رئيس التحرير: عادل صبري 08:36 صباحاً | السبت 23 يونيو 2018 م | 09 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

"موسي": لا للاجتماعات دون حلول توافقية

معلنًا رفضه الاجتماع بالرئيس..

"موسي": لا للاجتماعات دون حلول توافقية

القاهرة - أ ش أ 26 يونيو 2013 04:05

<a class=عمرو موسى - ارشيفية" src="/images/news/2a98ad271222b3d2ffc90b0738a4c090.jpg" style="width: 600px; height: 350px" />كشف عمرو موسي رئيس حزب المؤتمر، وعضو جبهة الإنقاذ، عن رفضه دعوة من الرئاسة لحضور اجتماع مع الرئيس محمد مرسي عند إلقاء خطابه المقرر له الاربعاء .

وعزا موسي -فى مقابلة خاصة ليلة أمس مع برنامج "هنا العاصمة" الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على قناة "سي بي سي"- إلى أن مصر تمر بمرحلة خطيرة لا تستوجب عقد اللقاءات والاجتماعات دون حلول توافقية, مشيرا إلى" أن ما يدور فى مصر الأن يتطلب قرارات سريعة من الرئيس وليس الاجتماعات التى فات وقتها" بحسب قوله.
وأشاد موسي ببيان وتصريحات القوات المسلحة على لسان وزير الدفاع الفريق عبد الفتاح السيسي, مؤكدا أن هذا البيان وتلك التصريحات تعد رسالة طمأنة للشعب المصري.
وأشار إلى أن القوات المسلحة تؤكد دائما أنها راعية لمصلحة الشعب المصري, مطالبا الجيش بحماية كل مؤسسات الدولة كما يحمي حاليا مدينة الانتاج الاعلامي.
وقال:" أرفض أن يتحمل الشعب المصري عام آخر فى ظل إدارة فاشلة غير قادرة على تحقيق الاصلاح ومطالب الشعب" على حد قوله, مطالبا الرئاسة و السلطة الحاكمة بعدم الاستمرار فى التصريحات التى تؤكد فشلها بحجة المعوقات وغيرها.
وحول قرار قطع العلاقات مع سوريا, رأى موسى أن مثل هذا القرار يهدف إلى كسب جهات معينة داخل البلاد من أجل مصلحة ما وهى من دواعي الانتخابات وغيرها, مشيرا إلى أن هذا القرار لا يمثل أهمية خارجيا لان مصر فقدت دورها فى التوازن الدولي.
أكد عمرو موسي المرشح الخاسر فى الانتخابات الرئاسية السابقة أن مصر ليست دولة صغيرة حتى تستمر فى الفشل, مشيرا إلى أن تمسك الأخوان بالتمكين دون وجود خطة للنجاح أدي إلى فشلهم، على حد تعبيره.
وأضاف قائلا:"أن الرئيس مرسي وجماعة الأخوان خسروا فرصة كبيرة أثناء وجودهم فى السلطة", مؤكدا" أن هناك انفصالا تاما بين الحكومة والشعب", مناشدا الرئيس مرسي أن يتخذ قرار التنحي من أجل الوطن وسيكون هذا تاريخ له لانه قد يحمي به المصريين.
وطالب الشعب المصري بالنزول يوم 30 يونيو الجاري فى تظاهرات سلمية , مشددا على ضرورة النزول من أجل التغيير الذى بات حاجة ملحة لمصر وشعبها.
وحول الدور الأمريكي فى مصر ورفض واشنطن لدخول الجيش فى المشهد الحالي, قال موسي إنه ليس لاحد غير المصريين الذي يقول للجيش ادخل أو انسحب من الحياة السياسية بمصر, مشيرا إلى أن واشنطن لديها الان مؤشرات سلبية على النظام القائم.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان