رئيس التحرير: عادل صبري 03:32 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

جوبا : انضمام مصر لاتفاقية "عنتيبي " ضروري

جوبا : انضمام مصر لاتفاقية "عنتيبي " ضروري

جوبا -أ ش أ 23 يونيو 2013 04:17

قال بول مايوم اكيك وزير الري في جنوب السودان إن انضمام مصر لعنتيبي ضروري من أجل البدء في تنفيذ مشروعات تنمية الموارد النيل واستغلالها لصالح المواطنين.

وتابع :" ان تولي بلاده رئاسة مبادرة دول حوض النيل يمثل نقطة انطلاق قوية تمنح جوبا الثقة على العمل من أجل تحقيق المنفعة لدول حوض النيل من خلال الاستخدام العادل لموارد المياه والسعي لايجاد حلول لمشكلات المياه بدول المبادرة".
وأشار في تصريحات صحفية إلى أن بلاده تستطيع من خلال توليها رئاسة المبادرة تقريب وجهات النظر بين الجميع انطلاقا من مبدأ الحياد الكامل في التعامل مع كافة دول المبادرة.

وأوضح أنه لا يوجد ما يدعو للقلق إزاء رفض جوبا اتفاقية تقاسم مياه النيل لعام 1959 والسعي لإيجاد آلية جديدة لتقاسم المياه فهذه المسألة تصب في مصلحة مصر والسودان فمستقبلا الزيادة فى عدد السكان ستتطلب كميات مياه اكبر لمواجهة الاحتياجات التنموية المختلفة لمواطنيهم والتمسك بحصص محددة لن يلبي هذه المتطلبات.
وأشار إلى أن الحل العملي والمنطقي هو تنمية وزيادة الموارد المائية وادارتها بطريقة افضل لحفظها واستغلالها فى انتاج الكهرباء من مولدات كهرومائية وذلك لتجنب عوامل قطع اخشاب الغابات من اجل الحصول على الوقود اللازم للاحتياجات المنزلية والصناعية مشيرا إلى أن الحصول على الطاقة من طرق صديقة للبيئة ستساهم في الحد من التغيرات المناخية التي قد تؤثر بدورها على منظومة الأمطار في حوض النيل.
وحول التفكير في إنشاء 4 سدود على النيل الأبيض في جنوب السودان, قال مايوم : "إن السدود ليست جزء من مسئولية وزارة الرى والمياه ولكن يجري التنسيق مع وزارة الكهرباء والسدود بشأن الكميات التى يمكن تولديها من السدود المائية المقترحة لكننا حاليا لا نحتاج إلا لسد واحد لتوليد الكهرباء ونتطلع لربط شبكة كهرباء جنوب السودان بشبكة اقليمية موحدة لحوض النيل لأن ذلك سيوجه استثمارات السدود إلى مشروعات تنمية أخرى".
وحول تصريحاته بشأن تصدي مصر لإنشاء سد فولا على النيل الأبيض وعرقلة التمويل الصيني له قال مايوم "إن هذا ما نقله الجانب الصيني لجوبا مضيفا أن القاهرة حسب الجانب الصيني طلبت من بكين عدم تمويل سد فولا على النيل الابيض".
وعن سد النهضة دعا دول مصر واثيوبيا والسودان إلى الحوار لأنها الطريقة المثلى لتقريب وجهات النظر بين الجميع وحل أي خلاف بينهم.
وقال إنه تحدث مع وزير المياه والطاقة الاثيوبى خلال الاجتماع ال 20 لدول مبادرة حوض النيل عن هذا الأمر وأوضح الجانب الاثيوبي أن هناك تحرك على أعلى المستويات بعد زيارة وزير الخارجية المصرى لأديس أبابا.
وأضاف أنه من جانبه وبحكم توليه رئاسة مجلس وزراء مبادرة دول حوض النيل سيجري اتصالات بوزير الرى المصرى وسيسعى لحل الخلاف بين الجانبين انطلاقا من العلاقات القوية مع مصر واثيوبيا.
وفيما يخص قناة جونقلي, أكد مايوم مجددا أنها ليست ضمن أولويات بلاده للفترة الحالية لأن أبناء جنوب السودان في حاجة حاليا إلى توفير المياه النقية الصالحة للشرب علاوة على حاجتهم للنهوض بقطاعات الصحة والتعليم والزراعة والبنى الأساسية, وفضلا عن ذلك فإن الدراسات السابقة الخاصة بالقناة يتعين إعادة النظر فيها لأن جنوب السودان كانت غير ممثلة فيها.
وحول مسألة تسعير المياه بين دول حوض النيل قال مايوم إن دول حوض النيل لم تتحدث في هذا الأمر حتى الآن وإذا كان الأمر يتعلق بسياسة كل دولة داخليا فهذا يتعلق بأسليبها فى تحسين استخدام المياه وتطهيرها سواء للشرب او الرى.
وأكد أن فيما يتعلق بتصدير المياه لخارج دول حوض النيل فهذه الفكرة غير مطروحة حاليا لدى جنوب السودان.
وأضاف أن هذه المسألة تحتاج إلى التأكد أولا من ان الكميات كافية لشعوب حوض النيل وكذلك إجراء دراسات طويلة ومقنعة تجعلنا نفكر فى تصدير المياه من عدمه وبعدها نسعى لتحديد ما هى الكمية التى يمكن تصديرها ولمن ستصدر بالاضافى الى تحديد حجم المنفعة وجدوها أولا.
وأشار إلى أن العديد من الدول لديها كميات كبيرة من المياه الجوفية فليبيا على سبيل المثال لديها احواض جوفية كبيرة جدا وكذلك مصر لديها كميات كبيرة من المياه الجوفية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان