رئيس التحرير: عادل صبري 10:16 صباحاً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

السيسي يحيل تقرير تقصي الحقائق إلى الحكومة لدراسته

السيسي يحيل تقرير تقصي الحقائق إلى الحكومة لدراسته

الحياة السياسية

الرئيس عبد الفتاح السيسي

السيسي يحيل تقرير تقصي الحقائق إلى الحكومة لدراسته

وكالات 23 نوفمبر 2014 17:04

أحال الرئيس عبد الفتاح السيسي ـ اليوم الأحد ـ تقرير لجنة تقصي الحقائق عن أحداث 30 يونيو 2013 ومابعدها، إلى مجلس الوزراء للدراسة وإرساله للجهات المعنية والقضائية لاتخاذ اللازم.


جاء ذلك خلال استقبال السيسي ـ اليوم بمقر رئاسة الجمهورية ـ هيئة مكتب اللجنة القومية المستقلة لجمع المعلومات والأدلة وتقصي الحقائق عن أحداث 30 يونيو 2013 وما أعقبها، برئاسة فؤاد عبد المنعم رياض، القاضي الدولي السابق ، وبحضور كل من إسكندر غطاس، نائب رئيس اللجنة، وعمر مروان، أمين عام اللجنة.

وقال علاء يوسف، المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية ـ في بيان ـ إن "الرئيس تسلم التقرير النهائي للجنة ووجه بإحالته إلى مجلس الوزراء لدراسته وإرساله إلى كافة الجهات المعنية والقضائية المختصة لاتخاذ اللازم فيما جاء بالتقرير من وقائع".

وأوضح البيان الرئاسي أن اللجنة ستعقد مؤتمراً صحفياً يوم الأربعاء القادم الموافق 26 نوفمبر الجاري بمقر اللجنة في مجلس الشورى لإطلاع الرأي العام على تفاصيلا لتقرير وأهم نتائجه.

وفي تصريحات صحفية سابقة ، كشف عمر مروان الأمين العام للجنة تقصى الحقائق فى أحداث ما بعد 30 يونيو ، أن التقرير النهائى يتضمن 800 صفحة، ويشمل آلاف المستندات بخلاف الأسطوانات والصور.

وأضاف أن "التقرير النهائى لن تكون به أية موائمات لحساب أى طرف ولن تمسك اللجنة "العصا من المنتصف"، قائلا إن "التقرير لن يرضى الجميع بطبيعة الحال".

وأضاف أن اللجنة حاولت فى عملها أن تقدم الأحداث التى وقعت فى صورتها الكاملة واستعانت بالشهود والمستندات بقدر الإمكان من خلال ما استطاعت الوصول إليه.

وحول خروج التقرير بدون شهادة الإخوان بعد رفضهم التعامل مع اللجنة تابع مروان، أن اللجنة حاولت قدر الإمكان الوصول إلى شهادات الإخوان وأنها أحضرت معلومات تعبر عنهم وأنها توصلت إلى تقارير وتسجيلات تنقل وجهة نظرهم .

شهدت الأشهر الماضية شدًا وجذبًا بين قيادات بجماعة الإخوان المسلمين واللجنة عقب مطالبات بالحضور للإدلاء بالشهادة، ومقاطعة الجماعة للجنة، باعتبارها "غير مستقلة"، وهو ما ترفضه اللجنة.

وتتولى اللجنة، حسب نص قرار تشكيلها الصادر في 22 ديسمبر الماضي، "تجميع وتوثيق المعلومات والأدلة ذات الصلة بشأن الوقائع المشار إليها، بالإضافة إلى عقد اللقاءات وسماع الشهادات وإجراء المناقشات التي تراها لازمة، وتحليل الأحداث وتوصيفها وكيفية حدوثها وتداعياتها والفاعلين لها، وما ترتب عليها من آثار، والاطلاع على ما تم من تحقيقات".

وتعمل اللجنة على ملفات من بينها "ملفي فض اعتصامي رابعة العدوية ونهضة مصر، وملفات أخرى منها حرق الكنائس وشغب الجامعات واغتيالات ومحاولات اغتيال ومحاولة تعطيل المجرى الملاحي لقناة السويس"، وكلها ملفات شهدتها مصر بعد تظاهرات 30 يونيو 2013.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان