رئيس التحرير: عادل صبري 12:22 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الاتحاد العالمي لعلماء الأزهر: نبارك انتفاضة 28 نوفمبر ونؤكد على السلمية المبدعة

الاتحاد العالمي لعلماء الأزهر: نبارك انتفاضة 28 نوفمبر ونؤكد على السلمية المبدعة

الحياة السياسية

الشيخ هاشم إسلام أحد أعضاء الاتحاد

الاتحاد العالمي لعلماء الأزهر: نبارك انتفاضة 28 نوفمبر ونؤكد على السلمية المبدعة

نضال فرحات 26 نوفمبر 2014 11:07

قال الاتحاد العالمي لعلماء الازهر إنه يبارك "انتفاضة الشباب المسلم" التي جرت الدعوة إليها يوم الجمعة الثامن والعشرين من نوفمبر.

واكد الاتحاد في بيان حصلت "مصر العربية" على نسخة منه إن مباركته جاءت " نصرة لهوية الأمة الإسلامية وإعلاء للقيم العليا بها؛وإعمالا لسنة التدافع التي ذكرها رب العزة بقوله "ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض" .."

والاتحاد العالمي لعلماء الازهر احد الكيانات التي تم تأسيسها بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير ويضم في عضويته العديد من علماء الأزهركالشيخ هاشم إسلام صاحب الخلاف الشهير مع مشيخة الأزهر

 

واكد الاتحاد على "السلمية المبدعة" مشددا على "عدم الانجرار وراء استفزازات الذين يريدون جر الثوار إلى العنف ليجدوا مسوغا لمزيد من سفك الدماء الذي أوغلوا فيه بطريقة غير مسبوقة !"

 

وأهاب الاتحاد بمن سماهم "الثوار الأحرار من شتى الجهات والهيئات أن يكونوا على أعلى درجات الوعي والحيطة والحذر من مؤامرات الانقلابيين الموتورين الذين باغتتهم هذه الدعوة؛ فأصيبوا بما يشبه الجنون والسعار.

 

ونعى على من قال إنهم "شيوخ العسكر" قولهم إن رفع المصاحف من فعل الخوارج مؤكدا أن "الحقيقة التاريخية المعروفة هي أن الخوارج لم يرفعوا المصاحف قط ، وما خرجوا على سيدنا علي رضي الله عنه إلا بعد رفع المصاحف والدعوة إلى التحكيم من قبل جيش الشام بقيادة سيدنا معاوية رضي الله عنه."

 

وفسر هذه المغالطة قائلا: لكن الانقلابيين وشيوخهم يزيفون التاريخ عمدا ليخدعوا عوام الناس ويخيفوهم..!

 

وأردف الاتحاد أن "الثورة المصرية وهي تخوض معركتها الفاصلة مع قوي الاستبداد والطغيان داخلياً وخارجياً ، لتؤمن إيماناً راسخاً لا يتزعزع ، أن الانقلاب العسكري الغادر ، بكل دوائره، قد تورط في خيانته الكبري، وأصبح لايستطيع التراجع عنها خطوة واحدة ، وهي محاولة طمس الهوية الإسلامية ومحاربة المشروع الإسلامي بصورة علنية لأول مرة منذ عشرات السنين ، وقد تجلت هذه الخيانة للقاصي والداني وبخاصة بعد الذي نطق به زعيم العصابة الخائنة عبد الفتاح السيسي، حيث قال بالحرف الواحد "لن نسمح أن تكون سيناء منطقة خلفية لتهديد أمن اسرائيل "

 

اقرأ ايضًا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان