رئيس التحرير: عادل صبري 09:13 صباحاً | الأحد 22 يوليو 2018 م | 09 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

صباحى :شعار "يسقط يسقط حكم العسكر" أضر الثورة

صباحى :شعار "يسقط يسقط حكم العسكر" أضر الثورة

مصر العربية - متابعات 26 يونيو 2013 05:41

حمدين صباحي- ارشيفيةقال حمدين صباحى، مؤسس التيار الشعبى، عضو جبهة الإنقاذ، ان شعار "يسقط يسقط حكم العسكر" أضر بالثورة لأنه سمح للإخوان بمغازلة الجيش والاقتراب منه".

واضاف صباحى، فى الحلقة الثانية من حواره لصحيفة "الحياة اللندنية" اليوم الأربعاء: " هذا كان شعاراً بالغ البراءة والمنطقية، ومن أهم الأخطاء التكتيكية التي ارتكبها الثوار، لأن هذا الشعار خلق المناخ الذي حرث الأرض لـ «الإخوان» كي يتوافقوا مع المجلس العسكري" على حد قوله.
 
وتابع :"  نحن أضرّينا جداً بقضية الثورة بهذا الشعار، فكلما كان ينتشر شعار «يسقط يسقط حكم العسكر»، كان «الإخوان» يقدّمون أنفسهم بديلاً شعبياً مؤازراً للمؤسسة العسكرية في مواجهة الثوار الذين يعتزمون تحطيمها والانقضاض على قادتها والاقتصاص منهم"بحسب تعبيره.

واعتبر صباحي ان المجلس العسكري هو المسئول عن تسليم السلطة للاخوان قائلا :" في لحظة ما، اعتقدتُ بأن المسؤول عن تسليم البلد لـ «الإخوان المسلمين» هو المجلس العسكري، وطريقته في الأداء" على حد قوله .

متابعا:" اداء المجلس كان سبباً رئيسياً. حين كنا في الشارع نهتف، كان «الإخوان» يجلسون مع المجلس العسكري ليتفقوا، حين كان الشباب يذهبون إلى شارع محمد محمود، كان «الإخوان» يدينون المتظاهرين لمصلحة المجلس، بالتالي كان على المجلس العسكري أن يختار بين من يشتمونه ويقولون «يسقط»، و «الإخوان» الذين يدافعون عنه، فمن الطبيعي أن يقترب ممن يدافعون عنه".

ويرى صباحي ان  "مكتب الإرشاد"، هو صاحب القرار قائلا:"أعتقد بأن الحزب السياسي ذراع سياسية ولا يأخذ موقفاً. «الحرية والعدالة» كحزب كان ببنية الجماعة وإمكاناتها وهياكلها وكوادرها وسمعتها. لا أرى استقلالاً للحزب عن الجماعة إلا في حدود التفاصيل، على رغم أنه يملك هياكل مستقلة. هو حزب يعمل في السياسة لكنه لا يصنع سياسته".

وتابع:" إن مكتب الإرشاد هو رئيس الرئيس. يمكن نظرياً أن يكون المرشد، ولكن عليك أن تمتلك تفاصيل للأفكار النسبية أو الأوزان النسبية داخل مكتب الإرشاد، فالشائع هو أن (النائب الأول لمرشد الإخوان المهندس) خيرت الشاطر قد يكون نفوذه في القرار أكثر من المرشد، وهذا أيضاً كلام ليس له دليل لكنه شائع"على حد قوله .
واعتبر ان نفوذ الشاطر أكبر من الرئيس قائلا:"الرئيس لم يكن مرشحاً (الانتخابات الرئاسية)، المرشح كان خيرت الشاطر، وسياق إجرائي دفع به (مرسي) لأن يكون المرشح. وهو يعرف أن ملكاته الشخصية في حال تقدمه كمرشح لم تكن تؤهله للمنافسة، قدرات التنظيم (الإخوان) هي التي أوصلته إلى الرئاسة، ولديه الوفاء الطبيعي والالتزام الطبيعي" بحسب قوله .
وقال "ان مرسي  انضباطي أقرب الى أن يكون جزءاً من جهاز بيروقراطي، أكثر من أن يكون طاقة تملك الخيال والرؤية والمبادرة. كل هذا يتيح القول إن محمد مرسي يعود إلى مكتب الإرشاد (الهيئة العليا للإخوان)" على حد تعبيره.


وقال عضو جبهة الإنقاذ إن الرئيس محمد مرسى الذى كان يستعد قبل عام لخوض دورة الإعادة من الرئاسة عجز عن الإجابة عن سؤال وجهه إليه، وهو هل ستكون رئيساً مستقلاً فى حال فوزك؟ ".
 
واضاف :"مرسي عرض عليَّ منصب نائب رئيس الجمهورية قال لي: «أريدك معي نائباً للرئيس»، وكان عبدالمنعم حاضراً، إضافة إلى (رئيس حزب الوسط) أبو العلا ماضي. وقال لي: «سأعلن هذا الحديث»، فأجبت: «أرفض الإعلان، لأنك ستضع نفسك في حرج، ففي حال أعلنتَ ترشيحي نائباً، سأخرج وأعلن رفضي، وهذا لن يفيدك".

واشار الى ان مرسي عرض منصب نائب الرئيس عليه والدكتورعبدالمنعم أبو الفتوح ، قائلا:" دارت الأيام وتمسّكتُ بموقفي بعدم تأييد مرسي لكن عبدالمنعم أبو الفتوح أعلن تأييده، ولم يعطِه شيئاً".

وحول تقييمه لدور المجلس العسكري في الفترة الانتقالية قالي صباحي : " أعتقد أن العسكر أساؤوا إدارة المرحلة الانتقالية. هناك فرق بين مَنْ صنعوا الثورة ومَنْ تركوها تحقق هدفها. أن الثوار الذين صنعوا الثورة وقدموا شهداءها، عادوا إلى منازلهم بمجرد أن سقط مبارك. لم يطلبوا سلطة، لكنهم كانوا بالغي السذاجة، لأن الثورة سلَّمت السلطة لمَنْ لم يصنعها.تركنا الثورة في يد المجلس العسكري. والمجلس خطأه الرئيسي أنه أقدم على ممارسات أسالت دماً وأسقطت شهداء، فبدأ يصنع خصومة مع القوى الثورية الشابة التي كانت تطلب القصاص لشهدائها الذين سقطوا في ظل نظام مبارك، فاكتشفَت أن مزيداً منهم يسقطون في ظل المجلس العسكري" بحسب تعبيره.

لمزيد من الأخبار ذات الصلة :

صباحي: 30 يونيو موجة ثورية لوقف استبداد الإخوان

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان