رئيس التحرير: عادل صبري 10:57 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو.. قدري: اعتراض الأحزاب على "تقسيم الدوائر" يعطل خارطة الطريق

بالفيديو.. قدري: اعتراض الأحزاب على تقسيم الدوائر  يعطل خارطة الطريق

الحياة السياسية

المستشار يحي قدري - نائب رئيس حزب الحركة الوطنية

في حوار لـ"مصر العربية"..

بالفيديو.. قدري: اعتراض الأحزاب على "تقسيم الدوائر" يعطل خارطة الطريق

عمرو عبدالله -عبدالغني دياب 19 ديسمبر 2014 12:54

قدري لـ"هيكل": لا تتحدث عن الاقتصاد واتركه لخبرائه

قال المستشار يحي قدري، نائب رئيس حزب الحركة الوطنية، وعضو المجلس الرئاسي لتحالف الجبهة المصرية: إن الأحزاب التي تعترض على قانون "تقسيم الدوائر "تحاول تعطيل مسيرة الديمقراطية؛ لأنهم غير قادرين على التواجد داخل الحياة السياسية.

 

ووجه قدري، خلال حواره لـ"مصر العربية"، رسالة للكاتب الصحفي محمد حسنين هيكل، قائلا: لا تتحدث في الأمور الاقتصادية، لأنه يوجد خبراء أكثر دراية بها.

 

 

وإليكم نص الحوار:

 

ما رأيك في ما يتردد حول قرار أحمد عز الترشح للانتخابات البرلمانية؟

الحديث عن ترشح أحمد عز للانتخابات البرلمانية؛ محاولة لإيجاد بدعة غير حقيقية لخلق بعض المشاكل والقلاقل داخل المجتمع، فلا "عز" رشح نفسه ولا سيترشح ؛ لأنه يدرك تمامًا أن دخوله لمعترك الحياة السياسية حاليًا، هو أو أي من رموز الحزب الوطني القديم سيستنفر كل القوي الثورية ضدهم.

كيف ترى قانون تقسيم الدوائر؟

نحن كتحالف "الجبهة المصرية" نوافق على القانون بدون أي تحفظات؛ حتى لا ندع فرصة لتعطيل الانتخابات البرلمانية أكثر من ذلك، واستكمال خارطة الطريق والقانون ليس به أي مشاكل دستورية خاصة بعد موافقة قسم التشريع بمجلس الدولة عليه، وما يحدث حاليا من اعتراضات لا توصف سوى بأنها "حسوكة قانونية ".

 

 ما رأيك في هجوم بعض الأحزاب على تقسيم الدوائر؟

هذه الأحزاب تحاول تعطيل مسيرة الديمقراطية والانتخابات بأي طريقة، لأنها غير قادرة على الدخول، والمنافسة بها خاصة المقاعد الفردية، قائلا: لهم: بدلا من التظاهر وإغلاق الطرق والاعتراض علي كل شيء، "اجلسوا في أحزابكم وأوجدوا حلولا لمشاكلكم".

هل ترى أن قانون الانتخابات همش دور الأحزاب؟

نعم همشها، فالطبيعي هو أن تجري الانتخابات كلها من خلال القوائم الحزبية؛ لأنهم قوام الحياة السياسية، ولكن الاعتراضات حاليا تضر أكثر ما تنفع، فنحن نريد للمركب أن تستقر.

 

ما آخر استعدادات تحالف "الجبهة المصرية" للانتخابات البرلمانية؟

 اقتربنا من إعداد مرشحينا على المقاعد الفردية للتوافق مع قانون "تقسيم الدوائر"، بالإضافة إلى تجهيز قائمة خاصة مشكلة من أحزاب التحالف، سنخوض بها الانتخابات حال توقف قائمة الدكتور الجنزوري، الذي له الأولوية؛ لأننا نؤمن بفكرة التوحد.

 

هل قائمة الجنزوري كادت أن تحدث انقسامًا داخل الجبهة؟

لم يكن هناك انقسام بقدر ما كان شعور لدى أحزابنا أننا الأكثر شعبية وقادرين على خوض الانتخابات منفردين والحصول على الأغلبية، فلماذا نرضي بمقاعد أقل، ولكن لأننا نبحث عن المصلحة الوطنية ووحدة الصف تركنا هذا الأمر واقنعنا جميع الأحزاب بأن القائمة الوطنية أفضل لمصر.

 

كيف سيتعامل تحالف "الجبهة المصرية " مع الكوتة؟

نراعي داخل قوائمنا الكوتة كما حددها القانون، فجميع الفئات ستمثل، ولن يقتصر الأمر على القوائم لدينا، فرغم أن القانون لم يلزم بالكوتة في الفردي فإن المقاعد الفردية لدينا بها تمثيل لكل الفئات.

 

ما سبب تشاوركم مع جميع التحالفات عدا "التيار الديمقراطي"؟

نحن نختلف معهم في المبادئ، فهم يؤمنون بالإقصاء وينظرون للماضي، ونحن ننظر للمستقبل، كما أنهم يؤمنون بالتظاهر وتعطيل الأمور ونحن نؤمن بدولة القانون التي يجب احترامها.

ما رأيك في طلب "هيكل" من الرئيس بالثورة على نظامه، وأن مشروع القناة غير كافٍ للتنمية الاقتصادية؟

هيكل من أبرع الكتاب السياسيين، ولكن يجب أن يترك الأمر الاقتصادي للمتخصصين فهم أدرى منه بذلك، ومشروع قناة السويس عملاق، ويرى الخبراء أنه سيجلب لمصر استثمارات بمليارات الدولارات، والرئيس فتح ملفين خطرين الملف الأمني والاقتصادي وبهما انجازات كبيرة، فيجب أن ننظر للأمور بنظرة واسعة، فهيكل ومن يقرأون له لم يفعلوا ذلك.

 

 

إقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان