رئيس التحرير: عادل صبري 11:39 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

صباحى : مرسى لم يعد يمثل الثورة وقسّم البلد

صباحى : مرسى لم يعد يمثل الثورة وقسّم البلد

مصر العربية - صحف 27 يونيو 2013 06:44

حمدين <a class=صباحي - ارشيفية" src="/images/news/c1ea3454239ec2c885fe511ad595e9dc.JPG" style="width: 600px; height: 350px" />قال حمدين صباحى مؤسس التيار الشعبى وعضو جبهة الإنقاذ:"إن الرئيس محمد مرسى قسّم البلد ولم يعد يمثل الثورة بل تحول عائقاً أمام استكمالها لأنه فضل مصالح جماعته على المجتمع " على حد قوله .

وأضاف صباحي فى الحلقة الثالثة من حواره لصحيفة الحياة اللندنية" :" أن 30 يونيه سيؤدي الى وقف الاستبداد «الاخواني» وبفتح الباب لانتخابات رئاسية مبكرة".

وقال صباحي:" ان مرسي عائق أمام تحقيق أهداف الثورة وجماعته لا تعبّر عن مصر، وإنما عن مشروعها الخاص".متابعا:"30 يونيو سيكون يوماً للتعبير عن إرادات متصارعة في مصر: إرادة ثورية شعبية تعتقد بأن مرسي لم يعد يمثل الثورة، بل هو عائق أمام تحقيق أهدافها، وأن جماعته لا تعبّر عن مصر وإنما عن مشروعها الخاص... إرادة ثورية تريد انتخابات رئاسية مبكرة وإعادة الاحتكام إلى الشعب عبر الصناديق، وعلى الشعب أن يقول كلمته: هل يبقى مرسي أم يتم تغييره؟ مرسي وجماعته يمارسان مزيداً من سطوة السلطة والتمكين للجماعة " على حد تعبيره.

وأكد صباحي انه لا يتوقع " اخونه الجيش " قائلا:"  لديّ الثقة بأن الجيش المصري غير قابل للأخونة فالجيش بين الضمانات الرئيسية لوقف سريان الأخونة في مؤسسات الدولة، وهو المؤسسة الوحيدة المستعصية على «الأخونة» في شكل جدي، أما القضاء فهناك محاولات مستميتة لكسر استقلاله وأخونته عبر مشروع للسلطة القضائية نقاومه. القضاء يقاتل في هذه المعركة ومعه الشعب المصري كله" على حد قوله
.
وتوقع حمدين دخول السجن فى ظل حكم الإخوان لأنه لا يعطى أى ثقة بديمقراطيته، ولا باحترامه معارضيه وقال:" أسأل الله العفو والعافية، لكننى لا أثق باحترام نظامهم لحقوق الإنسان ولا للمعارضين لهم، بالتالى من المتوقع سجنى" على حد قوله.

وأضاف صباحى ، أنه رفض التوجه للإدلاء بصوته فى الجولة الثانية من انتخابات رئاسة الجمهورية لأنه لو ذهب للاقتراع لمنح صوته لمرسى، لافتا إلى أنه ليس نادما على حياده تجاهه قائلا: "ولا أعيب على أحد أعطى صوته له، ويجب ألا نحاكم الناس على مواقف كان السياق الموضوعى يبررها فى تلك اللحظة"، لافتا إلى أن الفريق أحمد شفيق حصل على حجم كبير من الأصوات فى جولة الإعادة، بسبب الكراهية للإخوان، والخوف منهم، وعدم الثقة بمشروعهم، كما أن هناك من اقترع لمرسى ليس ثقة بمشروعه، وإنما كرهاً لإعادة إنتاج النظام السابق بأحد رموزه فى أول انتخابات بعد إسقاط رأسه، موضحا أن مصر باتت منقسمة الآن بين ثلاثة معسكرات: الثورة والإخوان والنظام القديم.

وقال:"من الأشياء التى لم تفعلها الإخوان عمداً، ونحتاجه، تشريع للعدالة الانتقالية ، يمكّن من محاكمات فى قضايا الدم والقصاص والمال العام، ومن ارتكب جرائم يُدان" متابعا:" يجب أن نغلق هذا الملف"

واشار الى انه ضد مصطلح "الفلول" قائلا:" اصبح هذا المصطلح يطارد أى شخص الآن، ويستخدم استخداماً مسيئاً للجمهور حيث أن  الحزب الوطنى  كان لديه حوالى 3 ملايين عضو، وفى حال أجرينا محاكمات عادلة فى حق نخبة الثروة والسلطة فى عصر مبارك، فلن تطاول سوى ثلاثة آلاف، أو حتى ثلاثين ألفاً رافضا الاجتثاث مثل نظام البعث العراقى لأن بعض من دخلوا الحزب الوطنى كان هدفهم تسهيل الحصول على منافع حياتية، أو حتى اتقاء شر المستبد،  فهل أعامل هؤلاء مثل مَنْ نهب ثروة البلد، وأفسَدَها سياسياً واقتصادياً؟ لا".

وقال انه تعرض هو ومنزله لتهديدات فى عهد مرسى قائلا:" نعرضت للتهديد من جماعات قريبة منه جماعات ذات طابع سلفى، ولا يزال هذا التهديد قائماً بدرجة أو أخرى حيث إن هناك العديد من هؤلاء يَدْعُون عبر مواقع التواصل الاجتماعى إلى تصفية خصومهم الذين يعتبرونهم ضد الحكم الإسلامى " بحسب قوله.

ونوه حمدين إلى أن أخطاء مرسى تكمن فى النقاط التالية فى المقدمة أنه صنع انقساماً فى المجتمع والحياة السياسية على رغم أن مهمته الأولى أن يكون داعية وحده وعاملاً رئيساً فى وفاق وطنى، وأنه انتصر لمشروع جماعته (الإخوان) على حساب مشروع المجتمع المصرى، إضافة إلى أنه لم يعطِ شعارات الثورة وأهدافها أى ترجمة حقيقية فى قرارات السلطة، لا فى الديمقراطية ولا فى العدالة الاجتماعية ولا الكرامة الإنسانية ، بحسب قوله.

 واوضح انه لن يشارك في تشكيل الجطومة اذا عرض عليه مرسي ذلك قائلا:"طلبنا منه حكومة كفاءات وطنية مستقلة، لا حكومة ائتلافية تدير البلاد لفترة موقتة، وتكون طرفاً محايداً في الإشراف على الانتخابات التشريعية. كما طلبنا أن يكون هناك اتفاق بيننا (المعارضة ومرسي) على تسمية رئيس الوزراء، وسبعة وزراء هم الأكثر تأثيراً في عملية الانتخابات: الداخلية والعدل والإعلام والتنمية المحلية والتموين والشباب والتعليم. كما طالبنا بنائب عام جديد يرشحه المجلس الأعلى للقضاء، ينهي به عدوانه على استقلال القضاء".

 

لمزيد من الأخبار ذات الصلة :

صباحي: 30 يونيو موجة ثورية لوقف استبداد الإخوان

صباحي: رفضت عرضًا بتولي منصب نائب الرئيس
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان