رئيس التحرير: عادل صبري 11:37 صباحاً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

هل تصبح الجبهة السلفية بديل "دعم الشرعية" في قيادة الشباب؟

هل تصبح الجبهة السلفية بديل دعم الشرعية في قيادة الشباب؟

الحياة السياسية

مظاهرات معارضة للنظام

هل تصبح الجبهة السلفية بديل "دعم الشرعية" في قيادة الشباب؟

محمد المشتاوي 23 نوفمبر 2014 14:31

 "28 نوفمبر" موعد انطلاق ما يسمى بـ"انتفاضة الشباب المسلم"، التي دعت إليها الجبهة السلفية ولاقت قبولا كبيرا من قبل الحركات الشبابية الرافضة لسلطة ما بعد 3 يوليو، في الوقت الذي تلقى فيه الدعوة انتقادا من بعض أعضاء التحالف الوطني لدعم الشرعية وترحيب من قيادات أخرى فيه رغم أن الجبهة هي أحد مكونات "دعم الشرعية الرئيسية".

 ولعل السؤال الأهم هو هل تكون الجبهة السلفية بديل التحالف الوطني لدعم الشرعية في قيادة الشباب في الفترة المقبلة .

طرحنا هذا التساؤل على الحركات الشبابية التي أعلنت النزول في تظاهرات 28 نوفمبر فكانت إجاباتهم كالآتي :

يقول عبدالرحمن عاطف مؤسس حركة شباب " 18 " أن الشباب سيدعم الجبهة السلفية بقوة في الفترة المقبلة ويسير خلفها وذلك لأن الشباب في أمس الحاجة لأي تغيير في تكتيكات التعامل مع النظام وهو ما تؤديه الجبهة السلفية بشكل جيد بجانب جرأتها وحماستها الكبيرة .

وأضاف لـ"مصر العربية" أن هذا لا يعني أن عدد أعضاء الشباب الموجودين في التحالف الوطني لدعم الشرعية سيقِلّون، أو أن دعم الشباب للتحالف سوف يفتر، فالتحالف سيظل يحظى بالشعبية ولكن الشباب سيتحمسون لفعاليات الجبهة السلفية أكثر .

 

فيما أعلن  محمد علام رئيس اتحاد الثورة المصرية مشاركتهم في انتفاضة 28 نوفمبر باعتبار أنها موجة من الموجات الثورية التي ستستمر حتى 25 يناير- الحدث الأكبر- من أجل استرداد الثورة المصرية ودحر الثورة المضادة. بحسب وصفه.

ورأى أن ما يعيب التحالف الوطني لدعم الشرعية في نظر الشباب أنه يسير بنفس تكتيكات جماعة الإخوان المسلمين التي تضع اعتبارات أكثر من اللازم لكل شيء ولا تتخذ قرارات ثورية حاسمة .

وتابع: "لا أحد بعينه يقود الشباب ولكن هناك دعوات تلاقى القبول الواسع من جانب الشباب أو الرفض، ودعوة الجبهة السلفية وجدت قبولا واسعا من الشباب ومن فئات أخرى أيضًا ."

 

من جانب آخر صرح قيادي بحركة "أمتنا" الإسلامية وعضو التحالف الوطني لدعم الشرعية أن التحالف هو من يدعم هذا الدور التي تؤديه الجبهة السلفية كنوع من تنشيط الشباب .

وألمح القيادي الذي فضل عدم الكشف عن هويته إلى أن دعم الشباب لكل من الجبهة السلفية وتحالف دعم الشرعية متساوٍ لأن الفصيلين يحملان نفس الهدف وهو إسقاط وتحقيق أهداف ثورة 25 يناير ورفض المساس بالهوية الإسلامية .

اقرأ أيضًا:

الداخلية تستعد لـ28 نوفمبر بشعار "وطن لا نحميه.. لا نستحق العيش فيه"

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان