رئيس التحرير: عادل صبري 12:52 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

قوى ثورية بالإسكندرية تدعو لإطلاق فعاليات احتجاجية

بعد براءة مبارك

قوى ثورية بالإسكندرية تدعو لإطلاق فعاليات احتجاجية

رانيا حلمي 01 ديسمبر 2014 08:03

شدد عماد عوض أمين حزب الدستور بالإسكندرية على أن 30 يونيو كانت تصحيحا لمسار 25 يناير، لكن براءة نظام مبارك يجعل الثورة في غير محلها، مشيرا إلى أن الحكم كان متوقعا وأن المحاكمة كانت من قبيل السخرية.

 

جاء ذلك خلال مؤتمر للقوى الثورية مساء اليوم الأحد بمقر حزب الدستور بالإسكندرية، للتنديد بحكم براءة الرئيس المخلوع حسني مبارك، والمطالبة بتوحيد القوى الثورية، شارك في المؤتمر عدد من القوى الثورية بالإسكندرية بينها "حزب الدستور، 6 إبريل الجبهة الديمقراطية، حركة كفاية، حركة لازم، حزب الكرامة".

 

وأوضح أن النظام أتاح الفرصة للجميع أن يرى الخطأ بنفسه نتيجة حكم البراءة الصادر لصالح مبارك أمس، مشيرا إلى مسيرة القوى الثورية التي خرجت بالأمس تنديدا بالحكم، وأنها لم تقابل برفض من قبل المواطنين في الشارع بل أن البعض تفاعل معها، مؤكدا على أن الوضع الحالي مختلف فهو تبرئة نظام بأكمله.

 

وأضاف أن التظاهر حق للشعب المصري، وأن الدستور يكفل ذلك موضحا أن من يدعو للتظاهر ليس ضد الدولة، مشيرا إلى أن الشباب الذين قاموا بالثورة متواجدون الآن في السجون، ومتهمون بإفساد الحياة السياسية، حتى أن البعض منهم محكوم عليه بالسجن 15 عامًا.

 

من جانبه قال محمد عثمان "حركة لازم" أن أسلوب التعبير في الفترة القادمة سيكون مختلفا عن الفترات الماضية، مشيرا إلى الإعلان عن حملة تجمع الكثير من الأفراد المستقلين للمطالبة بإسقاط قانون التظاهر، مؤكدا على استخدام آليات جديدة، كما أوضح أنهم لن يستطيعوا إعلان تلك الآليات في الفترة الحالية.

 

وأضاف مصطفى الشيخ "حركة كفاية" أنه تم وضع خطة كاملة بالفعاليات التي ستقام في الشارع والتي لن يتم الإعلان عنها حاليا، مؤكدا على سلمية تلك الفعاليات وأن الإعلان عنها سيكون في وقتها، موضحا أن اسكندرية تميزت خلال الثورة وما قبلها وبعدها بتجارب عمل الكيانات الثورية بشكل موحد، وهو ما تقرر اليوم، مؤكدا على بدء الفعاليات السلمية خلال الأيام القادمة.

 

وأوضح عماد عوض أن في حالة القبض على أحد المشاركين في هذه الفعاليات سيتم الاستمرار في تنظيمها وأن ذلك لن يؤثر على قرارهم، مشددا على سلمية الفعاليات معلقا: "لن نخرج بأسلحة أو حجارة".

 

من جانبه قال محمود فرغلي المتحدث الإعلامي لحركة شباب 6 إبريل، أن القمع لم يقتصر على النشطاء فقط بل امتد إلى الإعلاميين، مشيرا إلى ما تعرض له عدد من المصورين اليوم في ميدان عبد المنعم رياض من قوات الأمن لتواجدهم في المكان ومطالبتهم بمغادرته.

 

وأكد مصطفى الشيخ على رفضهم لكافة أشكال الإرهاب سواء إرهاب مواطنين أو سلطة، واصفا ممارسات الداخلية في الفترة الحالية بالإرهاب، مشيرا إلى وجود مجموعة قانونية تعمل على رفض قانون التظاهر.

 

وقال عماد عوض أن من نزلوا ضد الإخوان هم من نزلوا في 25 يناير وأنهم أنفسهم من قرروا الخروج اليوم معتبرا تواجد الإخوان ضمن هذه المجموعة مستحيلا وغير منطقي، مشيرا إلى أن الشعار الوحيد لهذه الدعوات هو 25 يناير ومطالبها "عيش حرية عدالة اجتماعية".

 

 موضحا أن تواجدهم في الشارع ليس أجل التخريب أو الاشتباك مع الداخلية بل خرجنا لنوصل رسالة محددة للمواطنين أن مطالب يناير لم تتحقق وأن من قتل أبنائكم خرج براءة والإخوان ليس لها دور في ذلك فمن كان بينا وبينهم دم لن نتوحد معهم.

 

وقال محمود فرغلي أن الإخوان حاولوا اليوم دخول مسيرة القوى الثورية بالمجمع النظري في الإسكندرية لكنهم لم ينجحوا في ذلك، وأضاف "عماد عوض" أن الجامعة مكان مغلق وأن محاولتهم في الانضمام للمسيرة اليوم جاءت صدفة، مؤكدا أن الدعوات التي ستخرج من الكيانات المشاركة اليوم لن يتم دعوة الإخوان لها.

 

وأضاف مصطفى الشيخ أن الوضع الحالي مشابه لما كان قبل ثورة يناير، وأن كل ما يحتاج إليه العمل في الشارع هو آليات جديدة، مؤكدا على ضرورة أن ما يصل إلى المواطنين ليس من نحن بل ماذا نريد.

 

 

 

                                           

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان