رئيس التحرير: عادل صبري 09:04 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

ممثل النيابة بقضية التخابر: هدف الإخوان كان الوصول للحكم

ممثل النيابة بقضية التخابر: هدف الإخوان كان الوصول للحكم

عمرو ياسين 18 نوفمبر 2014 16:33

اتهم المستشار تامر الفرجاني، ممثل النيابة العامة، في مرافعته أمام محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة برئاسة المستشار شعبان الشامي، التي تنظر قضية التخابر جماعة الإخوان المسلمين بأنها لم يكن لها دور في نشر القران والسنة وكان هدفهم الوصول للحكم.

وقال الفرجاني: "أعلم أن أي حديث عن بلادي وخيانة الإخوان لها لن يهز المتهمين في شيء لأنهم لم يحبوا هذا البلد ولم يحاربوا من أجلها ولم يذكر لهم التاريخ أي أفعال إيجابية، بل كان دائمًا يذكر خيانتهم للبلاد، ولم يكن لهم دور في نشر العقيدة أو السنن النبوية بل رفعوا لواء العداوة من أجل الوصول إلى الحكم".

وأضاف: "تلك هي الحقيقة، الإخوان ليست جماعة علمية، فهي تنظيم سرى ومخطط ساذج يستغله الغرب من أجل القضاء على المجتمع والتجسس على الأفراد، ودعوة قائمة إلى التقليد الأعمى للمرشد العام وتنظيم فاشل لم ينجح في تاريخه قط، هي دعوى ازدراء العلم والعلماء".

وتابع: " المتهمون أدركوا أنه لا سبيل لمبتغاهم إلا بالفوضى، عن طريق أشباه الرجال والعتاد، حيث أضمروا العداء للبلاد، فهذا التنظيم الإرهابي أعد اللقاءات لإعداد محاور الشر حيث أعد بديع ومرسي المسؤول السياسي للجماعة العدة لذلك، ولم يأبهوا للفوضى وتعمدوا دفع البلاد للهاوية، والتقى مرسي محمود الظهار بالشرقية، وتوالت اللقاءات المغلقة في 2007 مع وفد من حركة حماس والتقى بالخارج بتكليفات من مرسي وبديع وسافر المتهم التاسع حازم فاروق إلى الخارج واستخدم اسمًا كوديًا "أبو هاشم" والتقى بجماعات إرهابية".

 
وأشار إلى أن التنظيم الدولي "أراد الاقتراب من الحدث وإحكام قبضته على التنظيم، وسافر الكتاتني والبلتاجي والحسيني لحضور اجتماعات للتنظيم حيث اطلق عليه مؤتمر نصرة غزة في 2007 ولم يكن نصرة ولكن كان إضرارًا بالدين ونظموا اجتماعات أخرى للخيانة واستعادوا فيها تاريخ أسلافهم بإعداد العدة واستغلال الحدود الجنوبية لتوريد السلاح وتدريب الصغار".
 
ووجه ممثل النيابة في القضية الاتهام لحركة حماس باعتبارها الجناح العسكري للتنظيم، قائلًا: إنها كفلت حماس بإعداد التابعين عسكريا وإحضار السلاح لإحداث الفوضى، وكل ذلك محاط بالسرية، إلا أن الله أراد كشفهم فتم ضبط تلك الوثائق قبل 2011 ومنها دفع الطلاب لغزة لتدريبهم وإعادتهم للبلاد لإحداث الفوضى، وأخرى ضبطت مع الشاطر في 2007 ومنها إنشاء جماعة إرهابية لإحداث الفوضى".
 
وأضاف: "حماس نبشت في الحدود وحولت باطنها لجحور وفي 2008 بدأ الإعداد العسكري للتنفيذ، فالتحق أعضاء الإخوان بمعسكرات تدريبية لحماس عبر التسلل في الأنفاق لغزة والتحقت مجموعات بتلك المعسكرات ومنها مجموعات محيي حامد والشاطر وتدربوا على استخدام الأسلحة المتنوعة، وكيف يقتلون ويقتحمون ويجرحون وكان الكل حاضرا بتلك المعسكرات، فهى معسكرات الخيانة وهكذا أراد التنظيم".
 
وأشار إلى أن قيادات حماس أجرت اتصالات مع قيادات الجماعة في 2011؛ من أجل التصعيد وإفشال الحوار بين المعارضة والنظام آنذاك.
 
يذكر أن القضية يحاكم فيها الرئيس المعزول و35 من قيادات الإخوان، بتهم التخابر مع جهات خارجية وإفشاء أسرار البلاد، وارتكاب جرائم التخابر مع منظمات وجهات أجنبية خارج البلاد، وإفشاء أسرار الأمن القومي، والتنسيق مع تنظيمات جهادية داخل مصر وخارجها، بغية الإعداد لعمليات إرهابية داخل الأراضي المصرية

.

اقرأ أيضًا:

 

 

محمد البلتاجي لأخبار اليوم: يا كدابين؟!

تأجيل قضية التخابر لـ 18 نوفمبر والدفاع يطلب تقرير الأمن القومي

متهم جديد بالتخابر للمحكمة: القضية باطلة وملفقة

البلتاجي يطلب مجددا استدعاء السيسي للشهادة في قضية التخابر

متهمو الإخوان يرفضون انسحاب هيئات دفاعهم من المحاكم

متهمو الإخوان يرفضون انسحاب هيئات دفاعهم من المحاكم

فيديو..للمرة الأولى "المعزول" صامت في القفص

فيديو..للمرة الأولى "المعزول" صامت في القفص

متهمو التخابر يحملون لافتة "يسقط يسقط حكم العسكر" داخل القفص

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان