رئيس التحرير: عادل صبري 11:39 مساءً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

مؤشر الديمقراطية : 91 احتجاجًا في مظاهرات 28 نوفمبر وتهويل أمني والدولة تمادت

مؤشر الديمقراطية : 91 احتجاجًا في مظاهرات 28 نوفمبر وتهويل أمني والدولة تمادت

الحياة السياسية

مظاهرات 28 نوفمبر

القبض على أكثر من 200 متظاهر

مؤشر الديمقراطية : 91 احتجاجًا في مظاهرات 28 نوفمبر وتهويل أمني والدولة تمادت

يوسف ابراهيم 29 نوفمبر 2014 09:18

رصد مؤشر الديمقراطية في تقرير صاد عنه اليوم حول مظاهرات الجمعة 28 نوفمبر أو ما عرف بانتفاضة الشباب المسلم ، وجود 91 احتجاجًا أمس منها 75 احتجاجًا نظمتها جماعة الإخوان، والموالون لها، و15 احتجاجا للأهالي والمواطنين للتأكيد على تأييدهم للشرطة والجيش لمواجهة الإرهاب.

وذكر التقرير أن مسارات الاحتجاج تنوعت حيث شهد أمس  56 مسيرة،20 تظاهرة، 9 حالات قطع طريق، 4 سلاسل بشرية، ووقفتين احتجاجيتين.

وتساوت كل من القاهرة والجيزة في عدد المظاهرات التي خرجت فيهما بـ 14 احتجاجًا في كل منهما، تلتها الشرقية  بـ 10 احتجاجات، الاسكندرية 8 احتجاجات، وكل من المنيا، القليوبية، الغربية بـ 5 احتجاجات، المنوفية والدقهلية وكفر الشيخ والبحيرة بـ 4 احتجاجات، الفيوم 3 احتجاجات، بنى سويف وقنا ودمياط واسيوط باحتجاجين، واحتجاج واحد في كل من الوادي الجديد والأقصر وأسوان .

أشار المؤشر إلى أن اليوم شهد 86 حالة عنف جاء في مقدمتها الاشتباكات التي دارات بين عناصر الإخوان المسلمين من جهة، وقوات الأمن والأهالي من جهة أخرى، وتفريق مظاهرات الإخوان في 35 حالة، كما قامت قوات الأمن بإبطال مفعول 19 قنبلة ناسفة / هيكلية.

كما شهد يوم المظاهرات انفجار 10 عبوات ناسفة بالإضافة إلى انفجار 9 قنابل محدثة للصوت من أجل إثارة الرعب في نفوس المواطنين، وإطلاق النيران أو إحداث انفجار بمحولات كهربائية في 6 حالات، استهداف عناصر أمنية واطلاق النيران عليها في 3 حالات، إشعال النيران بممتلكات عامة في 3 حالات، إشعال النيران بشقة نتيجة إلقاء مولوتوف.

كانت الشرقية أكثر المحافظات التي شهدت حالات عنف بـ 19 حالة، تلتها محافظة القاهرة بـ 13 حالة، والجيزة 9 حالات، الاسكندرية 7 حالات، الفيوم 6 حالات، القليوبية 5 حالات، بنى سويف وشمال سيناء 4 حالات، المنيا والغربية 3 حالات،  قنا والدقهلية وأسيوط والمنوفية بحالتين، وحالة واحدة في كل دمياط، كفر الشيخ، الاقصر، السويس، البحيرة.

أضاف المؤشر أن عدد الأشخاص المقبوض عليهم اليوم على مستوى المحافظات تخطى الـ 200 شخص بتهمة الترويج للعنف والدعوة للتظاهر، أو لضبط قنابل وشماريخ وأعلام داعش أو أعلام تحمل إشارات رابعة.

وقال المؤشر أن عدد المصابين تجاوز 43 مصابًا، في حين بلغ عدد القتلى 4 أشخاص، وفقا لما تم نشره في الصحف وفي المقابل أعلنت وزارة الصحة أن هناك 28 مصابًا و 3 قتلى في أحداث اليوم.

ورصد المؤشر عدد من الملاحظات، وهى أن أول من أطلق الدعوة للانتفاضة ليست جماعة الإخوان أو مناصروها، ولكنها جماعة تطلق على نفسها الدعوة السلفية ، والتي لعب شيوخها وقياداتها الدور الأول و الأساسي للدعوة للانتفاض، و أن جماعة الإخوان وأنصارها أعلنوا انضمامهم لهذه المظاهرات، ومثلوا المحفز الثاني للدعوة، لكن الإعلام وأجهزة الأمن والإخوان أنفسهم يصرون أن جماعة الإخوان هي المتصدر الرئيسي للدعوة لهذا اليوم، وهو الأمر الذي أثار العديد من التساؤلات .

و نال اليوم تضخيمًا إعلاميًا ربما أكثر مما حظي به 28 يناير 2011، وسط حالة من التضخيم المستمر و التهويل و التعبئة و خطابات التحريض بشكل جعل من هذا اليوم عملاقا وهميا استطاع أن يخيف المواطن المصري للدرجة التي جعلت الدولة شبه خاوية من المدنيين خلال اليوم.

وصدمت أعداد المشاركين من جماعة الإخوان وأنصارها ، كافة المتابعين ؛ حيث تقارب أعداد الاحتجاجات وأحداث العنف التي قاموا بها مع أعداد احتجاجات، وعنف أيام الجمع منذ أحداث رابعة والنهضة، وأنه رغم كل تلك الدعوات والتهديدات التي مارستها الجماعة وجهازها الإعلامي إلا أن الحشد في الشارع عكس إما فشل في التعبئة أو خوف من المواجهات الأمنية أو الانقياد وراء دعوات وهمية أو الرغبة في إنهاك الدولة المصرية من خلال دعوات مستمرة تبدأ من نوفمبر و حتى ذكرى الثورة في يناير .

و بالغت الدولة المصرية في الحشد الأمني بشكل أحال كافة ربوع الدولة لثكنات عسكرية معلنة حالة النفير العام و التأهب القصوى، بشكل لا يراه التقرير سوى أنها تحركات لا تهدف سوى لإرسال المزيد من رسائل الطمأنة للمؤيدين والترهيب للمعارضين وإظهار قوة الإدارة الحالية، وقدرتها على السيطرة للمجتمع الدولي والإقليمي والمحلي، وربما تكون محاكمة مبارك هي الحدث الذي سيفسر العديد مما قبله والكثير فيما بعده.

كما رصد التقرير الموقف المحير لتيارات الإسلام السياسي كحزب النور من مظاهرات أمس أثار العديد من التساؤلات حول طبيعة الاستراتيجيات والتكتيكات السياسية، التي ينتهجها هذه التيارات، وتؤكد يوميا أن مثل هذه التيارات تخطو بثبات على خطى الإخوان المسلمين، بتكرار مواقفهم المتحولة و اللا منطقية واللا معقولة والتي تعكس عبثًا سياسيًا من كيان ديني لا ينتمي لا هو ولا غيره من الأحزاب الدينية لخريطة العمل الحزبي و السياسي ولكنها مجرد قنابل موقوته و بذور لدكتاتوريات دينية أشد قمعا من الجماعة أو الدولة البوليسية .

و لاحظ التقرير قيام الأهالي بمحل قوات الأمن في القبض على عدد من المتظاهرين في محافظات القاهرة والجيزة، والفيوم احتجاجًا على دعوتهم للتظاهر أو لحدوث اشتباكات معهم ثم تسليمهم لقوات الأمن، ربما رغبة منهم في نيل لقب المواطن الشريف الذي يساعد الدولة دائما، ولو على حساب القانون، لكن استمرار تلك الممارسات هو مؤشر لخط الانحدار السريع نحو خلق المزيد من بلطجية المظاهرات، وبلطجية الانتخابات و غيرها من الأورام الخبيثة التي يخلفها سوء الإدارة والعبث السياسي على حساب العقد الاجتماعي المنظم للدولة.

 

اقرأ أيضًا :

الأمن">28 نوفمبر في قنا.. مسيرات محدودة تتفرق قبل وصول الأمن

الأمن-من-شوارع-أطفيح-بعد-إلغاء-المسيرات">انسحاب الأمن من شوارع أطفيح بعد إلغاء المسيرات

الكهرباء: مظاهرات اليوم لم تؤثر على خدمة توصيل التيار

التنمية المحلية: إصابة ضابطين ومدنيين بالشرقية ووفاة مواطن بسيناء

ضبط طالب بحوزته 8 زجاجات مولوتوف بمترو شبرا

مظاهرات 28 نوفمبر في خمس ساعات

بالأسماء.. المناطق الملتهبة في جمعة رفع المصاحف

التنمية المحلية: مسيرات محدودة بالمحافظات وقتيل و3 مصابين

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان