رئيس التحرير: عادل صبري 11:52 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الكنائس المتضررة.. كرداسة ودلجا وسيناء خارج الحسابات

الكنائس المتضررة.. كرداسة ودلجا وسيناء خارج الحسابات

الحياة السياسية

كنيسة رفح بعد أحداث 14 أغسطس 2013

لم تفتتح كنيسة منذ عام..

الكنائس المتضررة.. كرداسة ودلجا وسيناء خارج الحسابات

عبدالوهاب شعبان 15 ديسمبر 2014 19:44

مساء 14 أغسطس 2013 تزامنا مع فض اعتصامي "رابعة العدوية والنهضة" تعرضت الكنائس في مختلف المحافظات لحملة انتهاكات، تراوحت بين الحرق والهدم.

 واعتلت محافظة المنيا قائمة المناطق الأكثر تعرضاً للأحداث الطائفية بعد تضرر ما يزيد على 35 مبنى كنسيا، فيما صرح الأنبا مكاريوس حينئذ بأن بلطجية منظمون يقفون وراء الاعتداءات التي طالت الكنائس والمباني الملحقة بها، لكنه برر تصريحه بأن الاحتقان الزائد وقتها منعه من اتهام الجماعات الإسلامية بشكل مباشر.

أسفرت الاعتداءات بحسب توثيق الأنبا مكاريوس في كتابه "رحيق الاستشهاد" عن تضرر 82 كنيسة، منها  32 دمرت بالكامل، وحتى نهاية العام 2013 لم تكن أعمال الترميم التي تبنتها القوات المسلحة قد بدأت بعد، لكن اجتماعات تنسيقية ببيت العائلة المصرية مهد لخطة واضحة لأعمال إعادة الإعمار عبر صندوق عرف بـ" إعادة إعمار دور العبادة".

 وبعد ما يقرب من عام حسبما كشف الأنبا بيمن أسقف نقادة وقوص ومسئول ملف الأزمات المشرف على الكنائس المتضررة، لم يتم افتتاح رسمي لكنيسة أنهت ترميماتها، لافتا إلى أن المنشأة التي افتتحت رسمياً هي مدرسة "الفرنسيسكان"بمحافظة بني سويف، وبلغت تكلفة ترميمها 13مليون جنيه.

وقال بيمن إن اللجنة المشرفة على إعادة الترميم أعدت خطة تتضمن 3 مراحل لعملية إعادة الإعمار، مشيراً إلى أن المرحلة الأولى ضمت محافظات "المنيا، بني سويف، والفيوم ، وسوهاج"، بواقع 34 منشأة بينها 10 كنائس إلى جانب بيوت خدمة ومبان ملحقة.

وأضاف في تصريح لـ"مصر العربية" أن تكلفة المرحلة الأولى 69 مليون جنيه، في حين تأتي تكلفة المرحلة الثانية التي تتضمن 32 موقعاً 90 مليون جنيها، بينما المرحلة الثالثة تكلفتها "40 مليون جنيه"، نظير تضمنها حالات تدمير كلي للمباني.

وأشار أسقف نقادة إلى أن الكنائس توافقت على بدء ترميمات المرحلة الأولى في المناطق الأكثر هدوءاً واستقراراً، مراعاة للظروف الراهنة في البلاد، في حين أن لجنة الإشراف الترميمات لم تذهب حتى الآن لمنطقتي "كرداسة"بالجيزة و"دلجا" بالمنيا.

ولفت بيمن إلى أن المرحلة الثالثة من إعادة الترميم ستكون في كنيستي العريش ورفح، أملاً في استقرار الأوضاع في أعقاب إنهاء المرحلة الثانية من الترميمات.

وأوضح أن الكنائس تتولى فقط الإشراف الفني والتنظيمي، بعيداً عن الإشراف المالي الذي تتولاه القوات المسلحة، وأردف قائلا: "لا نريد فرض أنفسنا".

وألمح أسقف الأزمات إلى أن الكنائس طرحت أولويات الترميم، مؤكداً أن المنيا جاءت على رأس أولويات الكنائس الثلاث بسبب تربعها على قائمة الكنائس الأكثر تضرراً.

واستطرد قائلا: "في المرحلة الأولى كان للكنيسة الأرثوذكسية 5 كنائس، في حين أن المواقع الأخرى جاءت في 70% للكنيسة الأرثوذكسية، و30% للكنائس الأخرى".

وكشف بيمن عن أن البناء يتم وفقاً لعدة عوامل من بينها الظروف الأمنية، وظروف المقاولين التابعين للقوات المسلحة، إلى جانب ترشيحات رؤساء الكنائس.

واختتم" كنا نتمنى بدء المرحلة الثانية "بدري شوية" ، لكننا نشعر بالوضع الاقتصادي للبلاد، ولن نمارس أية ضغوط، لكننا نذكر فقط بحاجتنا إلى سرعة إنجاز المرحلة الثانية والثالثة".

اقرأ أيضاً:

الأنبا بيمن: باخوميوس يسترد وعيه وقدرته على المشى

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان