رئيس التحرير: عادل صبري 10:37 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

معاونو الشرطة.. مقدمة إلغاء الأمناء أم المجندين؟

معاونو الشرطة.. مقدمة إلغاء الأمناء أم المجندين؟

منار عاطف 16 ديسمبر 2014 16:28

"معاونو الشرطة المجتمعية"، فئة جديدة استحدثت بقطاع الشرطة بقرار جمهوري أمس بناء على طلب مقدم من وزارة الداخلية، وتشترط الوظيفة الحصول على شهادة الإعدادية، وألا يقل سن المتقدم عن 19 سنة ولا يزيد عن 23 سنة للالتحاق بها. 

 

وعن أسباب استحداث هذه الفئة، اختلف المحللون فبعضهم ذهب إلى أنها مقدمة لإلغاء فئة أمناء الشرطة الذين نظموا العديد من التظاهرات المطالبة بتحسين أوضاعهم الفترة الماضية ووصلت إلى حد إغلاق الأقسام، بينما رجح آخرون أنها استبدال بالمجندين.

 

ورحب اللواء جمال أبو ذكري الخبير في الشؤون الأمنية، بالفكرة، واصفها إياها بـ"الصائبة" للاستغناء عن فئة المجندين غير المتعلمين داخل الداخلية ومد الوزارة بمجندين متعلمين.

 

وأكد في تصريح لـ"مصر العربية"، أنها خطوة ممنهجة لتطوير وزارة الداخلية بعقلية وفكر جديد.

 

وأضاف أبوذكرى، أن القرار سيكون بداية لإلغاء فئة أمناء الشرطة، مثل الدول الأجنبية التي تتشكل فيها الشرطة من ضباط وعساكر فقط.

 

واستطرد: "نأمل أن تؤهل وتدرب الفئة المستحدثة بشكل حديث، حتى نعيد هيكلة الوزارة بشكل صحيح، خصوصا أن القانون يجيز الاستفادة من الفئات العمرية الشابة ما بين 19 و23 عامًا من خلال تأهيلهم وتدريبهم وفق أحدث البرامج الشرطية المتطورة، وبذلك نضمن تعزيز القدرات الأمنية في مواجهة خطر الجريمة بكل أشكالها وأنماطها".

 

وفي سياق آخر، أكد العميد محمود سيد القطري الخبير الأمنى، أن استحداث معاوني الشرطة المجتمعية لن يؤدي إلى إلغاء فئة أمناء الشرطة، لأنهم يحملون شهادة من معهد أمناء الشرطة التابع لوزارة الداخلية، والكل سيكون له اختصاص مختلف عن الآخر".

 

واعتبر قطرى، القرار محاولة بائسة وعشوائية لترقيع "زى الشرطة المهرول"، موضحا أن جهاز الشرطة يحتاج إلى شباب ذي تعليم عال بدلاً من حاملي الشهادة الإعدادية حتى يكونوا أكثر كفاءة، على حد رأيه.

 

وطالب، الداخلية، بإعادة هيكلة نفسها بشكل جذري وتبني استراتيجية جديدة وعقيدة يكون محورها الأساسي ضبط الجريمة قبل وقوعها مثلما يحدث في الدول المتقدمة.

 

ويرى قطرى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي خدع بهذا القرار من قبل وزير الداخلية، ويجب أن يحاول السيسي القضاء على فساد الوزارة من جذوره بدلًا من عمليات الترقيع التي لا فائدة منها.

 

وبدروه، أكد مختار غباشي رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والاستراتيجية، أن وظيفة معاون الشرطة المجتمعية ستختلف عن مندوب وأمين الشرطة، فكل منهم سيكون له اختصاصات مختلفة.

 

ونوه بأن الفئة الجديدة ستحل محل المجندين في المستقبل، لأن الوزارة تحتاج إلى متطوع دائم وليس مجندًا يؤدي مهمته بالخدمة فترة مؤقتة.

 

وطالب غباشى بتزويد أفراد جهاز الشرطة بأشخاص أكثر وعيًا وعلمًا وحكمة، حتى تتحسن صورة وزارة الداخلية لدى الشعب.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان