رئيس التحرير: عادل صبري 04:18 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

أمنيون: مظاهرات 28 نوفمبر حنجورية

أمنيون: مظاهرات 28 نوفمبر حنجورية

الحياة السياسية

صورة أرشيفية

والشرطة تعتزم إجهاضها

أمنيون: مظاهرات 28 نوفمبر حنجورية

مصطفى المغربى 22 نوفمبر 2014 17:56

اعتبر خبراء أمنيون أن دعوات الجبهة السلفية للتظاهر فى الـ28 من نوفمبر الحالي؛ لإسقاط ما وصفوه بحكم العسكر "حنجورية"، وستبوء بالفشل؛ بسبب عدم قدرة الداعين للتظاهر على الحشد، واعتزام الأمن إجهاضها فى مهدها حتى لو كانت سلمية.

 

أشار الخبراء إلى أن اعتزام الأمن اقتلاع المظاهرات ربما يتخلله اشتباكات بين الطرفين، ما قد يؤدي لسقوط عدد من المصابين وربما القتلى.

 

توقع اللواء عبد اللطيف البديني، مساعد وزير الداخلية السابق، حدوث عنف بين الأمن والمتظاهرين نتيجة اعتزام الطرفين تبني القوة، مشيرا إلى أن وزير الداخلية أكد أن قواته ستتعامل بكل قوة وحزم مع هذه الدعوات التحريضية.

 

أضاف البديني فى تصريحات خاصة لـ"مصر العربية" أن قوات الأمن ستتعامل بكل قوة وحزم وإن لم تخرج المظاهرات عن السلمية، مشيرا إلى أن مستوى المظاهرات في هذا اليوم لن يخرج عن كونه مسيرات عادية كأي مسيرات تخرج في الشوارع منذ 30 يونيو حتى الآن.

 

بدوره، قال اللواء فاروق المقرحي، الخبير الأمني، إن الإعلام بالغ في دعوات الخروج يوم 28 نوفمبر، مضيفا أن الجبهة السلفية التي طالبت بالخروج هي أحد أطراف السلفية الجهادية.

 

وأوضح أن هؤلاء لن يستطيعوا أن يحشدوا ما يبغون، كما أنهم يستغلون الإعلام كأحد عوامل الدعاية لهم، ولن يستطيعوا حشد أكثر من عدة عشرات في بعض الأماكن، وقد لا يستطيعون مطلقًا.

 

وأشار إلى أنه رغم معلومية قوات الشرطة والقوات المسلحة بأن هذه الدعوات حنجورية إعلامية، فإنه تم وضع خطط أمنية مشتركة لمواجهة تلك الجماعات بما يسير وفق القانون، وسيتم مواجهة هؤلاء بما يليق بهم.

 

جدير بالذكر أن اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، أكد فى تصريحات صحفية الثلاثاء الماضى، أن الوزارة جاهزة لمواجهة أعمال العنف ودعاة التخريب يوم 28 نوفمبر الجارى، موضحا أن رجال الشرطة قادرون على حماية مؤسسات الدولة وأمن المواطنين، وأن هناك خطة أمنية على أعلى مستوى لمواجهة دعاة الفوضى.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان