رئيس التحرير: عادل صبري 09:35 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مؤسسة قرطبة: اعتبارنا منظمة إرهابية بقائمة الإمارات يثير السخرية

مؤسسة قرطبة: اعتبارنا منظمة إرهابية بقائمة الإمارات يثير السخرية

الحياة السياسية

الدكتور أنس التكريتي رئيس مؤسسة قرطبة

مؤسسة قرطبة: اعتبارنا منظمة إرهابية بقائمة الإمارات يثير السخرية

طه العيسوي 18 نوفمبر 2014 16:10

أدانت مؤسسة قرطبة إصدار حكومة الإمارات القانون الذي صدق عليه مجلس الوزراء ويدرج 83 من المنظمات والجماعات والجمعيات من مختلف أنحاء العالم على قائمة الإرهاب، من بينها مؤسسة قرطبة، واصفة القرار بأنه خطوة مثيرة للسخرية.

 

وقالت - في بيان - إنها من مراكز الأبحاث البارزة ولديها سجل راسخ وهام في حل النزاعات والتفاوض لإطلاق سراح الرهائن وتعزيز الحوار على مدى العقد الماضي، رافضة هذه الاتهامات التي وصفتها بالتشهيرية ومعربة عن صدمتها العميقة تجاه هذا المساع لإلصاق تهمة الإرهاب بعملها.

 

وأكدت "قرطبة" أن إدراجها على نفس القائمة مع تنظيمات مثل "بوكو حرام" و"داعش" وتنظيم القاعدة ليس عملًا تشهيريًا فقط، وإنما يعد سابقة خطيرة، نظرًا لكون هذه الجماعات تتبنى العنف المتطرف كوسيلة لتحقيق أهدافها السياسية، قد وردت جنبًا إلى جنب مع أولئك الذين يرفضون تمامًا مثل هذه الأساليب التي تتناقض وقيمهم ومبادئهم.

 

وأضافت أنه بالرغم من أن مسؤولية مكافحة الإرهاب والتطرف الفكري واتخاذ التدابير القانونية والوقائية المناسبة لمواجهة هذا التهديد يعد مسؤولية الجميع دون استثناء، إلا أن اللجوء إلى التشريعات القانونية لاستهداف منظمات مشروعة هو عمل لا فائدة منه بل تترتب عليه آثار سلبية خطيرة.

 

وتابعت "قرطبة": "ليس من قبيل المصادفة أن المجموعات التي لديها أهداف مشروعة قد وضعت على لائحة "الإرهاب" بعد قيامها بتوجيه انتقادات لدولة الإمارات لانتهاكها حقوق الإنسان وممارستها القمع بأبشع صوره ضد مواطنيها، كما أنه من الواضح أن الإمارات قد أغضبتها المعارضة الدولية لسياساتها المناهضة للإصلاحات السياسية والديمقراطية والحريات والتي تبنتها داخل حدودها وفي دول أخرى مثل مصر واليمن وليبيا".

 

وأردفت: "إدراج مؤسسة قرطبة ومؤسسات معتبرة أخرى في هذه القائمة يعد خطوة عبثية لا تأخذ في الاعتبار التداعيات الواضحة من تشويه لسمعة منظمة محترمة وناجحة ولا ما ينجم عنه من تكريس وتعضيد ودعم لتوجهات التطرف والإرهاب والعنف، وإدراجهم في نفس القائمة مع المنظمات المتطرفة هو أمر مخجل ولا يمكن تبريره، وهو مجرد مثال آخر على نظام مستبد يسعى لإسكات أي شكل من أشكال المعارضة والنقد".

 

ونوهت مؤسسة قرطبة بأنها تأخذ القرار الذي اتخذته "الإمارات" على محمل الجد، وسوف تتخذ على الفور خطوات لضمان حماية سمعتها والمطالبة بتعويضات عن الأضرار الناجمة عن هذا القرار بواسطة جميع الوسائل المناسبة.

 

ودعت مؤسسة قرطبة حكومة المملكة المتحدة البريطانية إلى تحمل مسؤولياتها والوقوف جنبًا إلى جنب مع المنظمات البريطانية المشروعة ذات السمعة المرموقة، مثل مؤسسة قرطبة، ضد الإجراءات التشهيرية الصادرة عن نظام استبدادي لديه أجندة واضحة للقمع وانتهاك حقوق الإنسان وخنق للديمقراطية والحريات الأساسية.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان