رئيس التحرير: عادل صبري 05:14 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

السفارة البريطانية تستأنف عملها بالقاهرة بعد10 أيام من الإغلاق

السفارة البريطانية تستأنف عملها بالقاهرة بعد10 أيام من الإغلاق

الحياة السياسية

تشديد امني في محيط السفارات - ارشيفية

مع حواجز خرسانية وتحويلة مرورية..

السفارة البريطانية تستأنف عملها بالقاهرة بعد10 أيام من الإغلاق

متابعات 16 ديسمبر 2014 07:17

 

تستأنف السفارة البريطانية بالقاهرة اليوم الثلاثاء عملها بعد نحو 10 أيام من الإغلاق بعد حَلّ المسائل الأمنيّة المتعلِّقة بمبنى السفارة بالتعاون مع الحكومة المصريّة.

ونقل بيان للسفارة البريطانية بالقاهرة، اليوم، عن وزير الخارجيّة البريطاني فيليب هاموند، قوله: "إنّه من دواعي سروري أن السفارة البريطانيّة في القاهرة استأنفت خدماتها العامة بالكامل اليوم. وأُعرِب عن امتناني للتعاون الوثيق من قِبَل الحكومة المصرية الذي جعل هذا الأمر ممكنا".

 

وأضاف هاموند، "أن مصر وبريطانيا تتمتعان بروابط قوية بين الشعبين، علاقات تجارية حيوية و تعاون وثيق في عدد من المجالات. بناء على هذا التعاون، آلاف من السياح البريطانيين يتوجهون  كل سنة إلى مصر في عيد الميلاد للاستمتاع بشمس مصر".

 

من جانبه قال السفير البريطاني لدى مصر، جون كاسن " إنّه خبرعظيم، حيث إنه بفضل التعاون الحَيَوي الذي قدَّمته الحكومة المصريّة استأنفنا اليوم الخدمات العامة بالكامل في السفارة البريطانيّة في القاهرة".

 

 وأكد السفير جون كاسن، أن بريطانيا مُنفتِحة تمامًا على مصر قائلا اننا وفى الأيام القادمة سوف نقوم بالاستثمار في التعليم المصري من خلال الصندوق الجديد نيوتن-مشرَّفة الذي تبلغ قيمتُه 20 مليون جنيه استرليني ( أكثر من 200 مليون جنيه مصري )، ونقوم باستقبال آلاف السيّاح خلال عطلة عيد الميلاد، والإعداد لاستقبال وفد تجاريّ في شهر يناير لخلق فُرص عمل مصريّة باستثمار بريطاني".

 واختتم كاسن تصريحاته، قائلا: "إن الالتزام البريطاني بنجاح مصر عميق وقوي كما كان دائما".

وقالت مصادر أمنية ودبلوماسية أن القاهرة نجحت في التوصل إلى

بعض الإجراءات الأمنية التي من شأنها رفع كفاءة تأمين السفارة، من دون أن يمثل ذلك عائقا بالغا أمام حركة السكان والمواطنين في منطقة غاية في الحيوية بوسط العاصمة المصرية.

وحسب المصادر ذاتها، فإن "الإجراءات المتفق عليها شملت وضع عدد من الحواجز الخرسانية أمام نقاط معينة ترى السفارة أنها نقاط حيوية، مع تكثيف نقاط التمركز في نقاط أخرى، وإمداد الخدمات الأمنية بأجهزة لكشف المفرقعات، وعمل تحويلة مرورية بسيطة بأحد الشوارع المواجهة للسفارة".

وخلال الأسبوع الماضي، قالت مصادر مصرية مطلعة، أن السفارتين اللتين يوجد مقراهما في ضاحية «غاردن سيتي» غرب القاهرة، تقدمتا بطلبات إلى السلطات المصرية لرفع مستويات التأمين الخاصة بهما، بما يصل إلى الإغلاق الكامل لمحيط تلك المقرات، خصوصا عقب وصول معلومات أمنية إلى الجانب البريطاني تشير إلى زيادة احتمال استهداف الدبلوماسيين البريطانيين حول العالم بوجه عام، وربما في القاهرة والشرق الأوسط بشكل خاص.

وقالت المصادر آنذاك إن «القاهرة رفضت بشكل قاطع إجراء الإغلاق الكامل لمحيط السفارات، وتحويلها إلى ما يشبه ثكنات عسكرية، خصوصا أنها تقع في مناطق سكنية وتجارية كثيفة»، لكن القاهرة أكدت حينها على كفاءة التأمين، وعرضت على مسؤولي البعثات خططا بديلة لإضافة مزيد من الثقة.

أخبار ذات صلة:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان