رئيس التحرير: عادل صبري 03:48 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

صباحي: 30 يونيو موجة ثورية لوقف استبداد الإخوان

صباحي: 30 يونيو موجة ثورية لوقف استبداد الإخوان

مصر العربية - صحف 25 يونيو 2013 06:47

حمدين <a class=صباحي - ارشيفية" src="/images/news/df730ff66005d7910686b1437bbd5337.jpg" style="width: 600px; height: 350px" />قال حمدين صباحي - مؤسس "التيار الشعبي" وعضو جبهة الإنقاذ المصرية - إن الاحتجاجات التي دعت إليها المعارضة في 30 من الشهر الجاري، في الذكرى السنوية الاولى لتولي الرئيس محمد مرسي منصبه، هي موجة ثورية جديدة هدفها وقف الاستبداد الاخواني وفرض إجراء انتخابات رئاسية. وشدد على أن مرسي "لم يعد يمثل الثورة بعدما فضل مصلحة الاخوان على مصلحة المجتمع، حسب قوله.

واعتبر صباحى فى الحلقة الأولى من حواره لصحيفة "الحياة اللندنية" اليوم الثلاثاء، أن مرسي فشل في تحقيق اي من اهداف الثورة او وضع البلاد على طريق تحقيق هذه الاهداف و "عمّق الانقسام في المجتمع وحكم على نفسه انه لا يصلح رئيساً وتحول عائقاً". قائلا: "أن جماعة الإخوان والتى على الأرجح هى من تحكم وليس رئيس المنتخب، عجزوا عن تقديم أى نموذج جديد لحكم مصر فهم يعيدون إنتاج نظام مبارك لكن بسحنة جديدة".


واتهم جماعة "الاخوان المسلمين" بتنفيذ اجندة خاصة بها والانهماك بالاستحواذ والسيطرة على مفاصل الدولة. ورأى ان التجربة اظهرت ان مكتب الارشاد في الجماعة هو "رئيس الرئيس"، لافتاً الى حرص زوار مصر على لقاء نائب المرشد خيرت الشاطر.


وقال:"ان المعركة الحالية في مصر ستحسم ما اذا كان الشرق الاوسط سيعيش في المرحلة المقبلة بين مرشدين الاول "اخواني" والثاني ايراني". و شدد على الطابع السلمي للاحتجاجات التي دعت اليها المعارضة واكد انها لن تتوقف قبل تحقيق اهدافها.

 وأضاف انه دخل السجن مرة في عهد انور السادات ومرات في عهد مبارك وانه لا يستبعد العودة اليه كاشفاً انه تلقى تهديدات عدة في عهد مرسي.

وقال انه سأل مرسي قبل الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية، ما اذا كان سيكون مستقلاً في حال فوزه فعجز عن الاجابة، مكتفياً بتقديم عرض هو "اريدك معي نائباً للرئيس". وكشف انه رفض ايضاً عرضاً مماثلاً من منافس مرسي الفريق احمد شفيق.

وتابع :"ان "الاخوان" ترددوا في بدايات الثورة لكنهم انضموا اليها بعد انكسار الشرطة ميدانياً. ولفت الى انهم اجروا اتصالات مع اللواء عمر سليمان وكانوا على استعداد لإبرام تفاهمات معه. واعترف ان شعار "يسقط يسقط حكم العسكر" اضر بالثورة وأتاح لـ"الاخوان" فرصة التقرب من الجيش. وعلى رغم انتقاده اداء المؤسسة العسكرية ابان مرحلة "المجلس العسكري" اشاد بوطنية الجيش المصري.

وأشار صباحى إلى أن عمرو موسى ليس جزءاً من حالة 25 يناير، ولكن هو أطل عليها فيما بعد، حيث كان موجوداً فى الجامعة العربية ومن الطبيعى ألاّ يكون مشاركاً فى جدل القوى المعارضة لمبارك، لافتا إلى أن خطة اقتحام السجون كانت جاهزة، أما الهجوم على أقسام الشرطة، حتى لو لعب الإخوان فيه دوراً، هو كان نتيجة طبيعية للصدام.

واوضح :" ان لا اكره مبارك نهائياً، لا كثيراً ولا قليلاً، أنا عندى عجز خلقى عن الكراهية، وهذا الشعور لا أتمتع به" مشيرا الى انه كان على ثقه من  سقوطه قائلا:"أعتبر نفسى واحداً من قلائل فى مصر آمنوا بأن الثورة آتية وستُسقِط مبارك، إيماناً يصل إلى حد اليقين. كنت أعبّر عنه وألقى كثيراً من الاستهجان من نخبة تشاركنى الرأى ذاته تماماً فى نظام مبارك، لكنها لم تكن توافق على هذا اليقين الذى تعتبره ذا طابع صوفي".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان