رئيس التحرير: عادل صبري 10:26 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

أقباط 38: البابا تواضروس لم يضف جديدًا في حل أزمة الأحوال الشخصية

أقباط 38: البابا تواضروس لم يضف جديدًا في حل أزمة الأحوال الشخصية

الحياة السياسية

نادر الصيرفي مؤسس أقباط 38

أقباط 38: البابا تواضروس لم يضف جديدًا في حل أزمة الأحوال الشخصية

عبدالوهاب شعبان 24 نوفمبر 2014 16:05

قال نادر الصيرفي مؤسس رابطة أقباط 38، إن تغييرات المجلس الإكليريكي التي أجراها البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية خلال جلسة المجمع المقدس الخميس الماضي، لم تضف جديدًا لحل أزمة الأحوال الشخصية.

وأضاف في تصريح لـ"مصر العربية" أن البابا تواضروس الثاني لم يقدم حلولًا حتى الآن لمنكوبي الأحوال الشخصية من الراغبين في الحصول على تصاريح الطلاق والزواج الثاني، لافتًا إلى أن الكنيسة تصر على مبدأ "لا طلاق إلا لعلة الزنا"، وهو ما يعني استحالة حل الأزمة.

وأشار الصيرفي إلى أن وثيقة مستقبل الأحوال الشخصية للأقباط الموقعة من رابطتي "أقباط 38، وحماة الإيمان" سلّمت للأنبا رافائيل سكرتير المجمع المقدس، والأنبا بولا المسؤول السابق عن ملف الأحوال الشخصية بالمجلس الإكليريكي، معربًا عن أمله في اتخاذ قرار مجمع بشأنها.

وأوضح مؤسس أقباط 38، أن قانون الأحوال الشخصية المزمع إقراره قريبًا عقب انتهاء مناقشات الكنائس بشأنه، سيتم إجهاضه، مؤكدًا أن حل الأزمة يكمن في الوثيقة المقدمة التي تدعم "الطلاق المدني للأقباط".

واستنكر الصيرفي وضع قانون كنسي ملزم للمحكمة في تطبيقه على منازعات الأحوال الشخصية للمسيحيين، قائلًا: "سنعمل على وضع قانون داخلي للرابطة يشرح إجراءات التقاضي، وكيفية إقامة الدعوة الكنسية، بالتنسيق مع رابطة حماة الإيمان".

يذكر أن الكنائس الثلاث "الأرثوذكسية، الإنجيلية، الكاثوليكية"، تكثف من اجتماعاتها للانتهاء من الصيغة النهائية للقانون الموحد للأحوال الشخصية للمسيحيين، تمهيدًا لإرساله لوزارة العدالة الانتقالية، لإقراره بشكل رسمي في الفترة المقبلة.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان