رئيس التحرير: عادل صبري 11:20 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

السيسي لـ الصينيين: "تعالوا إدينا في إيد بعض ونشتغل سوا"

السيسي لـ الصينيين: تعالوا إدينا في إيد بعض ونشتغل سوا

الحياة السياسية

الرئيس عبد الفتاح السيسي

السيسي لـ الصينيين: "تعالوا إدينا في إيد بعض ونشتغل سوا"

أ ش أ 18 ديسمبر 2014 22:37

أعرب الرئيس عبد الفتاح السيسي، عن تطلعه إلى "تطوير العلاقات الاستراتيجية مع الصين، ونقل التجربة الصينية إلى البلاد.

 

وقال الرئيس السيسي، في مقابلة مع وسائل إعلام صينية، في مقدمتها وكالة أنباء “شينخوا": "نتطلع إلى تطوير علاقات استراتيجية مع أصدقائنا في الصين، والصين سياساتها متوازنة، ولا تتدخل في شؤون الدول الأخرى، وهذه أحد أسباب نجاحها".


 

وأضاف السيسي: “التجربة الصينية مثمرة جدًا ورائعة جدًا، ليس نحن فقط من يقدرها، وأتصور أن العالم كله ينظر للتجربة الصينية بتقدير واحترام وفخر، والصينيون يجب أن يشعروا بالفخر، لأنهم أكدوا للعالم أن الشخص الصيني قادر على إنجاز المستحيل".


 

وخاطب الشعب الصيني قائلاً: "أنجزتم المستحيل خلال الأربعين سنة الماضية، ونود أن نتعاون معكم، وننقل تجربتكم، وعلاقة مصر بالصين تسمح بذلك، والتجربة الصناعية والإنسانية في الصين مفيدة جدًا، العالم كله يستفيد منها، ونتمني أن يكون التعاون بيننا على أعلى مستوى".


 

وعن أهداف زيارته للصين، ذكر السيسي: "يجب أن نعلم أن الصين دولة عظيمة جدًا، وعلاقات مصر بها قوية ومستقرة، والهدف من الزيارة هو تأكيد وتطوير التعاون بين البلدين، واستطلاع فرص التعاون والاستثمارات الصينية في مصر، وجذب المستثمر الصيني والاستثمارات الصينية" إلى مصر”.


 

وتابع أن مصر موقعها الجغرافي استراتيجي ومتميز، والصين لها علاقات بالعالم كله، ومن حق مصر والصين التعاون بالقدرات الصناعية والاستثمارية الصينية والموقع المصري المتميز.


 

وواصل: "علاقتنا مع دولة لا يجب أن تكون على حساب دولة أخرى، والصين أعطتنا المثل على ذلك، فالصين لها علاقات ناجحة بكل العالم، ولا تهدف لتحالف ضد أحد، هي تتعاون من أجل التعاون والمصالح المشتركة، وليس معنى تطوير تعاوننا مع الصين أن نشكل محورًا ضد أحد، نتعاون لأن خيار التعاون هو الأفضل للشعبين المصري والصيني".


 

وعن سبل طمأنة المستثمرين الصينيين حول الوضع في مصر، أكد الرئيس السيسي أن زيارته لبكين "الهدف منها التشجيع، والتشجيع الحقيقي يتمثل في توفير مناخ استثمار حقيقي، وفرص حقيقية، وأن يطمئن المستثمر أن استثماره في مصر سوف ينجح، ولن يضره أحد.


 

وأردف: " نقول لأشقائنا الصينيين تعالوا معنا بسرعة نضع أيدينا في أيدي بعض، ونشتغل مع بعض".


 

وأشار: "هناك مجموعة إجراءات لجذب الاستثمارات إلى مصر منها قانون الاستثمار الموحد، ونحن نحاول استعادة ثقة المستثمر، سواء المصري أو العربي أو الأجنبي، لأن في الفترة الأخيرة كان هناك قلق من الاستثمار في مصر، ونحن نريد أن نرسل رسالة طمأنة أن الاستثمار في مصر آمن ومستقر، وأن الدولة تحترم التزاماتها مع المستثمرين مادام هناك عقد مع الدولة".


 

وتعليقا على مبادرة الرئيس الصيني لإحياء طريق الحرير، قال الرئيس السيسي إن " كل مبادرة تهدف للتنمية والبناء والتعاون والمصالح للجميع نقف معها ونشجعها، وإحياء طريق الحرير فرصة عظيمة جدًا لتعزيز التعاون بين البلدين، وسيكون لمصر دور هام في تفعيل المبادرة".


 

وأوضح أن مصر تشيد حاليًا شبكة طرق ضخمة تبلغ حوالى 3400 كيلو متر خلال عام، إلى جانب مشروع قناة السويس الجديدة، ما يعني أن حركة التجارة القادمة من الصين وجنوب شرق آسيا أصبح لديها فرصة عظيمة، لا سيما أن وقت انتظار السفن في قناة السويس بعد الانتهاء من مشروع القناة الجديدة سوف يقل إلى ثلاث ساعات، إن لم يكن صفرًا.


 

واستطرد: "نطور قدراتنا على تقديم خدمات ملاحية، وتستطيع الصين المساهمة معنا في ذلك، سواء في مشاريع تموين السفن وتوفير الوقود والغذاء، هناك فرصة عظيمة جدا للتعاون مع الصين في هذه المشروعات".


 

وحول تأثير الأوضاع الداخلية في مصر على سياستها الخارجية، قال الرئيس السيسي: "حالة الثورة كان لها ايجابيات وسلبيات، لكن سلبياتها لم تمس علاقة مصر بالصين أو أي من الدول الأخرى، لأن الثورة شيء داخلي، وكنا حريصين ألا تؤثر على علاقتنا بالدول الأخرى".


 

وتابع أن "مصر تتبع سياسة متوازنة، وتؤمن بالسلام كخيار استراتيجي، وبالحوار كاستراتيجية للتفاهم مع الآخرين، ومصر مستعدة أن تساهم في كل الجهود التي تحقق الاستقرار والسلام في المنطقة، نحن نشارك بقوات حفظ السلام في معظم مهام الأمم المتحدة".


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان