهر أن الحركة لم تصل إلى قرار نهائي بعد فيما يخص الانتخابات البرلمانية.

 

التشتت

المشاركون في الانتخابات البرلمانية من القوى المحسوبة على الحركات الثورية ما زالت تائهة بين القوائم الانتخابية باستثناء تيار الشراكة الوطنية الذي دشنه شادي غزالي حرب ومحمود عفيفي بعض رموز ثورة يناير حيث نجحوا في حجز مكان لهم في تحالف الوفد المصري منذ تأسيسه .

بينما فشل تكتل القوى الثورية في الوصول لاتفاق مرضي مع تحالف الوفد المصري ليحاول دخول قائمة الجنزوري وبعد الخلاف على بعض النقاط مع الجنزوري انسحب بعض أعضاء التكتل متجهين إلى تحالف العدالة الاجتماعية بينما استمر آخرون في قائمة الجنزوري .

وبين محمد عطية عضو المكتب السياسي لتكتل القوى الثورية أن التكتل عندما لم يجد ضالته في تحالف معين منح أعضاءه الحرية في الدخول لأي تحالف يراه مناسبًا بالنسبة لهم .

وأوضح عطية أنه انضم لتحالف العدالة الاجتماعية في النهاية لأنه يرى أنه الأمل الوحيد لاسترداد ثورة 25 يناير ولأن هناك قوى في التحالفات الأخرى تحاول القضاء على كل ما أثمرت عنه ثورة يناير .

وفي الوقت الذي اتفق فيه حزبي الحركة الشعبية العربية "تمرد" ومستقبل وطن على المشاركة في الانتخابات البرلمانية بشكل موحد معتبرين شراكتهم نواة تحالف انتخابي كبير إلا أن كل منهم يحاول الدخول قائمة الجنزوري بحسب ما أعلن متحدثي الحزبين.

 

الفردي الحل

فيما ذهب إيهاب غباشي منسق عام رابطة مصابي ثورة 25 يناير وأسر الشهداء إلى أن الأفضل للقوى الثورية الترشح على مقاعد الفردي في الانتخابات بعيدًا عن الأحزاب لأنها تحاول استغلالهم للوصول للبرلمان.

وأوضح غباشي أن الرابطة ستدفع بثلاثة من أعضائها في الانتخابات البرلمانية في مقاعد الفردي بعدما تضامن معهم بعض رجال الأعمال وأصحاب المصانع وتكفلوا بفاتورة حملتهم الانتخابية .

 

إقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان