رئيس التحرير: عادل صبري 12:41 صباحاً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الحرز "كاميرا".. الجريمة "صحفي".. يبقى أنت أكيد في مصر

الحرز كاميرا.. الجريمة صحفي.. يبقى أنت أكيد في مصر

الحياة السياسية

صورة أرشيفية

بعد تصنيفها ضمن أكثر 10 دول اعتقالاً وقتلا للصحفيين

الحرز "كاميرا".. الجريمة "صحفي".. يبقى أنت أكيد في مصر

ممدوح المصري 15 ديسمبر 2014 12:18

"أنت صحفي.. إذن أنت مشتبه به"، لعنة البحث عن الحقيقة صار اتهامًا يلاحق الصحفيين كلمة أصبحت بمثابة "جريمة"، يحاكم عليها من يمارسها، لتجر مهنة الفكر والرأي والتنوير أصحابها إلى ظلمات السجون وغيابات القضبان وتمتلئ بهم زنازين المحروسة.

ومع اقتراب عام ٢٠١٤ على الرحيل والانقضاء، بقي حبس الصحفيين واحتجازهم عصيًّا على الرحيل، وحالات الاعتقال أبية على الانقضاء، بل سجلت أواخر العام زيادة لحالات الاعتقال بين صفوف أبناء المهنة وصلت لـ 70 صحفيًّا منذ أحداث  30 يونيو بناء علي بيان "المرصد العربي لحرية الإعلام والتعبير".

وجاءت مصر ضمن أكثر عشر دول تشهد عمليات قتل واعتقال للصحفيين، بحسب التقرير السنوي للجنة الدولية لحماية الصحفيين.

20 صحفيًا.. 20 يومًا

في البداية، كشف "المرصد العربي لحرية الإعلام والتعبير" عن تصاعد عمليات القمع ضد حرية الصحافة في مصر خلال الأسبوعين الماضيين، مؤكدًا إلقاء القبض على نحو 20 صحفيًّا ومصورًا، تبقى منهم خمسة حتى الآن قيد الحبس الاحتياطي لينضموا إلى 65 آخرين لا يزالون محبوسين، إما بأحكام قضائية أو حبس احتياطي في السجون المصرية منذ الـ3 من يوليو 2013.

وأعلن المرصد، في بيان له، اليوم الأحد- أسماء الصحفيين الخمسة المعتقلين وهم: علي عبد العال (رئيس تحرير موقع الإسلاميون) يوم 27 نوفمبر، ورامي جان ( جريدة الفجر) يوم 28 نوفمبر، وأيمن صقر (جريدة المصريون) يوم 10 ديسمبر، واخيرًا الصحفي محمد علي (جريدة النهار)، والمراسل الحر وائل الحديني يوم 12 ديسمبر، إضافة إلى إحالة المصور أحمد جمال زيادة بشبكة يقين إلى دائرة الإرهاب بمحكمة الجنايات يوم 13 ديسمبر.

بالقلم.. "قلب نظام الحكم"

قبل أيام قليلة تم إلقاء القبض على محمد علي عضو نقابة الصحفيين "مشتغلين "، والذي حصل  على ١٥ يوم حبس على زمة التحقيقات بتهمة "قلب نظام الحكم"، ونشر أخبار كاذبة، وبرغم عدم حديثة إلا بوجود عضو مجلس نقابة هشام يونس، ومحامي النقابة السيد أبو زيد، ولكنهم لم يشفعوا له.

وألقت قوات الأمن القبض على الصحفي وزوجته من منزلهما فجر الخميس الماضي، وتم إطلاق سراح زوجته لاحقًا، بينما استمر احتجازه للتحقيق معه.

محرر المصريون

وفي 28 نوفمبر الماضي،  قامت قوات الامن بإلقاء القبض على أيمن صقر محرر موقع المصريون بكمين مسطرد أثناء عودته من تغطية فعاليات جمعة الهوية يوم 28 نوفمبر الماضي بمنطقة المطرية، والتي دعا إليها عدد من التيارات الاسلامية، وتم اقتياده لقسم شرطة المطرية حيث وجهت له النيابة تهم تصوير منشآت شرطية والانضمام لجماعة سرية وقررت حبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات.

وتم اعتقال مجدي أحمد حسين رئيس تحرير جريدة الشعب في الثاني من يوليو الماضي وبعد مرور شهر تم اعتقال ممدوح الولي نقيب الصحفيين السابق ورئيس مجلس إدارة الأهرام السابق، والذي تم الإفراج عنه قريبًا، فضلًا عن اعتقال آخرين والحكم بالسجن على بعضهم ومن بينهم عماد أبو زيد مراسل بوابة الأهرام  ببني سويف.


"شوكان"

تمر الشهور ولا يزال المصور الصحفي الحر محمود أبو زيد الشهير باسم “شوكان” يقضي أيامه خلف القضبان صارخًا في وجه الظلم، ليتحول عشقه لعمله إلي جريمة تدينه.

وفي مايو 2014  اختير ليكون ضمن عشر صحفيين محتجزين على مستوى العالم الذين استهدفت لجنة حماية الصحفيين CPJ إبراز قضيتهم والحديث عن أسباب اعتقالهم والانتهاكات التي يتعرضون لها.

شوكان صاحب الـ27 عاماً دفعه حماسه للعمل، إلى أن يقرر النزول بصحبة عدد من زملائه المصورين ليغطي أحداث فض اعتصام رابعة العدوية (اعتصام أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي) وذلك في يوم 14 أغسطس 2013، وفي صباح هذا اليوم المشؤوم من حياة شوكان تم إلقاء القبض عليه هو وصحفيين أجنبيين بين مئات المعتصمين الذين تم احتجازهم في صالة ستاد القاهرة المغطاة، وفي ذات اليوم أُطلق سراح الصحفيين الأجنبيين، بينما تم تجريد شوكان من كل معداته وإهانته ثم نقل بعدها إلي قسم شرطة “أول القاهرة الجديدة” ووجهت له النيابة اتهامات بارتكاب بعض الجرائم وهي "القتل، التجمهر- الانتماء لجماعة الإخوان المسلمين- تعطيل أعمال الدستور".

مراسل كرموز الإخباري

كما قامت قوات الأمن بإلقاء القبض على "أحمد فؤاد مراسل موقع كرموز الإخباري" أثناء تغطيته أحداث الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير، ووجهت له النيابة اتهامات منها، الانضمام لجماعة أُسست على غير أحكام الدستور وتهدف إلى تعطيل العمل بأحكام القانون, وقطع الطريق العام, وإتلاف ممتلكات عامة وخاصة, وتكدير الأمن والسلم العام في القضية التي حملت رقم 1416 لسنة 2014 المنتزه أول.

كل هؤلاء يضافون إلى سجل ضخم من الصحفيين المعتقلين منذ أحداث 30 يونيو، أشهرهم "محسن راضي- مجلة الدعوة- إسلام الحمصي- رصد- إبراهيم الدراوي- هاني صلاح- اليوم السابع- أحمد سبيع –مدير مكتب الأقصى-احمد العجوز- الحرية والعدالة-حذيفة صديق –إم بي سي-محمود ابو زيد-مصور-مسعد البربري-مدير أحرار25 – خالد حمدي- عبدالله الفخراني- محمد اليماني "، فضلاً عن صحفي الجزيرة الإنجليزية "  بيتر جريستي-باهر محمد-محمد فهمي".

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان