رئيس التحرير: عادل صبري 10:32 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

هيثم الحريري: السيسي يماطل فى إجراء الانتخابات.. ومستقبل الشباب في السجون

هيثم الحريري: السيسي يماطل فى إجراء الانتخابات.. ومستقبل الشباب في السجون

الحياة السياسية

هيثم الحريري أثناء الحوار

عضو الهيئة العليا لحزب الدستور في حواره لـ مصر العربية

هيثم الحريري: السيسي يماطل فى إجراء الانتخابات.. ومستقبل الشباب في السجون

قانون الانتخابات مفصل على أعضاء الحزب الوطني

رانيا حلمي 23 نوفمبر 2014 19:18

قال المهندس هيثم الحريري عضو الهيئة العليا لحزب الدستور، وعضو مجلس نقابة المهندسين بالإسكندرية أن الرئيس عبد الفتاح السيسي يماطل في إجراء الانتخابات النيابية، وأن مستقبل الشباب في ظل النظام الحالي في السجون لا على مقاعد البرلمان، معتبرا أن القانون الحالي للانتخابات مفصل على رجال الأعمال ورجال الحزب الوطني.

 

واعتبر الحريري في حواره لموقع "مصر العربية" أن حزب النور جزء من النظام، وليس معارضًا له، لأنه لا يوجد خلاف سياسي بينه وبين النظام، بعكس حزب الدستور الذي له بعض الآراء المعارضة وله موافق مختلفة عن مواقف النظام ولذلك يتم تشويهه في الإعلام، مضيفا أن النور سيحظى بجزء من "التورتة" في البرلمان القادم؛ خاصة أنه جزء من الأنظمة السابقة بلا استثناء.

 

وفيما يلي نص الحوار

 

هل قررت المشاركة في انتخابات مجلس الشعب القادمة؟

 

لدي الرغبة والاستعداد للمشاركة لكن القرار النهائي سيتم حسمه في اللحظة التي يفتح فيها باب الترشيح وتتضح الرؤية حول الانتخابات، في إطار قانون التظاهر، والمعتقلين، وقانون الانتخابات وهل سيبقى كما هو أم يتم تعديله، والوضع السياسي، والحريات كما أن قراري يتوقف أيضا على مدى تمكننا من التعبير عن رأينا في الشارع ووسائل الإعلام.

 

هل ستخوض الانتخابات على قائمة حزب الدستور أم فردي؟

 

قراري الآن هو المشاركة على المقاعد الفردية؛ فأنا أرى أن فرص الفوز في القائمة ضعيفة، سواء ماديا أو من حيث تقسيمها الإداري، لكن لو الحزب شارك بالقوائم فسوف يكون قراري جزء من قرار الحزب، فقراري الآن هو المشاركة الفردية ومع اتخاذ القرار النهائي سيتم المراجعة مع الحزب من حيث التحالف الذي يشارك فيه أو القوائم التي ينزل بها.

 

ما هي الأحزاب الأقرب لتحالف حزب الدستور معها؟

 

حزب الدستور في التيار المدني والأحزاب الموجودة فيه، وهناك صعوبة في التحالف مع الوفد المصري.

 

هل مشاركتك في الانتخابات استكمال لمسيرة الراحل أبو العز الحريري؟

 

مشاركتي في الانتخابات محاولة لاستكمال طريق الثورة، وأنا في العمل العام لا أسير في جلباب أبي فأنا أفخر وأعتز به لكني لا أعرض نفسي للناس على أساس أني نجل الحريري، لكن أعرض نفسي على أساس أني أشارك في العمل السياسي من فترة طويلة ولي دور، وأتمنى أن يختاروني بناء على قدراتي، فأنا أشتغل بالعمل النقابي منذ 2004  قبل الثورة بحوالي 4 سنوات كما شاركت في تأسيس عدد من الحركات الشبابية، وكان والدي في حزب التجمع، وجمعنا الحزب وحين تركناه، كل منا اختار طريقه فانضم هو للتحالف الشعبي الاشتراكي وانضممت أنا للدستور، في بيت والدي تعلمت معنى الديمقراطية الحق، تعلمت أن الاختلاف في الرأي ليس خيانة، فأنا أتمنى أن استكمل مسيرته أو أن أكون مثله، وشرف لي أن يقيم الناس مشواري على أنه امتداد لمشواره.

 

هل تتوقع مشاركة الإخوان في الانتخابات؟

 

الإخوان لن يكونوا خارج الصورة والنظام ليس لديه مشكلة في التصالح معهم بدليل ما حدث مع قطر، والنظام له مصلحة معينة حتى مع اختلاف الآلية سواء كانت بالتحالف مع الإخوان أو عدم التحالف مع الإخوان الأمر ليس مبدأ، والإخوان لن يكونوا خارج الصورة في الفترة القادمة، بل سيكونون بداخلها وبالتوافق مع النظام، وهي عادة الإخوان مع أي نظام لاديمقراطي.

 

هل يرث حزب النور أغلبية الإخوان الأخيرة؟

 

سيحظى حزب النور بجزء من "التورتة" في البرلمان القادم وخاصة أنه جزء من الأنظمة السابقة بلا استثناء، مبارك والمجلس العسكري، ومرسي، والسيسي، وفكرة أنه يرث مكان الإخوان بها شك لأن النظام الحالي ليس لديه أي مانع للتصالح الحقيقي مع الإخوان كما قلت سالفا وحزب النور هو جزء من الأحزاب التي تتاجر بالدين، كلاهما في حاجه للآخر النظام اللاديمقراطي سواء نظام مبارك أو طنطاوي أو غيره يحتاج لأحزاب تتاجر بالدين، والأحزاب التي تتاجر بالدين يكون أنسب مناخ لها لتنمو وتزدهر هو مناخ الأنظمة اللاديمقراطية.

 

ما تعليقك على تصريحات حزب النور بقبوله أعضاء الوطني على قوائمه ورفضه للإخوان؟

 

لا أريد أن أتحدث كثيرا عن حزب النور فالأمر لا يستحق، لكن النور جزء من النظام السابق ونفس فكره فهو يتاجر بالدين، وهم يتاجرون باسم الوطنية، ولا يوجد خلاف بينهم لكن النزاع الآن على الكرسي، ليس على من يقدم بديل أفضل للنظام الحالي.

 

هل ترى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي والحكومة يماطلان في إجراء الانتخابات؟

 

نعم أرى ذلك، لكنهم في حيرة بين خيارين كلاهما مر بالنسبة لهم، أولهما أن يتنازلوا عن السلطة التشريعية التي يحتكرها رئيس الجمهورية حاليا، ويتركوها لبرلمان في مهب الريح لا يعلمون كيف يشكل، وبين رغبتهم في حاجة إلى استكمال الصورة الديمقراطية باستكمال الضلع الثالث لـ 30 يونيو.

 

ما تعليقك على عودة بعض أفراد نظام مبارك في الظهور والاستعداد الانتخابات؟

 

القانون الحالي للانتخابات مفصل على رجال الأعمال ورجال الحزب الوطني بفكرة الدوائر الضيقة والقوائم التي يكون الفوز فيها قائم على نسبة "50% +1" إلى جانب أن النظام الحالي يستعين بكل رموز النظام السابق وسياساته والأخطر من الأشخاص هي السياسات.

 

كيف ترى مستقبل الشباب الثوري في البرلمان القادم؟

 

في ظل النظام الحالي مستقبل الشباب في السجون، لكن سنحاول الفترة القادمة أن نوصل عدد ممن يعبرون عن الشباب ويتبنوا مطالب الثورة بشكل حقيقي للبرلمان، السادات قام بحل البرلمان بسبب 19 نائب، وهو ما يؤكد أن الأمر ليس بالكثرة، لكن يتركز على من يعبر بشكل حقيقي عن مطالب الناس، ويستطيع أن يشعرهم بذلك، فإذا تم ذلك سيكون له تأثيره مهما كان العدد صغير، وفي تقديري الشخصي أرى أن هذا البرلمان لن يستمر لفترة طويلة، لسببين أولهم إذا كان البرلمان يعبر عن الثورة بشكل حقيقي لن يقبله النظام، والثاني إذا جاء البرلمان  أسوأ أو حتى شبيه ب2010 لن يقبله الشعب.

 

هل ترى أن المساحة الإعلامية للشباب مماثلة لما تقدم لأحزاب مثل حزب النور؟

 

حزب النور له مساحة إعلامية كبيرة مقارنة بحزب الدستور، وهو جزء من النظام، وهو ليس معارضًا للنظام، ولا يوجد خلاف سياسي بينه وبين النظام، لكن حزب الدستور له بعض الآراء المعارضة وله موافق مختلفة عن مواقف النظام، وبناء على ذلك يتم تشويهه في وسائل الإعلام ويفتقد لأي مساحة إعلامية.

 

ما توقعك لشكل خريطة البرلمان بعد إعلان النتيجة؟

 

أعتقد أن هذا البرلمان سيكون أسوأ من 2010 وسيكون جزء كبير منه ممثلا للنظام السابق بما فيه الإخوان والسلفيين، وسيكون عدد قليل من المتواجدين فيه هم من يمثلون مطالب الثورة، ولن يستمر لفترة طويلة.

 

هل أنت مع المقاطعة ومتى تلجأ إليها؟

 

أحيانا تكون المقاطعة اختيارًا صحيحًا، مثل انتخابات 2010 وانتخابات البرلمان في عهد مرسي والتي قررنا المقاطعة وقتها وأغلب القوى السياسية قاطعت، فهو اختيار ليس خاطئًا، وقد شاركنا في أسوأ الظروف وأسوأ انتخابات في عهد مبارك، فلا المقاطعة خيار صحيح بشكل مطلق ولا المشاركة أيضا، لكن المهم أن يكون لنا هدف واضح وبناء على هذا الهدف نختار الآلية سواء مقاطعة أو مشاركة.

 

ويضيف: المقاطعة تكون مع استمرار السياسات الحالية فهناك تعديلات لقانون التظاهر تقدم بها المجلس القومي لحقوق الإنسان، اتفقنا جميعا عليها فعلى النظام أن يستجيب لها، وقانون الانتخابات قدمنا مقترحات لتعديله على أن يكون بآلية أكثر ديمقراطية، والحريات العامة أن الناس تنزل فليس من المعقول أن يتم القبض على 5 شباب يقفون10 دقائق على كوبري ستانلي في ذكرى محمد محمود فهذه ليست حرية، أن يتم احتجازهم فترة أو محاكمتهم بقانون التظاهر، لابد أن يكون لدى النظام حنكة في التعامل مع المواطنين وخاصة القوى التي كانت جزء من 30 يونيو و25 يناير.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان