رئيس التحرير: عادل صبري 05:06 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

المجلس الثوري: النظام يعيد عقارب الساعة لأسوأ الأوضاع

المجلس الثوري: النظام يعيد عقارب الساعة لأسوأ الأوضاع

الحياة السياسية

أسامة رشدي عضو المكتب التنفيذي للمجلس الثوري

المجلس الثوري: النظام يعيد عقارب الساعة لأسوأ الأوضاع

طه العيسوي 29 نوفمبر 2014 16:29

قال أسامة رشدي عضو المكتب التنفيذي للمجلس الثوري: "إنَّ الحكم ببراءة الرئيس المخلوع حسني مبارك، وأركان نظامه كان متوقعًا"، مضيفًا أنَّ النظام الحالي جاء ليحاكم الثوار وهدم أركان الشرعية التي بناها الشعب بعد ثورة 25 يناير وليعيد عقارب الساعة لأسوأ مما كان عليه في عهد مبارك.


وذكر  ـ في تصريح لـ" مصر العربية" - أنَّ الجميع باتوا يدركون الآن أن ما وصفه بالثورة المضادة التي خدعتهم جاءت لتضع الثوار والقيادات المنتخبة في السجون وتبرئ القتلة.


وأضاف: "أصبح من الضروري لكل الثوار على مختلف اتجاهاتهم السياسية أن يعيدوا قراءة المشهد السياسي كله ويفهموا أن التآمر على الشرعية لم يكن لإزاحة الإخوان المسلمون، بل للقضاء على الثورة بالكلية، والذي لم يكن ليحدث بدون تعميق الانقسام بين مكونات الثورة التي تم اختراقها".
 

وشدّد عضو مجلس حقوق الإنسان السابق علي أن توحد ثوار يناير بكل مكوناتهم هي أبلغ رد على "الثورة المضادة" التي قال إنها لم تعد خافية على أحد.
 

وذكر "رشدي" أن "القضاء كان مخترقًا وجرى إفساده منذ زمن بعيد، ثم جرى إقحامه في مؤامرة الثورة المضادة، فكان معول هدم وساهم في وأد حلم الشعب في الديمقراطية والاستقلال الوطني الحقيقي وأقحموه في معارك ضد الثورة طمعًا في الحفاظ على مكتسباته التي جعلت منه سلطة فوق باقي السلطات".
 

وأردف: "لدينا قضاة شرفاء كثر على مستوى عالي من النزاهة والاحتراف، ولكن المؤسسة كلها كانت تحتاج لإصلاحات حقيقية غير مسيسة لضمان استقلال وحرفية هذه السلطة التي تمسك بميزان العدل وينام بها حماية الحقوق والحريات، ومن الطبيعي أن نرى منها ما نراه الآن من أحكام شديدة ضد الثوار والمنتخبين وحتى الأطفال من المتظاهرين وبراءة للطغاة وسافكي دماء الشعب".
 

وأضاف أن الثورة لم تنتهي، ولكن كل هذه الأحداث جعلت الشعب يدرك الآن لماذا هم ضد هذا النظام الحالي الذي قال إنه دمر مصر الآن وجعل الاقتصاد في الحضيض ودمر الحياة السياسية وتوغل على حقوق وحريات الشعب.
 

واختتم: "إذا كان السيسي ونظامه يقولون لمبارك آسفين يا ريس، فإن الشعب لايزال في الشارع ولن يقبل بنتيجة المؤامرة وسيتوحد ويحافظ على الاصطفاف الوطني لتحقيق أهداف الثورة".

 

اقرأ أيضًا:

أسامة رشدي: تقرير لجنة 30 يونيو "تجميع لبيانات الداخلية"

عمرو دراج: الثوار نزلوا بأعداد كبيرة.. وفيس بوك: خطف ذهني

المجلس الثوري: مظاهرات اليوم ملحمة بطولية جديدة

المجلس الثوري: اعتقال بشر لفشل النظام في الوصول لتسوية

قوى ثورية وسياسية تدعو للتوحد لإسقاط النظام

المجلس الثوري يدعو للمشاركة في انتفاضة الشباب المسلم

المجلس الثوري: النظام فقط هو المستفيد من جر الثورة للعنف

المجلس الثوري: انتفاضة الشباب المسلم تنذر بانقسام الثورة

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان