رئيس التحرير: عادل صبري 03:33 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

1X 2 تهدد قوائم الانتخابات البرلمانية

1X 2  تهدد قوائم الانتخابات البرلمانية

الحياة السياسية

محاولة التحايل على القانون قد تعصف بتلك القوائم

بعد اختيار الأحزاب أشخاصًا يمثلون أكثر من فئة..

1X 2 تهدد قوائم الانتخابات البرلمانية

سعيدة عامر 19 ديسمبر 2014 17:22

حيلة غير قانونية، تسعى الأحزاب والتحالفات الانتخابية لممارساتها، لتكون بمثابة المخرج الأمن من وجهة نظرها، خاصة بعد أن نص قانون الانتخابات على أن عدد مقاعد القائمة 120 أغلبها للفئات الست الممثلة في "المرأة –الأقباط – العمال - ذوي الاحتياجات الخاصة - المصريين بالخارج -الشباب".

وهي أن تختار أشخاصًا يمثلون الفئات المستثناة بأكثر من وجه، على أن يكون شابًا وفي نفس الوقت من ذوي الاحتياجات الخاصة، وامرأة تكون قبطية، لتوفر عددًا أكبر من المقاعد للشخصيات السياسية والعامة التي تمتلك الشهرة، لكن ما رأته الأحزاب حلًا رآه القانونيون تحايلًا على القانون يبطل قائمتهم.

في البداية، قال خالد هيكل رئيس المجمع الانتخابي لحزب الإصلاح والتنمية والقيادي بتحالف الوفد المصري، إن لجنة الانتخابات بالتحالف تعمل على إفساح المجال أمام الشخصيات العامة من الخبراء في مختلف المجالات للدخول في القائمة الانتخابية للوفد، بعدد يتراوح بين 30 : 50 شخصية، خاصة أن الدستور اشترط عدد مقاعد معين للكوتة.

وأضاف في تصريحات لـ"مصر العربية"، أن لجنة الانتخابات بالوفد توصلت للاعتماد على الشخصيات التي تطبق الكوتة بأكثر من وجه مثل "امرأة وقبطية" أو شاب وفي نفس التوقيت من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وأشار اللواء أمين راضي، الأمين العام لحزب المؤتمر، والقيادي بالجبهة المصرية، إلى أن لديهم أكثر من 10 آلاف شخص يودون الترشح على القوائم التي خصص الدستور أغلبها للفئات الست المستثناة "المرأة والأقباط والعمال وذوى الاحتياجات والمصريين بالخارج والشباب".

وتابع: "نحاول أن نختار امرأة من ذوي الاحتياجات الخاصة أو امرأة قبطية أو امرأة شابة أو من المصريين بالخارج، لأن القانون اشترط ألا تقل نسبة المرأة في القائمة عن 48% أي ما يعادل 56 مقعدًا، فيما خصص القانون للمصريين بالخارج 8 مقاعد، وللعمال والفلاحين 16 مقعدًا.

 كما أعلن تامر القاضي القيادي بتكتل القوى الثورية، أنه كان سيخوض الانتخابات البرلمانية على قائمة الدكتور كمال الجنزوري على أساس أنه من الشباب، وباعتباره مصاب ثورة يعد من ذوى الاحتياجات الخاصة.

 

بدوره، حذر الدكتور نبيل مدحت سالم، أستاذ القانون بجامعة عين شمس، من خطورة تشكيل القوائم الانتخابية بأشخاص يعبرون عن فئتين من الفئات التي استثناها الدستور، مؤكدًا أنه لا يجوز دستوريًا ولا قانونيًا أن يترشح شخص عن فئتين مستثنيين في القائمة، ما سيخل بالعدد الإجمالي الذي نص الدستور على ضرورة تمثيله بعدد معين لكل فئة.

 

وأضاف أنه إذا كونت أي قائمة انتخابية بهذا الشكل، فإن اللجنة العليا للانتخابات ستحلها وترفض دخولها السباق الانتخابي، باعتبارها مخالفة للنص الدستوري، لافتًا إلى أنه إذا ما جاءت كل القوائم مخالفة ستحل جميعًا وتصبح الانتخابات على المقاعد الفردية، على أن تجرى جولة جديدة بعد تصحيح هذه القوائم، كما أنه لو بقيت قائمة واحدة صحيحة التشكيل والباقي حُل فإنها ستفوز بقوة القانون.

 

وطالب أستاذ القانون، الأحزاب والقوى السياسية، بتوخي الحذر في تشكيل قوائمها الانتخابية حتى لا تعرقل العملية الانتخابية.

 

 اقرأ أيضًا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان