رئيس التحرير: عادل صبري 05:35 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

خبراء: المصالحة القطرية مع مصر مراوغة

خبراء: المصالحة القطرية  مع مصر مراوغة

الحياة السياسية

السيسى وأمير قطر

خبراء: المصالحة القطرية مع مصر مراوغة

محمد نصار 14 ديسمبر 2014 20:51

اعتبر عدد من الخبراء والسياسيين، أنَّ حديث قطر حول المصالحة مع مصر مجرد مراوغة، إذ أن انتهاكاتها تجاه مصر لم تنتهِ، والمشكلة الحقيقية لا تكمن فى الجزبرة أو قيادات الإخوان، بحسب رأيهم.

وذهب الخبراء إلى ما هو أبعد من المصالحة مصر، وهو دعم قطر للجماعات الإرهابية فى ليبيا، على حد تعبيرهم، مؤكدًا أنها لن تتخلى عن جماعة الإخوان المسلمين.

النفوذ في ليبيا

قال الدكتور عمرو هاشم ربيع، الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية، إنَّ الخطر الحقيقى الذى تمثله قطر على مصر ليس من خلال قناة الجزيرة، وإنما فى الدور الذى تمارسه فى ليبيا، بدعم وتمويل الجماعات الإرهابية، كـ "داعش" وغيرها.

وأضاف: "أن المخطط الذى تمارسه قطر تجاه مصر لن ينتهى، وفى حال تحققت تلك المصالحة فإن مصر هى المستفيد الأكبر منها، حيث ان النفوذ القطرى كبير ومتوسع فى الدول العربية، والمجتمع الدولى".

الانتهاكات مستمرة

ويرى جورج إسحاق، القيادي بتحالف التيار الديمقراطي ، أن مسألة الحديث عن توافق أو مصالحة بين قطر ومصر لن يتحقق، وأن قطر تحاول المراوغة، ولن تفي بوعدها، والدليل على ذلك استمرار الانتهاكات التى تمارسها قناة الجزيرة القطرية بحق الدولة المصرية.

وبين أن القيادات الإخوانية المتواجدة فى الدوحة لا تمثل مشكلة بالنسبة لمصر، فالجزيرة بدأت انتهاكاتها ضد مصر قبل لجوء الإخوان إليها.

ورقة محروقة

وقال الدكتور حسن وجيه أستاذ التفاوض الدولى، إنه يتمنى التزام  قطر بمسألة تحقيق المصالحة مع مصر، منوها إلى أن الحديث حول المصالحة المصرية القطرية طال وكثر، ولكن لم يتحقق منه شىء حتى الآن، ومازالت الانتهاكات التى تمارسها ضد مصر متواصلة، فهى تقول ولا تفعل.

وأضاف وجيه لـ "مصر العربية"، أن قطر تأكدت أن الإخوان ورقة محروقة، لن يستفيدوا منها، وأن البنية العربية خلال الفترة الأخيرة بهشاشة علاقاتها، وكثرة الخلافات، مهدت الطريق أمام نشر مخططات الفوضى، والانقسام بين الدول العربية.

ولفت إلى أن الدول العربية جميعها ستكون مستفيدة حال تحقيق المصالحة بين مصر وقطر، التى تم الحديث عنها فى مجلس التعاون الخليجى الأخير، خاصة مع تزايد الضغوط الخارجية عليها، والاستهداف الأجنبى الواضح لمنطقة الشرق الأوسط.

وتابع أن الدبلوماسية الدولية بين الدول تقضى بترك مجالات التعاون مفتوحة فى كل المجالات، وعدم قطع العلاقات مع الدول الأخرى بشكل كامل، لأن المواقف تتغير باستمرار.

وفيما يتعلق ببحث قطر عن وطن بديل لقيادات الإخوان، اعتبر أستاذ التفاوض الدولي، أنها مكافأة نهاية الخدمة بالنسبة لهم، وأن إنهاء حالة الصراع مع الدوحة سيطفىء النيران المشتعلة بين العرب.


اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان